المطالبة باتخاذ خطوات لحماية الأسرى من كورونا

المطالبة باتخاذ خطوات لحماية الأسرى من كورونا
وقفة إسناد الأسرى (أرشيفية)

ساد القلق بين الأسرى داخل السجون الإسرائيلية إثر انتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد.

وأعربت عائلات الأسرى عن قلقها وخوفها وخصوصا بعد قرار وزارة الأمن الداخلي ومصلحة السجون بتعليق جميع زيارات عائلات الأسرى لمنع نقل الفيروس إلى داخل السجون.

وفي هذا السياق، أبرق رئيس لجنة الأسرى في القائمة المشتركة، النائب أسامة سعدي، رسالة مستعجلة لوزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، حول تفشي فيروس كورونا وخصوصا بين صفوف مصلحة السجون، مطالبًا إياه باتخاذ إجراءات فورية من شأنها حماية الأسرى والمعتقلين داخل السجون.

وطالب سعدي في رسالته إردان باتخاذ عدة خطوات تهدف لحماية الأسرى والمعتقلين وتوفير بيئة آمنة لهم، وبينها توفير مواد تعقيم، كمامات ومواد تنظيف لجميع الأقسام، الأسرى والمعتقلين. وأخذ عينات لفحوصات عدوى كورونا من جميع الأسرى والسجانين من أجل احتواء الفيروس والحد من انتشاره داخل السجون.

كما طالب بالسماح للأسرى بالاتصال بعائلاتهم للاطمئنان عنهم بسبب تعليق الزيارات، والسماح للعائلات بإدخال أموال أكثر من المعتاد لـ"الكنتينا" ليتسنى لهم شراء جميع احتياجاتهم بسبب تعليق الزيارات الأمر الذي يمنع إدخال احتياجات الأسرى من قبل عائلاتهم.

وقال سعدي إنه "على مصلحة السجون أن تضع سلامة الأسرى والمعتقلين نصب أعينها، وعليها أن تنفذ قرارات حالة الطوارئ التي أعلنت عنها وزارة الصحة، مؤخرًا، من مواد التعقيم والفحوصات وطرق الوقاية والمواد اللازمة لذلك".

وأضاف: "نعمل جاهدين مع المحامين وعائلات الأسرى لضمان سلامتهم. الأسرى هم جزء لا يتجزأ من المجتمع خارج السجون ويجب التعامل معهم تمامًا كما يتم التعامل مع جميع أفراد المجتمع من أجل ضمان عبور هذه المحنة بسلام".