مجد الكروم: سبع يبكي الضحايا الثلاثة لجريمة القتل

مجد الكروم: سبع يبكي الضحايا الثلاثة لجريمة القتل
علي سبع

تخيم على مجد الكروم في منطقة الشاغور، أجواء من الألم والاستنكار العارمين منذ وقوع جريمة القتل التي راح ضحيتها 3 شبان من البلدة في وضح النهار.

وأسفرت الجريمة عن مقتل كل من الشقيقين أحمد وخليل سامي مناع (30 و23 عاما) نتيجة تعرضهما لإطلاق نار، محمد يونس سبع (26 عاما) إثر تعرضه للطعن، فيما أصيب شاب ثالث (25 عاما) بجروح وصفت بأنها طفيفة.

وشهدت مجد الكروم على مدار الأيام الأخيرة احتجاجات واسعة، تعبيرا عن حالة الغضب والاحتقان لدى المواطنين من تفشي ظاهرة العنف والجريمة وتواطؤ الشرطة عن القيام بدورها.

وفي هذا الصدد، قال عم الضحية محمد يونس سبع، علي سبع، في حديث لـ"عرب 48"، إن "محمد عمل لفترة معينة لدي في مجال عملي، بعدها لجأ لطرق لم أكن راضيا عنها، وما حدث كان مؤلما بالنسبة لنا، ونكاد لا نصدق ما جرى، لا سيما وأن الضحايا كانوا بعلاقة صداقة وقبل أيام معدودة من وقوع الجريمة اجتمعوا سويا في منزل ابن شقيقي. ومن ناحيتنا لم نكن نعلم أي شيء سوى بالعلاقة الطيبة التي جمعت فيما بينهم".

وتابع أن "المصيبة كانت أليمة على عائلتنا وعائلة مناع، ونحن نتمنى أن نحافظ على وحدتنا في هذا البلد، ونرحب بمشاركة إخواننا من آل مناع في عزائنا الذي هو عزاؤهم أيضًا، ونسأل الله أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته".

وتحدث باكيا "الجريمة وقعت علينا كحمل الجبال، ونكاد لا نصدق ما حدث، خاصة وأننا عشنا مع عائلة الفقيدين في منزل واحد، وأكلنا من صحن واحد، ونحن لا نرى أي فرق بين ابننا والشابين الآخرين، فمصابهم هو من مصابنا".

وأكد على أنه "لا يوجد هناك أي خلاف عائلي مع آل مناع، ونحن على استعداد لتهدئة الخواطر وإصلاح ذات البين حتى اجتثاث هذه المشكلة من جذورها، فما حصل بات من ورائنا، وما يهمنا هو الحفاظ على النسيج والعلاقة الأخوية بيننا".

ودعا "المواطنين إلى عدم الانجرار وراء إشعال الفتن بين العائلات، لأن الفتنة أصعب من القتل، ونحن كعائلة لن نسمح لأنفسنا بالانجرار وراء أية أقاويل من شأنها تأجيج الأمور، كما نؤكد ثقتنا بما بدر من الأخ، محمد مناع (أبو العز)، من أجل تهدئة الخواطر".

وحملّ سبع "مسؤولية تفشي ظاهرة العنف والجريمة للتربية في البيت أولا، ثم نحمل المسؤولية للشرطة والسلطات الإسرائيلية، فلنبدأ لحل مشاكلنا بأنفسنا لأن غير ذلك لن تقوم الشرطة بحلها".

ووجه رسالة للجيل الشاب قال فيها "احرصوا على أنفسكم وعائلاتكم، كفى ما يجري من سفك للدماء، فلا يوجد هناك أي مبرر للقتل، عليكم بحل المشاكل بشكل سلمي حفاظا على أرواحكم وشبابكم، ورجائي لكل من بحوزته سلاح بأن يقوم برميه، وعدم التجارة به حفاظا على أرواحنا وأرواحكم".

وختم سبع بالقول "نتمنى أن تعود مجد الكروم إلى سابق عهدها آمنة ومستقرة، وأن تعود علاقات المحبة والأخوة فيما بيننا بعيدا عن كل هذه المظاهر السلبية، ونحن نأمل أن يكونوا الضحايا الثلاثة آخر ضحايا جرائم القتل في مجتمعنا".