المحكمة تنظر في طلب تحويل آية خطيب للحبس المنزلي

المحكمة تنظر في طلب تحويل آية خطيب للحبس المنزلي

نظرت المحكمة المركزية في حيفا، اليوم الثلاثاء، في طلب تحويل الأسيرة آية خطيب من قرية عرعرة إلى الحبس المنزلي، والذي قدمه محامي الدفاع بدر إغبارية.

وقال المحامي خطيب إن "المحكمة استمعت على مدار 3 جلسات إلى طلبنا تحويل آية إلى الحبس المنزلي، ورفعت جلسة اليوم، إلى حين إصدار القرار، والمتوقع أن يكون بعد عطلة عيد الفصح اليهودي".

وأضاف أنه واصل أمام هيئة المحكمة تفنيد مزاعم النيابة العامة ولائحة الاتهام التي تقدّمت بها بحق موكلته، مطالبا بإحالة خطيب إلى الحبس المنزلي ورفض طلب النيابة طلب اعتقالها لغاية الانتهاء من الإجراءات القضائية.

وكانت النيابة العامة قد قدمت إلى المحكمة المركزية في حيفا، يوم 18 آذار/ مارس الماضي، لائحة اتهام ضد الأسيرة خطيب، زعمت فيها أنها عملت على تجنيد الأموال لدعم "الإرهاب" وتمريرها إلى حركة حماس.

وتتابع خطيب جلسات محاكمتها عبر جهاز الفيديو من مكان اعتقالها في سجن "الدامون"، وذلك بسبب التقييدات المتبعة في المحاكم إثر انتشار فيروس كورونا.

وجرى اعتقال خطيب يوم 17 شباط/ فبراير الماضي في الساعة الثانية فجرا من منزلها في عرعرة، ومددت المحكمة اعتقالها عدة مرات، إذ خضعت للتحقيق في أروقة المخابرات الإسرائيلية.

ونشطت خطيب وهي أم لطفلين، محمد وعبد الرحمن، وتعمل معالجة للنطق واللغة، عبر صفحتها على "فيسبوك" في جمع التبرعات للأطفال المرضى من الضفة وقطاع غزة، والذين يعالجون في المستشفيات الإسرائيلية، إلى جانب مواكبتها للعديد من الحالات الإنسانية المرضية والاجتماعية كطلاب وطالبات جامعيين حالت ظروفهم الاقتصادية دون إكمال أقساطهم الجامعية.