الأسير ماهر يونس يدخل عامه الـ34 في السجون الإسرائيلية

الأسير ماهر يونس يدخل عامه الـ34 في السجون الإسرائيلية

أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات، أن ثاني أقدم أسير في العالم، ماهر عبد اللطيف عبد القادر يونس (57 عاما)، من سكان قرية عارة في المثلث الشمالي، قضى اليوم عامه الـ33 في السجون الإسرائيلية، ودخل عامه الـ34 على التوالي.

واعتقل الأسير يونس بتاريخ 18 كانون الثاني/يناير عام 1983، بعد اعتقال ابن عمه، عميد الأسرى، كريم يونس، بأسبوعين، بتهمة قتل جندي إسرائيلي.

وأصدرت المحاكم الإسرائيلية حكما بالإعدام شنقا على ماهر يونس، برفقة كريم وسامي يونس، بتهمة الخيانة، لتصدر بعد شهر من الحكم، تعديلا يفيد بتخفيفه من حكم إعدام إلى السجن مدى الحياة.

وحددت السلطات الإسرائيلية في أيلول/سبتمبر من عام 2012، حكم المؤبد بـ40 عاما، ليونس وعدد من الأسرى الآخرين.

وحرم الأسير يونس من زيارة ذويه من الدرجة الثانية، طوال تلك السنوات، بقرار من المحكمة المركزية في الناصرة، كما تم رفض التماس تقدم به الأسير عام 2008 لرؤية والده وهو على فراش الموت، ليتوفى دون أن يراه أو يقوم بتوديعه بعد سنوات من الانقطاع.

وخاض الأسير يونس إضرابا عن الطعام لمدة 10 أيام، في 25 شباط/فبرايرا عام 2013، لتسليط الضوء على معاناة الأسرى في السجون الإسرائيلية، خصوصا أسرى الداخل الفلسطيني، الذين يحرمون من صفقات التبادل.

 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


الأسير ماهر يونس يدخل عامه الـ34 في السجون الإسرائيلية

الأسير ماهر يونس يدخل عامه الـ34 في السجون الإسرائيلية