جهل شبابي حول ذكرى هبة القدس والأقصى

جهل شبابي حول ذكرى هبة القدس والأقصى

تحيي الجماهير الفلسطينية، الخميس، ذكرى هبة القدس والأقصى، التي ارتقى فيها 13 شهيدًا برصاص الشرطة وتم تبرئة القاتل، ويتبين من خلال جولة ميدانية لموقع عـــ48ــرب بأن نسبة كبيرة من الشبيبة وخاصة طلاب المرحلة الثانوية لم يسمعوا أبدا عن هذه الذكرى.

وذكرت مجموعة طلاب في المرحلة الثانوية من طمرة بأنهم لم يسمعوا أبدا معلومات عن هبة الأقصى وليس لديهم أية علم عن هذا الحدث، بل بدأوا بالتخمين وطرح إجابات حول هبة الأقصى قائلين: 'اليهود يريدون المسجد الأقصى، وهناك مجموعة نساء تسدافع عن المسجد الأقصى في الوقت الذي سقط عدد من الشهداء'. وتابع أحدهم بأنه 'يتم تضليل المسلمين والعالم بأن مسجد قبة الصخرة هو المسجد الأقصى، كذلك يدعي اليهود بأن المسجد الأقصى بُني على هيكل النبي سليمان وهناك بعض الحفريات أسفل المسجد الأقصى بهدف هدمه'.

الطالبة هانية عواد:' يجب إدخال ذكرى هبة القدس ضمن المنهاج التعليمي'

ومن جانب آخر تلوم الطالبة هانية عواد، الطالبة في المرحلة الثانوية، المسؤولين في جهاز التربية والتعليم لعدم إطلاع الطلاب على المواضيع السياسية والوطنية، وذكرت 'لم اسمع أبدا عن هبة الأقصى بالرغم من اهتمامي بهذه القضايا إلا أنه لا يوجد من يهتم بتذويت الإنتماء لقضايا شعبنا عند الشباب، أتساءل لماذا لا يتم طرح هذه المواضيع في حصص التربية اللامنهجية أو إدخالها ضمن المنهاج التعليمي؟'.

أما الشاب أحمد عرابي، البالغ من العمر 18 عامًا، فهو كذلك لا يعرف أية شيء عن هبة القدس والأقصى وقال إن 'وسائل الإعلام هي التي تحدد اهتمامات الشباب، واليوم، حديث الشباب يدور عن كرة القدم والعنف، يهمني معرفة القضايا السياسية والوطنية ولكن حتى في المجالس مع الكبار لا يتم التداول بهذه القضايا، كذلك أين دور السلطات المحلية في توفير أطر شبابية توعي الشباب لمعرفة ما يحدث حولهم، للأسف، لم أسمع عن هذه الهبة ولا أرى بأن هناك اهتمام كبير لدى الشبيبة في قضايا المسجد الأقصى'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


جهل شبابي حول ذكرى هبة القدس والأقصى

جهل شبابي حول ذكرى هبة القدس والأقصى