‎"تي بي جوشوا"... جدَلٌ في الناصرة 

‎"تي بي جوشوا"... جدَلٌ في الناصرة 
مدرج جبل القفزة و‎"تي بي جوشوا"

‎لم تشهد مدينة الناصرة أي مقدمات، أو إعلان، أو مُشاورة، أو حتى نقاش داخل المجلس البلدي، بل كُل الأمر رُتب في مكتب رئيس البلدية علي سلام، وذلك بأن يحضر الداعية النيجيري المسمى "تي بي جوشوا" لإقامة عرض كبير في مدرّج جبل القفزة في الناصرة، الذي أقيم أساسًا لاستقبال بابا الفاتيكان سابقا.

‎و"تي بي جوشوا" هذا، هُوَ شخصية نيجيرية شهيرة، لديها تأثير كبير في أفريقيا، ويُعتبر ثالث أغنى قس أفريقي، ولديه قرية سياحية فيها كنيسة كبيرة، يزورها عشرات الآلاف أسبوعيًا، وخصوصًا الأفارقة، وذلك لكي يؤدون "الصلاة"، ولكي يشاهدون "معجزاته"، بشفاء المرضى وعلاج المكفوفين وغيرها. في حين ينعته البعض بـ"الدجال" و"المحتال الذي يزعم النبوة". ‎ويعرِض جوشوا أيضًا ما يقوم به بشكل دائم على قناة تلفزيونية خاصة به. 

‎وذُكر أن "تي بي جوشوا" يدعي بأن أمه لم تحبَل به كما باقي نساء العالم، بل استمر حمله 15 شهرًا، ولمّا أصبح عمره سبعة أشهُر، حاول الشيطان التخلُص منه عن طريق جَرف جبلي بجانب بيته، لكن الله حماه، كما يدعي الشخص بأنهُ على تواصل مع الله، وبأنهُ يذهب لخلوته في الطبيعة لكي يوحى لهُ هناك!

‎زيارته للناصرة، كما كتب "تي بي جوشوا" على صفحته، جاءت بترتيب مع أيوب قرّا، وذلك إثر زيارة لهُ للبلاد، شملت بحيرة طبرية وبيت ولحم ورام الله وأماكن أخرى، وقد اقترح حينها أن يشتري قطعة أرض على ضفاف بُحيرة طبرية، ولكن الأمر لم يتم حينها. 

‎وزارَ جوشوا بلدية الناصرة قبل عدّة سنوات في مبناها القديم، وتم الاتفاق مع إدارة البلدية لإقامة هذا الحَدَث، ولكن إدارة البلدية لَم تكشِف بعد عن تفاصيل الاتفاقية، فثمّة تصريحات مختلفة ومتضاربة من قبل مسؤولين في البلدية. 

‎كَتَبَ ضد الزيارة كل من الجبهة والتجمّع وأئمة المسجد ومسؤولي الكنائس، وكذا نائب رئيس بلدية الناصرة، الحاج سمير سعدي، وألف مساعد رئيس البلدية، سالم شرارة، شِعرًا عنيفًا، يتهم فيه جهات مجهولة بالبيع، ويصفهم بـ"القرود والذئاب"، فيما وصف الشخص القادم، بأنهُ "دجال". 

موقف بلدية الناصرة

‎والتزم رئيس بلدية الناصرة، علي سلام، الصمت لعدّة أيام، ولكنهُ أصدر بيانًا يوم الأربعاء الماضي، قال فيه إن "هذه الزيارة التي تدعم المدينة اقتصاديا تم تسييسها من قبل المهزومين في المعركة الانتخابية الأخيرة والذين يحاولون عبثاً العودة إلى الساحة السياسية والعمل على إعاقة عمل رئيس البلدية علي سلام. ولكي يدعموا مواقفهم الهزيلة العارية عن الصحة زعموا أن علي سلام يستقبل ويهلل لمن يدّعي النبوة، والعياذ بالله".

‎وأكّد بيان البلدية أنّ "هذا القِس المسيحي يزور المدينة وجبل القفزة، بعد زيارته لمدينة بيت لحم ومدينة القدس ولقاء رجال دين مسيحيين وإسلام ويهود ولقائه رجال سياسة ورؤساء بلديات".  ‎

عشرات الآلاف و800 حافلة

من المتوقع أن يصل مع "تي بي جوشوا" قبل ظهر اليوم الأحد ما بين 40 - 50 ألف شخص، غالبيتهم من نيجيريا، وستقلهم 800 حافلة، فيما حُجز في الناصرة 1500 غرفة فندقية، و500 غرفة فندقية خارج الناصرة، كلها لهذا الغرض، بينما سيبيت الآلاف في جبل القفزة. 

‎أمّا الجبل، فيشهد منذ عدّة أيام تحضيرات كبيرة، وخاصة مُدرّج الجبَل، علمًا أنهُ أغلق يوم الخميس الماضي أمام الزوار والصحافيين، وهو مفتوح للسياح فقط لا غير.

‎يذكر أن مبلغ 100 ألف شيكل وصل من "تي بي جوشوا" لجمعية مسجد السلام، التي تُدير مسجد السلام في الناصرة، إلا أن الجمعية رفضت المبلَغ وأعادته للجهة التي تم تحويله منها.

وعلى الرغم من تعاظم الأصوات المنادية بإلغاء زيارة جوشوا إلى الناصرة إلا أنه وصل إلى المدينة وسيحيي لقاءه الأول، اليوم الأحد، على مّدرّج جبل القفزة بدءًا من الساعة الرابعة عصرًا وحتّى التاسعة مساءً، على أن يحيي ثاني لقاء له يوم غد الاثنين بالتوقيت والمكان ذاتهما.

‎دعوات للمقاطعة

وكانت قد صدرت العديد من بيانات الاستنكار حول زيارة جوشوا إلى الناصرة كانت من أبرزها ‎بيان صادر عن اجتماع ممثلي الكنائس المسيحية وممثلي المجالس الرعوية بالناصرة جاء فيه: "أهل الناصرة الكرام، نضع بين أياديكم هذا البيان المنبثق عن اجتماع ممثلي الرئاسات الكنسية للطوائف المسيحية والمجالس الملية التابعة لها الذي عقد مساء يوم السبت 15.6.2019 في دار المطرانية الأرثوذكسية بالناصرة وذلك من أجل التشاور وتداول قضية حضور مدّعي النبوة جوشوا إلى الناصرة، وعزمه على إقامة مهرجان لا يمتّ بصلة إلى الإيمان المسيحي القويم". وأضاف البيان: "نتوجّه بهذا النداء ونهيب بكافة أهلنا من مسلمين ومسيحيين بمقاطعة هذا المهرجان المزمع عقده على جبل القفزة بالأيام القريبة، ولو كان ذلك حتى من باب الفضول. كما نهيب بكافة الرعاة الآباء الأجلّاء في الكنائس بالتطرق بوعظاتها بالقداس الإلهي موضحين وداعين لمقاطعة مثل هذه المهرجانات البهلوانية المرفوضة على كنائسنا وإيماننا المسيحي القويم وانتمائنا الوطني ويشكّل خطراً على النسيج الاجتماعي بالمدينة وعلى التآخي بين أبناء كلّ الطوائف من مسلمين ومسيحيين".

‎وجاء في بيان لرابطة الأئمة والدعاة في الناصرة أنه "بعد الاجتماع والتشاور بشأن موضوع الدجال الصغير تي بي جوشوا، الذي سيحضر إلى الناصرة بالتنسيق مع البلدية، ليقيم مهرجان سحر وشعوذة ودجل في جبل القفزة. وتساءل الناس عن عدم صدور بيان حول هذا الموضوع الحساس. نحن إذ نصدر هذا البيان فإننا نؤكد أن سبب صدوره في هذا الوقت هو بعد دراسة الموضوع من الناحية الشرعية والمقاصدية، حيث كنا خلال أسبوع مضى في تشاورات ومباحثات مستفيضة، لدراسة الوجه الشرعي للقضية. وعليه فإننا نحن- رابطة الأئمة والدعاة في الناصرة- نعلن موقفنا الواضح ضد زيارة هذا الدجال، ونؤكد حرمة المشاركة في الفعاليات التي ستنظم بحضوره، وكل نشاط له علاقة بهذا الشخص وبزيارته وندعو إلى إلغائها وإلغاء كل نشاط يتعلق ببرنامجه كما نتوجه لرئيس بلدية الناصرة ناصحين له باتباع الحق مذكرين إياه بقوله تعالى (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعانوا على الإثم والعدوان ) والحق أحق أن يتبع خاصة مع وجود إجماع أهل الناصرة على رفض هذه الزيارة".

‎وفي بيان جمعية محامون من أجل إدارة سليمة، جاء فيه: "نجحت جمعية 'محامون من أجل إدارة سليمة'، ممثلة بمديرها العام المحامي نضال حايك والمحامي معتز عدوي من الطاقم القانوني، في الكشف عن حيثيات منح تي. بي. جوشوا الحق في استعمال مدرج جبل القفزة للحدث المرتقب في يومي 23 و24 حزيران الجاري".

‎وأضاف البيان: "كانت الجمعية قد توجهت للبلدية برسالة مستعجلة للكشف عن كل حيثيات القضية بعد أن وصلتها مجموعة شكاوى حول قضية تي. بي. جوشوا ومنحه الحق في استعمال مدرج جبل القفزة. من رد البلدية يستدل أن جمعية باسم عمانوئيل (التي أقيمت في شهر أيار 2018 ولا تملك مصادقة على إدارة سليمة) قد توجهت لرئيس البلدية قبل قرابة شهرين بطلب لاستعمال مدرج جبل القفزة وأن الأخير صادق على الطلب دون نشر مناقصة ودون مناقشة الأمر في المجلس البلدي. كذلك، يكشف رد البلدية أن الجمعية ستحصل على الحق في استعمال العقار دون مقابل بتاتًا، مما يعتبر هبة من البلدية (والجمهور عامة) للجمعية بقيمة عشرات حتى مئات آلاف الشواقل ومساً واضحا بأسس الإدارة السليمة ومبدأ المساواة وبضرورة الاستعمال الصحيح لعقارات البلدية".

‎وقالت اللجنة الشعبية في الناصرة في بيان أصدرته: "إلى أهل الناصرة الكرام، كلكم يعلم أن اللجنة الشعبية النصراوية قامت بتوجيه دعوة لاجتماع تشاوري كان من المقرر عقده يوم الأربعاء الماضي في القفزة من أجل اتخاذ القرارات والتدابير والفعاليات التي من شأنها الإعلان والرفض لزيارة مدعي النبوة المشعوذ الدجال تي بي جوشوا الذي سيقوم بزيارة الناصرة يومي 23 و24/ 6 وإقامة شعوذات وسحورات في مدرج القفزة. بدأ أبناء الناصرة التوافد على المكان للمشاركة في الاجتماع، ولكنهم وجدوا أن المكان أغلق في وجوههم ومنعوا من الدخول وكأنها منطقة عسكرية مغلقة بالكامل. يجب مقاطعة زيارة تي بي جوشوا لأنها منافية للدين والوطنية والأخلاق حفظا لكرامة المدينة ورفعة أهلها".

‎هذا، وأقيم موقف كبير جداً للحافلات والمركبات الخاصة وجرى تجهيزه لاستقبال مئات الحافلات والسيارات، مؤخرًا.

وتجدر الإشارة إلى أن مظاهرة نظمت بعد صلاة يوم الجمعة الماضي، من ساحة شهاب الدين إلى بلدية الناصرة، لم يشارك فيها سوى عدد قليل من معارضي الزيارة.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية