منع زوجة الأسير إبراهيم إغبارية من مشيرفة من زيارته

منع زوجة الأسير إبراهيم إغبارية من مشيرفة من زيارته
منى قعدان وإبراهيم اغبارية في المحكمة (أرشيفية)

أفادت مؤسـسـة "مهـجـة الـقـدس للشـهـداء والأسرى" اليوم، الأربعاء" أن سلطات الاحتـلال الإسرائيلي منـعـت منى حسين عوض دار حسين "قعدان" زوجة الأسير إبراهيم حسن محمود إغبارية (53 عاما) من بلدة مشيرفة قرب مدينة أم الفحم في منطقة وادي عارة بأراضي 48.

وأكدت مهجة القدس في بيان أصدرته أن "زوجة الأسير إبراهيم إغبارية تقدمت عبر اللجنة الدولية للصليب بطلب لزيارة زوجها، إلا أن سلطات الاحتلال الصهيوني رفضت طلبها بالسماح بزيارته"، معتبرةً أن "قرار الرفض مجحفا وغير إنساني".

وأشارت إلى أن "الأسير إبراهيم إغبارية وشقيقه الأسير محمد اعتقلا بتاريخ 25.02.1992م ويمضيان حكما بالسجن على كل واحد منهما المؤبد ثلاث مرات؛ بالإضافة إلى 16 عاما، على خلفية قيامهما بعملية معسكر 'جلعاد' القريب من وادي عارة بالداخل المحتل؛ والتي وقعت بتاريخ 15.02.1992م؛ وأدت لمقتل ثلاثة جنود صهاينة وإصابة آخرين، وتم اغتنام أسلحتهم؛ وشارك في تنفيذ العملية إلى جانب الشقيقين المذكورين الأسير محمد جبارين والأسير يحيى إغبارية؛ والذين تم اعتقالهم بتاريخ 04.03.1992م".

وختمت المؤسسة بالقول إن "منى قعدان ولدت بتاريخ 25.09.1971م؛ وهي من بلدة عرابة قضاء جنين؛ وهي شقيقة القيادي بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الأسير القائد طارق قعدان القابع حاليا في سجن مجدو؛ والذي يُعد أحد أبرز أبطال معركة الأمعاء الخاوية ضد سياسة الاعتقال الإداري التعسفي، وقد أمضت المجاهدة منى قعدان في سجون الاحتلال الصهيوني ما يزيد عن خمسة أعوام في اعتقالات سابقة؛ على خلفية انتمائها ونشاطاتها في صفوف العمل النسائي التابع لحركة الجهاد الإسلامي في الضفة المحتلة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018