كابول: التجمع يحتفل بانتصاره الكبير بمشاركة الآلاف من أنصاره ومؤيديه

كابول: التجمع يحتفل بانتصاره الكبير بمشاركة الآلاف من أنصاره ومؤيديه

أقام التجمع الوطني الديمقراطي، في قاعة "الديوان" الجديدة ببلدة كابول، مساء أمس، مهرجانا احتفاليا ضخما، لمناسبة حصوله على سبعة وتسعين ألف صوت في انتخابات الكنيست الـ 19 التي جرت مؤخرا، وفوزه بثلاثة مقاعد برلمانية.

وقد شارك في المهرجان الآلاف من نشطاء التجمع ومناصريه، الذين جاؤوا من مختلف أنحاء الداخل الفلسطيني، وكان من بين المشاركين أيضًا وفود من الجولان، والقدس، والضفة الغربية.

وكان من بين الحضور النواب المنتخبون، د. جمال زحالقة، وحنين زعبي، ود. باسل غطاس، ورئيس الحزب واصل طه، وأمينه العام عوض عبد الفتاح، ونائبه مصطفى طه، وأعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية، والمسؤولين في المؤسسات الحزبية المختلفة، وقد تولت عرافة المهرجان، هبة يزبك، عضوة اللجنة المركزية في التجمع.

فقرات غنائية لسلام أبو آمنة وفرقتها، والفنان لبيب بدارنة، وفرقة "سراج"

افتتح المؤتمر بالوقوف على النشيد القومي العربي "موطني"، وعشرات الرايات الفلسطينية والتجمعية البرتقالية التي انتشرت في أرجاء القاعة ترفرف.

ورحبت عريفة الحفل بالحضور، موجهة تحيات التجمع إليهم، نساء، ورجالا، شبابا وكبارا، من النقب، والمثلث والجليل، على دعمهم للتجمع وتعزيز قوته.

ووجهت يزبك تحيات التجمع كذلك إلى أسرى الحرية في سجون الاحتلال، والأسرى المحررين من أبناء الداخل الفلسطيني، مؤكدة أن التجمع تشرف ويتشرف بدعم كثير منهم له في الانتخابات، ووجهت التحية كذلك إلى الدكتور عزمي بشارة، متمنية له أن يعود إلى الوطن ليكون بين أهله ومحبيه ورفاقه، عندما تتسنى الظروف لذلك.

وتضمن الاحتفال كذلك فقرات غنائية لكل من الفنانة سلام أبو آمنة وفرقتها، والفنان لبيب بدارنة، وفرقة "سراج"، الذين قدموا باقة من الأغاني الوطنية والثورية، والتي استقبلها الجمهور بتفاعل كبير.

طه: منذ الآن، ونحن في قمة انتصارنا، ندعو إلى الوحدة

ألقى رئيس الحزب، واصل طه،كلمة أكد فيها على أن التجمع يدعو من الآن، وهو في قمة انتصاره، إلى أن تشكل الأحزاب كتلة عربية واحدة في "الكنيست"، وأن تعمل كذلك على تشكيل قائمة عربية مشتركة منذ الآن، مؤكدا أن التجمع يؤمن بهذا الأمر خيارا استراتيجيا، وليس مجرد شعارات تطرح، ورغبات تعلن، وأنه مستعد أن يبذل كل جهد في سبيل الوصول لهذه الغاية، وهو يؤكد على هذه الدعوة قبل الانتخابات أيضا، كما فعل قبلها، وطلب من باقي الأحزاب أن تستجيب وألا تقول: "تأخرنا".

97 ألف وردة لكل من دعم التجمع

ووجه طه تحياته إلى كل من دعم التجمع في معركة لم تكن سهلة أبدا، وساهم في تعزيز قوته وقوة الحركة الوطنية بآلاف الأصوات، خاصة وأنه "حزب وحيد لا أحزاب عدة متآلفة في قائمة، مما يعني أن الجماهير تؤمن به تيارا مركزيا يمثلها ويدافع عن حقوقها داخل البرمان وخارجه."

وقال طه: "97 ألف وردة، نهديها وردة وردة إلى كل من دعمنا، وأعطانا ثقته، وناصرنا، وبذل جهدا لإنجاحنا"، معتبرا أن كل صوت منح للتجمع غالٍ عليه، وأن هذه الأصوات تعبر عن ثقة كبيرة منحتها الجماهير العربية للحزب.

وتطرق طه إلى ارتباط التجمع بالهموم الوطنية والقومية للفلسطينيين والعرب، بالإضافة إلى اهتمامه بالهموم اليومية، مستذكرا "أسطول الحرية"، وكون التجمع الحزب الوحيد الذي شارك منه نائب عنه، ألا وهي النائب حنين زعبي، رغم دعوة كل الأحزاب والنواب للمشاركة.

يمكنكم أن توضحوا لبيغين وغيره مواقفكم دون أن تجتمعوا به

وتطرق طه إلى استنكار كل من "الموحدة" و"الجبهة" لتصريحات التجمع وقادته حول اجتماع ممثلين عنهم مع الوزير بيغين، ونقدهم لذلك، قائلا إن بعضهم استكتب من يدافع عنه، ومؤكدا على أن التجمع لا يخون، ولا يتهم، ولكن من حقه أن ينتقد سلوكا سياسيا لا يراه قويما، وأن يوضح لجماهير شعبنا الحقائق، خاصة وأن هذه الاجتماعات استغلها بين لكسب شرعية لغزو أبناء شعبنا في النقب تحت بند "الاستماع".

وأضاف قائلا: "إذا كان يهمكم أن توضحوا بيغين موقفكم من خطة برافر، فإنه كان بإمكانكم أن توضحوه له دون حاجة للاجتماع به."

النقب أولوية.. وجمعة الزبارقة "هبوب الريح"

وأكد طه أن النقب سيظل أولوية بالنسبة للتجمع وجماهير شعبنا، وأن قضاياه ستبقى عنوان النضال والتحدي، مهنئا الكوادر على الإنجاز الكبير الذي حققته؛ وقد خلع لقب "هبوب الريح" على جمعة الزبارقة، نسبة إلى المناضل الفلسطيني ابن النقب، عيد الترباني، الذي قاوم الانتداب الإنجليزي والعصابات الصهيوني ببطولة كبيرة.

تحية من قلقيلية

أما بيان الطبيب من عزبة الطبيب، من محافظة قلقيلية، فقد ـلقى كلمة هنأ فيها الفلسطينيين في الداخل لفوز قائمة التجمع الوطني الديمقراطي بثلاثة نواب عرب لتمثيلهم، مؤكدا أن أعضاء وقيادات الحزب "لطالما وقف مع إخوانها الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، في قضايا وطنية عديدة، وكانت مواقفهم مشرفة في معالجة قضايا الإنسان الفلسطيني ودفاعا عن الأرض، ومقاومة الاحتلال، وباسمه واسم الشرفاء من أبناء الشعب الفلسطيني فإنني أهنئ الحزب على الانتصار الكبير."

د. جمال زحالقة: التجمع حقق إنجازا تاريخيا، وقوته في تصاعد مستمر

بدوره أكد النائب جمال زحالقة في كلمته على أن التجمع حقق إنجازا كبيرا في المعركة الانتخابية الأخيرة، فالتجمع زاد قوته بـ 13 ألف صوت، وقد خاض المعركة الانتخابية حزبا وحيدا، لا عدة أحزاب متآلفة ومتحالفة، مشيرا إلى أنه "بقي بعد المقعد الثالث للتجمع فائض أكثر من ثمانية آلاف صوت، وبسببها حصلت الجبهة على المقعد الرابع، وهذا إن دل على شيء فعل أن العمل الوحدوي بأبسط تجلياته دائما يفيد، فكيف لو كان أكبر من ذلك؟!"

مؤكدا أيضا أن اتفاقية فائض الأصوات لو وقعت بين "التجمع" و"الموحدة"، لكانت حصلت على المقعد الخامس.

وبين زحالقة أن تعزيز قوة التجمع في الانتخابات السابقة يعتبر خطوة تاريخية مهمة، فهو في تقدم مستمر وصعود يوما بعد يوم، وأن كل من راهن على سقوط التجمع واندثاره، لم يعد قادرا حتى على توهم ذلك، لأنه يسير بثبات نحو أن يكون القوة المركزية في تمثيل الجماهير العربية.

ودعا زحالقة أيضا إلى تشكيل كتلة عربية واحدة داخل الكنيست، وإلى العمل على إقامة قائمة عربية مشتركة منذ الآن.

من قال للبيد إن التجمع أو حنين زعبي يقبلان بأن يكونا في كتلة مانعة مع عنصري يميني مثله؟!

وحول القضية الفلسطينية، استهجن زحالقة تعويل القيادات الفلسطينية على المفاوضات، التي لم تأتي على الشعب الفلسطيني سوى بالويلات، مؤكدا أن التعويل يجب أن يكون على "انتفاضة ثالثة" ترفض سياسات الاستيطان والتهويد والقمع والاحتلال.

واعتبر "الكنيست" والحكومة القادمتين ستكونان أكثر تطرفًا وعنصريةً، مما يفرض تحديات كثيرة على الفلسطينيين وعلى الجماهير العربية، قائلا: "منذ اليوم الأول كشف لبيد العنصري عن نواياه وكشر عن أنيابه، وقال إنه لن يقبل أن يكون في كتلة مانعة مع حنين زعبي.. ترى من قال للبيد أن التجمع أو حنين زعبي يرضيان بأن يكونا في كتلة مانعة إلى جانب عنصري يميني مثلك؟!"

الوحدة لا تعني السكوت عن الخطأ والامتناع عن النقد البناء

وحول النقب ومخطط برافر، قال زحالقة إن التجمع وقف رأس حربة في وجه هذا المشروع، والتزم بكل القرارات الصادرة عن لجنة المتابعة واللجنة العليا للدفاع عن النقب، بمقاطعة أو عدم التعاطي مع برافر، وبيغين تم تعيينه من الأخير تحت بند "الاستماع" للناس، وهذا يعني أنه يمثله شخصيا.

هناك من خالف القرار، ومن لم يصغ لتحذيراتنا بأن اللقاء ببيغين خطير ويجب مقاطعته كي لا يعرف موقفنا الواضح والصريح من المخطط، وبأننا حتى لا نقبل بالجلوس للتفاوض معه إلا بعد إلغاء مخطط برافر تماما، وبشروط.

نحن لا نرفض التفاوض لأننا لسنا عدميين، ويجب أن نسمع موقفنا، ولكن بشروط، وعلى رأسها إلغاء المخطط تماما، ثم نتفاوض.

واختتم بالقول: "نعم نحن نؤمن بالوحدة وندعو إليها بكل صدق، وها نحن ندعو إليها بعد الانتخابات لا قبلها، ولكن لا يعني ذلك السكوت عن الخطأ وعدم النقد وكشف الحقائق للناس."

إن جرؤوا وفرضوا الخدمة على شبابنا.. سنفرض عليهم بناء السجون لرافضيها

وتطرق زحالقة في كلمته إلى الخدمة المدنية، وكافة محاولات السلطة لتجنيد الشباب العربي، مؤكدا أن التجمع وشبيبته، كما كل الشباب العربي، كفيلون بالتصدي لهذه المخططات ولهذا النهج السلطوي.

قائلا إنهم إذا جرؤوا وفرضوا علينا الخدمة المدنية، فعليهم أن يستعدوا للمواجهة التي يضطروننا إليها رغما عنا، ورغم أنها ليست هواية ممتعة، وعليهم حينها أن يبنوا السجون لآلاف الشباب الذين سيرفضون الخدمة.      

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018