كفرمندا: الشرطة تتجاهل المشاكل وتجتهد في فرض الغرامات

كفرمندا: الشرطة تتجاهل المشاكل وتجتهد في فرض الغرامات
(عرب 48)

لا زالت آثار حملة الشرطة، يوم أمس، تلقي بظلالها على سكان بلدة كفر مندا، الذين استاءوا من تكثيف الشرطة لجهودها وتجنيدها لقوات كبيرة جدا حين تسعى إلى فرض الغرامات على المحال التجارية أو السكان، بينما تتقاعس في أداء واجبها بمواجهة العنف والمخدرات وسائر القضايا الملحة التي تلقي بظلالها على أمن المواطن بشكل فعلي ومباشر.

غسان حلومي

ويقول صاحب محل تجاري على مدخل كفر مندا، غسان حلومي، في حديث لـ"عرب 48"، "للأسف، إن تجربتي مع الشرطة سيئة للغاية، حتى أقول أكثر من ذلك، إن الشرطة تهمل توجهات أهالي كفر مندا فيما يتعلق بالمطالبة بتنفيذ القانون في قضايا المخدرات والعنف، ولكن في حالات أخرى، حين يتطلب منها مرافقة مصلحة الضرائب، نلاحظ كما في الأمس قوات مدججة من الشرطة تفرض غرامات وتجري عمليات تفتيش وكأنها تعلن حرب على المحال التجارية في حين تهمل القضايا الحقيقية الملحة في كفر مندا".

بلال زيدان

ويقول صاحب محل تجاري وسط كفر مندا، بلال زيدان، "نحن نتعرف على الشرطة من خلال الغرامات، وكأنه انتقام من أهالي كفر مندا، وهذا لاحظناه خلال أحداث العنف الأخيرة في كفر مندا، وكأن الشرطة تسعى إلى تمويل عملها في كفر مندا من خلال فرض غرامات حتى أناس لا علاقة لهم بأي عارض في البلدة، بل إن الشعور العام وكأن الشرطة في كفر مندا ليست هي ذاتها في بلدة يهودية، هناك يكون الأمن الشخصي للمواطن مقدس وفي كفر مندا تعمل فقط لفرض غرامات".

طه زيدان

ويقول رئيس المجلس المحلي في كفر مندا، طه زيدان: "نحن نطالب الشرطة أن تقوم بواجبها بشفافية مطلقة في مختلف القضايا، وليس فقط عبر حملات فرض القانون فيما يتعلق بالترخيص والضرائب، ونحن نلاحظ أن الشرطة حريصة جدا عندما يتعلق الأمر بفرض الضرائب أو مجالات أخرى، ولكن في قضايا العنف والمخدرات هناك تهاون من قبل الشرطة، نحن لا نريد أن نتجاوز القانون في أي قضية ومطلبنا هو التعامل بجدية وبنفس الروح مع كافة القضايا الملحة في كفر مندا، سواء العنف والمخدرات والسلاح ولا نريد تجاوز القانون ولكن على الشرطة القيام بواجبها كاملا ومهنية وصدق وأمانة".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية