حيفا: "نور الحياة" مجموعة نسائية تبعث الأمل في الحليصة

حيفا: "نور الحياة" مجموعة نسائية تبعث الأمل في الحليصة
"نور الحياة" تبعث الأمل في الحليصة (عرب 48)

في مسعى لبث نور الحياة في حي الحليصة المهمش منذ عقود في مدينة حيفا، شكّل عدد من النساء والفتيات في الحي مجموعة "نور الحياة" بهدف تنظيم برامج توعوية لأهالي الحليصة عموما ولشريحة النساء والطلاب خصوصا.

ترغب نساء "نور الحياة" بتحويل الحي لبقعة ضوء تبعث الأمل في نفوس سكانه من جديد.

المشهد في الحي يوحي بكثير من الترابط بين نساء الحي المنهمكات في بناء صرح حضاري دون كلل أو ملل.

التقيت لجنة مجموعة "نور الحياة" في حديقة الحليصة التي بادر أهالي الحي لبنائها، بتصميم عربي تزينها أشجار الزيتون والعنب والصبار، حديقة تعكس إهمال السلطات بعدم دعم وتوفير حدائق عامة لأهالي الحي، ومن جانب آخر تعكس إرادة أهالي الحي لبث نور الحياة رغم الظلم والتمييز والإجحاف.

أميمة جشي (عرب 48)

وقالت المبادرة لتأسيس مجموعة "نور الحياة" والعاملة الاجتماعية، أميمة جشي، لـ"عرب 48" إن "المجموعة تطمح لتحقيق رفع نسبة الوعي والمعرفة عند نساء الحليصة من خلال برامج تمكين وتعزيز الذات، والوصول إلى جميع نساء الحي وضمهن لموكب نور الحياة حتى نعيد بناء حي الحليصة بأهله وعائلاته".

وعن المجموعة، قالت إنه "انطلقنا نحن أربع نساء فقط من أهالي الحي لتنظيم مبادرات بمتابعة من قسم الشؤون الاجتماعية في البلدية، وتنفيذ مشاريع في إطار التربية والتعليم للطلاب، إلى أن بدأت النساء بالانضمام للمجموعة فنظمنا مشاريع تلائم احتياجات النساء في الحليصة".

الحليصة.. حي عربي مهمش في حيفا (عرب 48)

وختمت جشي بالقول: "نحن بصدد تنظيم مشروع ‘مصلحة لك’ للسيدات اللواتي لا يمكنهن العمل خارج البيت، إذ بإمكانهن تعلم أسس تشغيل مصلحة خاصة في البيت".

سحر أبو العلا (عرب 48)

وقالت الناشطة في المجموعة، منال بوشكار، لـ"عرب 48" إنه "نسعى لتربية أبنائنا وتعزيز مكانتهم لبلوغ المراتب العليا. ولنعمل متكاتفين لسد احتياجات الحليصة من خلال المؤسسات المسؤولة في جلب المشاريع وسد الفجوات التي يعاني منها أهالي الحليصة مقارنة مع باقي الأحياء في المدينة".

وأكدت أنه "أنشط خاصة مع النساء المسنات في الحي، وذلك بطبيعة عملي مساعدة معالجة للمسنين، ونظمنا مشروع ‘الزاوية الدافئة’ من خلال العاملة الاجتماعية، أميمة جشي، وهو مشروع يعنى بالمسنين والأمهات، إذ أرى أهمية كبرى بالاهتمام بشريحة الكبار في السن لما يحملونه من إرث ثقافي وتربوي لنا نحن الأمهات والأحفاد، وبادرنا للعديد من البرامج منها رياضية ومنها ترفيهية كتنظيم رحلات تعرف على بلدك".

منال بوشكار (عرب 48)

لم تستثنِ "نور الحياة" أي شريحة ضمن مشاريعها، وعن ذلك قالت، سحر أبو العلا، التي تعنى بمشاريع الفتيات في جيل المراهقة، لـ"عرب 48"، إنه "عملت مع مجموعة فتيات (14- 18 عاما) ضمن مشروع ‘البيت الآمن’ إذ قدمنا لهن من خلال نور الحياة العديد من البرامج الإرشادية وتعزيز وإثراء للذات، إلا أنه وللأسف قامت البلدية بإغلاق المركز الذي ضم الفتيات بحجة عدم وجود فتيات في الحي بحاجة لمثل هذا المركز، كما ادعت البلدية عدم توفر ميزانية، رغم حاجة الفتيات في الحي لمركز آمن يوفر لهن الإرشاد والتوجيه". وختمت الناشطة أبو العلا بالقول إنه "نطمح إلى تسجيل المجموعة جمعية تعنى بشؤون أهالي الحي عموما".

نساء يطمح للتغيير في الحليصة (عرب 48)

وتطمح عضو مجموعة "نور الحياة"، ميرفت سروان، إلى "رفع صوت المرأة العربية في الحي فهو مطلب أساسي، لأن إشراقة حياة الحليصة من ظلمة الإهمال تنبعث من قلب نساء الحي اللواتي بإرادتهن يبنين عائلاتهن بعيدا عن العنف، وتوفير خدمات للطلاب في الحي، نحن نرفع نداءنا للمؤسسات الرسمية والحقوقية بوضع حي الحليصة نصب أعينها لرفع ستار التهميش".

ميرفت سروان (عرب 48)

وقالت الناشطة سروان إنه "شاركت في مشاريع خاصة بالتربية والتعليم مثل مشروع التثقيف والتربية الجنسية للأمهات، إذ ساهم المشروع بتوجيه الأمهات في كيفية التعامل مع أبنائهن والأسئلة المتعلقة بالتربية الجنسية. ومشاريع أخرى نحاول استقطابها مع محاولة توفير وجلب دعم لها، فالمرأة العربية في الحليصة حاضرة وبقوة في المظاهرات وفي جميع نشاطات الحي".

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ


حيفا: "نور الحياة" مجموعة نسائية تبعث الأمل في الحليصة

حيفا: "نور الحياة" مجموعة نسائية تبعث الأمل في الحليصة