نتسيرت عيليت: مدرسة عربية وحي جديد حلم قابل للتحقيق

نتسيرت عيليت: مدرسة عربية وحي جديد حلم قابل للتحقيق
بلدية نتسيرت عيليت

قال عضو القائمة العربية المشتركة في بلدية نتسيرت عيليت، د. رائد غطاس، لـ'عرب 48'، إنّه 'تم السماح بإقامة حيّ عربيّ في نتسيرت عيليت على أراضي حيّ قصر المطران، أول من أمس الإثنين، بالإضافة إلى تقديم التماس للمحكمة، بخصوص المطالبة بإقامة مدرسة عربيّة في مدينة نتسيرت عيليت'.

 

وأشار إلى أن 'هناك تساؤلات عديدة  حول إقامة الحيّ العربيّ، وأن اللجنة اللوائية بوزارة الإسكان أقرت الحق في بناء وحدات سكنيّة على أرض حيّ قصر المطران، وكانت بملكيّة الطائفة الأرثوذكسية بالسابق، لكن هناك شركة تدعى شركة 'قصر المطران' استأجرت الأرض وتقدمت بطلب إقامة وحدات سكنيّة في هذا الحيّ، وكانت البلديّة بالسابق رافضة بشكل قاطع منح رخص للبناء على هذه الأراضي وتعتبرها تجارية فقط'.

وتابع أنه 'كنا ضد هذا التوجه لأنّ رفض منح رخص للبناء في هذا الحيّ كان من منطلقات عنصريّة لمنع ازدياد عدد السكان العرب بالمدينة، وكان القرار الذي اتخذ أول من أمس إيجابيا بتحويل هذه الأرض من أرض تجارية إلى أرض سكنيّة، وأقرت اللجنة اللوائية حق الشراكة وحق الناس والملكيّة الخاصة بالبناء على هذه الأرض'.

د. رائد غطاس

وحول قضية إقامة المدرسة العربيّة، أشار غطاس إلى أنّ 'مطلب إقامة مدرسة عربيّة بدأت منذ سنوات عديدة حيث أقيمت طواقم للعمل من أجل إقامة مدرسة، ثم رفض الرئيس السابق لبلدية نتسيرت عيليت تنفيذ هذا المطلب العادل بوجود مدرسة عربية لسكان نتسيرت عيليت، فهناك أكثر من 2500 تلميذ من سكان نتسيرت عيليت يضطرون للسفر يوميًا إلى مدينة الناصرة والقرى المجاورة لتلقي العلم، وقد صرّح الرئيس السابق للبلدية، شمعون جابسو، للمحكمة والإعلام أنّه لن تقام مدرسة عربية في المدينة وهو رئيس لبلدية نتسيرت عيليت، وبهذا قدمنا التماسا للمحكمة من أجل إجبار بلدية نتسيرت عيليت على إقامة المدرسة، وتم تقديم التماس للمحكمة باسم أهالي نتسيرت عيليت وطلابها'.

وأكد أنّ 'الجلسة كانت إيجابية لأنّ القرار كان من قِبل القاضي التوجه لبلدية نتسيرت عيليت حتى آخر هذا العام لتقديم جواب قاطع حول إقامة مدرسة عربية في المدينة، وكما نعلم في الفترة الأخيرة جرى انتخاب رئيس آخر وكان مطلبنا الأساسيّ خلال دعمه سابقًا كمرشح ودخولنا معه في ائتلاف، بأن نحصل كسكان على مدرسة عربيّة، واتفقنا على إقامة طاقم مهني للبحث في الموضوع والتوجه بإيجابيّة نحو إقامة المدرسة'.

 واعتبر غطّاس أنّهم كأعضاء بلدية عرب سيعملون على تحقيق هذا المطلب، وقال: 'نعتقد أن اتفاقنا مع الرئيس الحاليّ هو وعد يحترمه، وحتى آخر العام سيكون هناك توجه إيجابي للرد على المحكمة ولا يساورنا أدنى شك أن هذه المدرسة ستقام فعلاً'.

اقرأ/ي أيضًا | نتسيرت عيليت: المحكمة تنظر بطلب إقامة مدرسة عربية

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018