54% من ضحايا الحوادث المختلفة بالعطلة الصيفية أطفال عرب

54% من ضحايا الحوادث المختلفة بالعطلة الصيفية أطفال عرب
(توضيحية)

يُستدل من معطيات نُشرت في تقرير أصدرته مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد، اليوم الإثنين، أن الإصابات الأكثر شيوعا التي شهدتها العطلة الصيفية في شهري تموز/ يوليو وآب/ أغسطس الماضيين كانت جراء تعرض الأطفال لحوادث طرق بما في ذلك حوادث الدهس، حيث أن حصة الأطفال العرب من هذه الإصابات كانت الأعلى.

وأشار التقرير إلى ارتفاع في نسبة وفيات الأولاد العرب جراء التعرض لإصابات مختلفة وغير متعمدة.

ووفقا للمعطيات فإن نسبة الوفيات لدى الأطفال العرب خلال العطلة الصيفية كانت أكثر من 54% من مجمل حالات الوفيات التي شهدتها البلاد خلال الفترة المذكورة، ما يعني أعلى بـ2.1 ضعفا من نسبتهم الإجمالية من شريحة الأطفال العامة في البلاد، مقارنة مع نسبة 47% بالمعدل لحالات الوفاة التي شهدتها العطلة الصيفية خلال الأعوام الخمسة الأخيرة في المجتمع العربي أي بما نسبته 1.8 ضعفا من نسبة الأطفال الإجمالية بشكل عام.     

وأشارت المعطيات التي رصدتها "بطيرم" إلى وفاة 28 طفلا خلال العطلة الصيفية الأخيرة نتيجة تعرضهم لإصابات مختلفة وغير متعمدة، مقارنة مع معدل 27 حالة وفاة خلال السنوات الأربع الأخيرة بالمعدل خلال العطلة الصيفية.

15 طفلا لقوا مصارعهم في حوادث الطرق والدهس خلال العطلة الصيفية

ومن بين حالات الوفاة خلال العطلة الصيفية الأخيرة كانت 15 حالة وفاة جراء حوادث الطرق بما في ذلك حالات الدهس، وتعتبر هذه النسبة أعلى من معدل حالات الوفاة خلال السنوات الأربع الأخيرة التي وصلت إلى 11 حالة بالمعدل. ووفقا للمعطيات فإن 9 من بين حالات الوفاة نتيجة حوادث الطرق والدهس كانت من نصيب الأطفال العرب. ومن بين الحالات التسع المذكورة كانت حصة الأولاد البدو 4 حالات وفاة. كما أشارت المعطيات إلى أن 8 من الضحايا نتيجة حوادث الطرق تراوحت أعمارهم ما بين 15 ولغاية 17 عاما. 

5 أطفال لقوا مصارعهم غرقا

وفيما يتعلق بحالات الغرق تم رصد 5 حالات وفاة خلال العطلة الصيفية، ما يعتبر انخفاضا بالمعدل العام مقارنة مع الأعوام الأربعة الأخيرة إذ بلغ 8 حالات وفاة نتيجة الغرق بالمعدل. ومن بين حالات الوفاة المذكورة نتيجة الغرق تم تسجيل حالتي وفاة غرقا في برك سباحة خاصة في المنازل وحالتي وفاة بالغرق أثناء السباحة في مياه البحر وحالة أخرى في بركة سباحة تابعة لأحد الفنادق خارج البلاد.

الشوارع الأكثر خطرا على الأطفال

واعتبرت مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد الطرقات والشوارع الأكثر خطرا على الأطفال الذين أعمارهم لغاية 18 عاما، إذ وصلت نسبة الوفيات جراء التعرض للإصابة في الطرقات والشوارع إلى نحو 46% من مجمل حالات الإصابة خلال العطلة ما يعتبر أعلى بقليل من المعدل العام للإصابة خلال الأعوام الأربعة الأخيرة الذي وصل حوالي 13 حالة بالمعدل العام مقابل 11 حالة خلال عطلة الصيف الأخيرة.

وأشارت "بطيرم" إلى أن شريحة الأطفال لغاية 4 أعوام سجلت نسبة وفيات بلغت 39% من مجمل حالات الوفاة عامة أي ما يعادل 1.3 ضعفا من نسبة هذه الشريحة من النسبة العامة للأطفال على مستوى البلاد.

كما أشارت المعطيات إلى ارتفاع بعدد حالات الوفاة لشريحة الأطفال المذكورة (0 - 4 أعوام) لهذا العام حيث تم رصد 12 حالة وفاة لأطفال خلال العطلة الصيفية الأخيرة مقارنة مع 10 حالات وفاة بالمعدل خلال العطلة الصيفية في الأعوام الأربعة الأخيرة.    

وكانت شريحة الأطفال التالية ذات الاحتمال الأكبر للوفاة خلال العطلة الصيفية ما بين 15 ولغاية 17 عاما بنسبة وفيات وصلت إلى 28% من مجمل النسبة العامة للإصابة أي أعلى بـ1.9 ضعفا من نسبة هذه الفئة العمرية من النسبة العامة للأولاد على مستوى البلاد، وهذا ارتفاع عن المعدل العام للإصابة لهذه الفئة على مدار الأعوام الأربعة الأخيرة. وأشارت المعطيات إلى أن ثلثي حالات الوفاة كانت من نصيب الأطفال الذكور.