تحالف بين التجمع والجبهة في الرامة وترشيح المصمم المعماري نقولا جبران للرئاسة

تحالف بين التجمع والجبهة في الرامة وترشيح المصمم المعماري نقولا جبران للرئاسة

تم الاتفاق بين قائمتي"التجمع الوطني الديمقراطي-الرامة" و "جبهة الرامة الديمقراطية"على خوض الانتخابات لمجلس الرامة المحلي والتي ستجري في 22/10/2013 ضمن قائمة مشتركة مع أوساط شعبية أخرى من البلدة. كما اتفق الطرفان على خوض الانتخابات لرئاسة المجلس المحلي، وترشيح المصمم المعماري نقولا جبران ليكون رئيس المجلس المقبل. وعمم التحالف أمس بيانا على الأهالي ووسائل الإعلام بهذا الخصوص.

وجاء في البيان: "انطلاقا من رؤية شاملة لوضع بلدتنا ومن أجل النهوض عمرانيا، اجتماعيا وتربويا واعادة اللحمة بين أهلها، في سبيل رسم مستقبل مضيء لصبايانا وشبابنا يأخذ متطلباتهم واحتياجاتهم على رأس سلم الأولويات، من أجل ايجاد حلول للأزواج الشابة في المسكن ووقف النزوح لخارج البلدة، كي تعود الرامة بلد آمن يطيب العيش فيه ويعود لتتوهج فيه منارة العلم والأدب لتضيء سماءنا وسماء المنطقة، وكي تقف الرامة وقياداتها في طليعة السلطات المحلية العربية الوطنية، في سبيل مجلس "كرامة وخدمات"، من أجل تمثيل لائق للنساء في الحياة السياسية .. ومن معرفتنا أن هذه "الأحلام" أصبحت بعيدة عننا ومن تأكدنا أن غالبية أهل الرامة تريد تحقيق هذه الأحلام  وأن "كف واحدة لا تصفق" ...

وأكد البيان أنه :" تم الاتفاق بين قائمتي"التجمع الوطني الديمقراطي-الرامة" و "جبهة الرامة الديمقراطية"على خوض الانتخابات لمجلس الرامة المحلي والتي ستجري في 22/10/2013 ضمن قائمة مشتركة مع أوساط شعبية أخرى من البلدة، وعلى خوض الانتخابات لرئاسة المجلس المحلي، وترشيح المصمم المعماري نقولا جبران ليكون رئيس المجلس المقبل بهمتكم ودعمكم".


وأضاف البيان : "بدورنا كأحزاب سياسية قطرية وطنية كان ولا يزال لها دور قائد وطليعي في قيادة مجتمعنا عامة  ومجتمعنا الراماوي خاصة ومن منطلق إيماننا بحرية التنافس والحق الديمقراطي في الترشح والانتخاب، ندعوكم الى الانضمام لهذا التحالف والمشاركة فيه ودعمه، كذلك ندعو باقي القوائم لدخول التحالف او دعم مرشحنا للرئاسة والعمل معه.


من هنا نمد أيدينا لكافة المرشحين للرئاسة وقوائم العضوية، لجعل هذه الانتخابات، جولة من المنافسة الحضارية على الأفضل والأحسن لمصلحة الرامة، يطرح كل مرشح برنامجه وتطلعاته، نتناقش ونتحاور، رافضين العنف الكلامي والجسدي والتجريح الشخصي، وعلى هذا ندعو الجميع لتوقيع "ميثاق شرف"  .

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018