بعد نضال طويل: كوكب تستعيد منطقة العيون

بعد نضال طويل: كوكب تستعيد منطقة العيون
منظر عام في كوكب أبو الهيجاء

بعد سنوات طويلة من المتابعة مع الوزارات والجهات المختصة تمكن مجلس كوكب أبو الهيجاء ممثلا برئيسه زاهر صالح باستعادة منطقة 'عيون كوكب' والمنطقة الصناعية تحت نفوذه بعد أن كان يسيطر عليها المجلس الإقليمي مسغاف.

وتقع عيون كوكب جنوب شرق البلدة، وتحمل هذه المنطقة الخلابة التي تقع فيها ثلاثة عيون من مياه النبع دلالات تاريخية وإنسانية واجتماعية هامة لا زالت راسخة في وجدان ووعي الأجيال حيث شكلت العيون الثلاثة مصدرا لمياه الشرب لأهالي البلدة النائية وللمواشي إلى جانب أنها شكلت أيضا مرتعا للأطفال والفتية.

صالح: 'ثمرة جهود متواصلة وإنجاز هام'

وقال رئيس السلطة المحلية في كوكب أبو الهيجاء، زاهر صالح، لـ'عرب 48' إن 'هذه ثمرة جهود متواصلة، ومن الحق أولا التشديد على دور الرئيس السابق، نواف حجوج، وأن منطقة النفوذ تهمنا جميعا وهي ومطروحة منذ عشرات السنين'.

ولفت إلى أنه 'في عام 2009 وتحديدا في فترة الرئيس السابق، نواف حجوج، عينت لجنة حدود وعملت قرابة السنة وقدمت توصياتها للوزير شطريت في حينه الذي وقع على توصيات اللجنة التي شملت التوسعة منطقة العيون، وامتدت إلى حدود الشارع الرئيسي رقم 784 شمال البلدة'.

وأوضح أن 'ما كان قد أعلنه الرئيس السابق في حينه عن المصادقة واسترجاع منطقة العيون صحيح، لكن الذي حدث أن وزير الداخلية في حينه، إيلي يشاي، بعد أن تولى الوزارة قام بإلغاء المصادقة بادعاء أن التوصية وقعها خلفه خلال الحملة الانتخابية للكنيست الأمر الذي اعتبره غير قانوني، وكذلك نذكر بكلمة يشاي في حينه عندما قال 'نحن لا نعطي أرضا للغرباء' وعلى ضوء ذلك ألغي القرار. ثم بعد أن توليت رئاسة المجلس في فترتي الأولى بادرنا لإقامة لجنة حدود جديدة وعقدنا سلسلة لقاءات مع مجلس مسغاف الإقليمي واللجنة إلى حين قدمت اللجنة توصياتها النهائية في عام 2014 رغم ذلك فإن الوزير جدعون ساعر لم يوقع على التوصية، وكذلك سلفان شالوم لم يوقع إلى حين جاء الوزير درعي ووضحنا موقفنا وتسويغ مطلبنا، ومع جهود القائمة المشتركة ونتيجة لهذه المعركة المتواصلة استطعنا الحصول قبل أيام على المصادقة بتوسعة منطقة النفوذ إلى 51 دونما من الجهة الجنوبية الشرقية التي تضم عيون كوكب و75 دونما للمنطقة الصناعية شمال البلدة'.

واعتبر أن 'ما حصل إنجاز هام له دلالات هامة لا سيما وأنه يتزامن مع ذكرى يوم الأرض والمسيرة التقلدية الـ16 لوادي العين، مع التأكيد أنه ليس من السهل استرجاع أراضي مما يسمى بـ'أراضي الدولة'، ولهذا أيضا دلالات تاريخية وجدانية لمكانة العيون والمنطقة عند أهل البلدة'.

الحاجة أمينة منصور تتحدث عن ذكريات جميلة في العيون

وقالت الحاجة أمينة منصور (أم أحمد) في عقدها التاسع، لـ'عرب 48'، إنها سعيدة بهذا الإنجاز، وقالت إن 'منطقة العيون لها مكانة كبيرة، وهي قلب الحياة لأهالي البلدة، العيون عزيزة على قلوبنا وكانت تقريبا مصدر المياه الوحيد لنا'.

وأضافت: 'تعود بي الذاكرة إلى ما قبل عشرات السنين حيث كانت المواشي ترد إلى العيون، وكذلك كان الأهالي يجتمعون هناك، وكنا ننقل جرار المياه على رؤوسنا، أيام لا تنسى'.

وعبرت عن ارتياحها لاستعادتها، مؤكدة أنه 'يجب الحرص عليها وصيانتها لأنها تعيش في أعماقنا قبل أن نعيش فيها'.



بعد نضال طويل: كوكب تستعيد منطقة العيون

بعد نضال طويل: كوكب تستعيد منطقة العيون

بعد نضال طويل: كوكب تستعيد منطقة العيون

بعد نضال طويل: كوكب تستعيد منطقة العيون

بعد نضال طويل: كوكب تستعيد منطقة العيون

بعد نضال طويل: كوكب تستعيد منطقة العيون

بعد نضال طويل: كوكب تستعيد منطقة العيون