شارع الرينة وكفر كنا: أزمة السير إلى متى؟

شارع الرينة وكفر كنا: أزمة السير إلى متى؟
صور من المظاهرة في شارع الرينة وكفركنا

يقف العديد من المتظاهرين، على دوّار قرية الرينة الشمالي، رافعين شعارات عديدة تعبّر عن غضبهم تجاه استمرار مشكلة أزمة السير رغم طرحها منذ زمن، ومنها 'وزير المواصلات، يسرائيل كاتس، يعرّض حياة أبنائنا للخطر، الاختناق المروري خطر على حياتنا، كلنا متساوون في المعاناة من حركة السير...'.

كانت هذه تظاهرة تضامن معها العشرات من أبناء قرى الرينة، المشهد، كفركنا وطرعان، أمس الخميس، على مفرق دوار الرينة الشمالي احتجاجًا على استمرار المعاناة نتيجة أزمة السير التي تعاني منها المنطقة، وبشكل خاص شارع 754، الذي يتسبب بمعاناة المسافرين يوميًا.

وشاركَ في التظاهرة كل من رؤساء المجالس المحلية في الرينة، طرعان، المشهد وكفركنا، خالد طاطور عن الرينة ، عماد دحلة عن طرعان، مجاهد عواودة عن كفركنا، وعن المشهد محمد حسن، بالإضافة إلى النائب مسعود غنايم، وعدد من أعضاء المجالس المحليّة، ووفد من نتسيريت عيليت.

المعاناة

يتضامن المواطن حسن بغوثي من قرية المشهد مع المتظاهرين، معبّرًا عن معاناته الطويلة منذ سنين مع هذا الشارع، الذي لا يوجد له حل، فهو لديه طلاب في المدارس ويعاني من الاكتظاظ بسبب هذا الشارع بشكل يومي، بالإضافة إلى المنطقة الصناعية في نتسيرت عيليت، التي تشكل عبئا مروريا آخر على قرية المشهد.

وفي حديث لـ'عرب 48' مع رئيس مجلس محلي المشهد، محمد حسن، أعربَ عن صبر أهل المنطقة لسنين طويلة، دون أن يكترث المسئولون لإيجاد حلول، كما هو مفترض بهم، فهذه الأزمة تعيق ذهاب العمّال والطلاب إلى مقاعدهم اليوميّة، مضيفًا أنّ هذا الاحتجاج هو حق لهم في تحصيل حقوقهم، وإن لم يكن هناك تجاوب سوف يقومون بتصعيد الأمور، فهناك حالة ظلم شاملة، كما يرى، في الميزانيات، فلا يُعقل أن يطال هذا الظلم كافة النواحي الحياتيّة لمواطني القرى العربيّة.

النتائج

ومن جهتهِ أعرب رئيس مجلس كفركنا المحلي، مجاهد عواودة، عن أنّ هذا الشارع (رقم 754) هو شارع أسود اللون يُشكّل خطرا على حياة المواطنين بنتائجهِ، فهو يشكّل عائقا أمام الطلاب الذين يتوجهون إلى المدارس الأهليّة والرسميّة في النّاصرة، وغيرها، الذين يعانون من وصولهم بعد بدء الدوام بربع أو نصف ساعة، بالاضافة إلى العمال والمسافرين لقضاء حاجتهم في الأماكن الأخرى، قائلاً 'إننا هنا نقف لنوصل رسالة إلى وزير المواصلات، يسرائيل كاتس، أنّه يجب على حكومة إسرائيل الحدّ من هذه الضائقة والاختناق المروري، فمنذ عام 1998 وزارة المواصلات تخطط، تميت تخطيط وتحيي آخر دون أي تقدم، وفي السابع من هذا الشهر سوف نلتقي مع وزير المواصلات في مدينة القدس لتباحث هذه الأزمة ووضع حلول لها' مختتمًا حديثه بوصف هذه الشوارع بـ'شوارع اللاجئين'.

اقرأ أيضًا| الرينة: مظاهرة احتجاجيّة على استمرار الاختناق المروري

وبهذا يُعرب المواطنون، الذين هم أكثر المتضررين، عن استيائهم بسبب هذا الشارع الذي يلتهم الكثير من وقتهم، ومنهم المواطنة فلسطين حسن من قرية المشهد، لتؤثر هذه الأزمة على حياتها بشكل مباشر، فحين ذهابها للشراء من أقرب مركز تجاري يأخذ ذلك من وقتها ساعة كاملة، بينما الذهاب والرجوع من طبريا يكون أقرب إليها من البلدات العربيّة المجاورة، بحسب وصفها، وبذلك تتضرر المصالح والمراكز التجاريّة الاقتصاديّة العربيّة بشكل سلبي.

اقرأ أيضًا| كفر كنا: راهبات الفرنسيسكان تتظاهر دعما للمدارس الأهلية

وفي سياق النتائج السلبيّة لهذه الأزمة، يقول عواودة أنّ هذا الشارع يضرّ بالسياحة في كفر كنا، وبذلك تشكِّل خسارة ماديّة لأهل المنطقة، ومن هنا يتم تهميش كفركنا اقتصادياً وسياحيّاً، متابعًا أنّ السائحين يتفادون الدخول إلى كفركنا بسبب أزمة السير التي تعاني منها البلدة.

ومن هنا يُطرح السؤال الأكثر أهمية في التظاهرة، إن كانت هذه الأزمة منذ عشرات السنين ولم تُحلّ لغاية يومنا هذا، فمتى سيتم معالجتها، وكيف؟.



شارع الرينة وكفر كنا: أزمة السير إلى متى؟

شارع الرينة وكفر كنا: أزمة السير إلى متى؟

شارع الرينة وكفر كنا: أزمة السير إلى متى؟

شارع الرينة وكفر كنا: أزمة السير إلى متى؟

شارع الرينة وكفر كنا: أزمة السير إلى متى؟

شارع الرينة وكفر كنا: أزمة السير إلى متى؟

شارع الرينة وكفر كنا: أزمة السير إلى متى؟

شارع الرينة وكفر كنا: أزمة السير إلى متى؟

شارع الرينة وكفر كنا: أزمة السير إلى متى؟

شارع الرينة وكفر كنا: أزمة السير إلى متى؟

شارع الرينة وكفر كنا: أزمة السير إلى متى؟

شارع الرينة وكفر كنا: أزمة السير إلى متى؟

شارع الرينة وكفر كنا: أزمة السير إلى متى؟