استمرار عزل الأسير وليد دقة بظروف قاسية

استمرار عزل الأسير وليد دقة بظروف قاسية
الأسير وليد دقة في قاعة المحكمة، أيار 2018

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم، الأحد، أن إدارة معتقل "جلبوع" تواصل عزل الأسير وليد دقة (59 عاما) من مدينة باقة الغربية بأوضاع اعتقالية غاية في القسوة.

وأوضحت الهيئة أن إدارة معتقل "مجيدو" قامت بمعاقبة الأسير دقة وزجه داخل الزنازين، لتهريبه نطفة لزوجته بالخارج والتي أنجبت طفلة، مؤخرا، أسمتها "ميلاد"، وجرى نقل الأسير إلى عزل "جلبوع" يوم 18 شباط/ فبراير الماضي.

وأضافت أن ظروف العزل للأسير دقة صعبة جدا، إذ جرى مصادرة جميع كتبه وأوراقه قبل عزله، كما حرمته إدارة المعتقل من "الكانتينا" ومن إدخال "بلاطة للطهي"، وتعمد إدارة المعتقل تمديد عزله كل 48 ساعة.

وأشارت إلى أن الأسير دقة المعتقل منذ العام 1986، والمحكوم بالسجن المؤبد لـ37 عاما، يعاني منذ سنوات من أوضاع صحية سيئة جدا، فهو يشتكي من زيادة في إنتاج كريات الدم الحمراء والمعروف باسم "بوليتسيتيميا"، وهو بحاجة لمتابعة طبية حثيثة لحالته الصحية وإلى تلقي دوائه بشكل منتظم وشرب مياه معدنية، وبسبب حرمانه من الكانتينا، يضطر الأسير للشرب من مياه الصنبور غير المناسبة لحالته الصحية.

ولفتت الهيئة إلى أن إدارة معتقلات الاحتلال تسعى لفرض إجراءات انتقامية بحق الأسرى الذين يقدمون على خوض تجربة "تهريب النطف" والتضييق عليهم، وذلك إما بعزلهم كحال الأسير دقة وعز الدين عطار، أو زيادة فترات سجنهم، أو فرض غرامات مالية باهظة بحقهم، أو أحيانا الانتقام من زوجاتهن بإخضاعهن لتفتيش شبه عار وللتحقيق والإهانة، كما ترفض سلطات الاحتلال الاعتراف بأطفال النطف المهربة فهم من وجهة نظر دولة الاحتلال "أطفال غير شرعيين"، وبالتالي تحرمهم من الحق في زيارة آبائهم داخل السجون.

اقرأ/ي أيضًا | ميلاد... وليد دقة