متطرفون يهود اعتدوا على ستينيّ من الطيبة على خلفية قومية

متطرفون يهود اعتدوا على ستينيّ من الطيبة على خلفية قومية
المُعتدى عليه، غسان حاج يحيى

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية وجهاز الأمن العام (الشاباك) سبعة أشخاص يهود من سكان مدينة هرتسليا والمنطقة، إثر الاعتداء على مواطن، في الستينيات من عمره، من مدينة الطيبة، على خلفية قومية، وذلك قرب " مسجد سيدنا علي" في هرتسليا، وفقا للشرطة، صباح اليوم الخميس.

وقال المُعتدى عليه، غسان حاج يحيى، لـ"عرب 48" إنه "في ساعات الليل يوم 12 أيار/ مايو 2021، كنت في طريق عودتي إلى البيت فاعترض طريقي عدد من الشبان اليهود، وألقوا الحجارة على السيارة، وحطموا زجاجها ومن ثم رشوا غاز الفلفل علي وحاولوا أن ينزلوني من السيارة بهدف قتلي".

وأضاف أنه "حاولت في البداية أن أقاوم وأتابع سيري دون أن أرى الطريق، لم أتمكن من الرؤية جيدا بسبب الغاز، ولكن فجأة شعرت بطعنة بآلة حادة، حاولوا طعني عدة مرات بعد حطموا السيارة، ولكن لحسن الحظ استطعت أن أفلت منهم".

الزجاج الخلفي مكسور تماما

وأضاف أنه "رأيت الموت أمامي. لا يمكن وصف الشعور الذي انتابني بعد ما تعرضت له. الخوف والرعب والذعر وصل بي إلى حد التفكير بالموت".

وختم حاج يحيى بالقول إنه "لغاية هذه اللحظات أعاني من الخوف والذعر. أخشى من الدخول إلى البلدات اليهودية، ولا أريد أن تتكرر تلك اللحظات المرعبة. أنا إنسان تعرضت للقتل من قبل مجموعة من العنصريين الإرهابيين، ومن الممكن أن يتعرض أية شخص آخر لمثل هذا الاعتداء العنصري".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص