المتابعة: جهود واسعة لإنجاح المظاهرة في تل أبيب

المتابعة: جهود واسعة لإنجاح المظاهرة في تل أبيب

*"الأجواء في الشارع وشبكات التواصل، وحراك الأحزاب والسلطات المحلية مشجعة للغاية"


أعلن طاقم سكرتيري مركّبات لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، في اجتماعه أمس الإثنين، عن إقامة غرفة طوارئ لإدارة التحضيرات وضمان تشابك الجهود، لإنجاح مظاهرة الآلاف التي دعت إليها لجنة المتابعة، والتي ستجري في الساعة الثامنة من مساء يوم السبت القريب في تل أبيب.

وقال الطاقم، في بيان أصدرته "المتابعة" اليوم، وصلت نسخة عنه لـ"عرب 48" إن "الجهود الدائرة على كافة المستويات، وفي شبكات التواصل ووسائل الإعلام، مشجعة لتكون مظاهرة المتابعة الأضخم التي تجريها المتابعة في تل أبيب".

وجاء في البيان أنه "استعرض طاقم سكرتيري مركّبات لجنة المتابعة، كافة التحضيرات الجارية، على مستوى التحشيد الجماهيري، من خلال التواصل المباشر مع الجمهور، ومن خلال وسائل الإعلام وشبكات التواصل، وأيضا على مستوى التحضيرات اللوجستية، لضمان وصول الجماهير الواسعة إلى المظاهرة، وبضمن ذلك، إجراء مسح شامل للحافلات التي ستنطلق من كافة المدن والبلدات نحو المظاهرة".

وأكد أنه "في هذا الإطار، قرر الطاقم تأجيل مسيرة السيارات نحو الكنيست، التي كانت مخططة ليوم غد الأربعاء، إلى موعد آخر، من أجل صب كل الجهود المتاحة لإنجاح مظاهرة السبت في تل أبيب".

وأضاف البيان أنه "وصلت إلى لجنة المتابعة، بلاغات من عدد من حركات سلامية وديمقراطية في الشارع الإسرائيلي، بعزمها المشاركة في المظاهرة التي ستجري باسم لجنة المتابعة وتحت شعاراتها".

وقال رئيس لجنة العمل الشعبي في لجنة المتابعة إبراهيم حجازي، "إننا نلمس تحركا من مركّبات المتابعة، كما نلمس تجندا واسعا في أوساط الشباب والناشطين الاجتماعيين، ونعوّل كثيرا على أداء اللجان الشعبية حيث وجدت في بلداتنا ومدننا العربية، للعمل على أوسع تجنيد للمظاهرة".

وقال عضو سكرتارية المتابعة، منصور دهامشة، "إننا نلمس حراكا مكثفا، لم نشهده منذ سنوات، وعلى كافة المستويات، إن كان في حراك الأحزاب الميداني، وتجند السلطات المحلية العربية لتسيير حافلات نحو تل أبيب، ونسعى إلى البحث ومعرفة مواطن الضعف في التجنيد، في سعي للمساعدة".

وقال عضو سكرتارية لجنة المتابعة، د. إمطانس شحادة، إن "شبكات التواصل ووسائل الإعلام، تلعب دورا هاما في خلق أجواء مشجعة على المشاركة، وسنسعى إلى تكثيف هذه الأجواء في الأيام المتبقية للمظاهرة، التي نسعى لتكون بزخم، يعبر عن الغضب الجماهيري ضد القانون الاقتلاعي العنصري".

وقال مدير مكتب اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، عبد عنبتاوي، "إننا نعمل على تجند كافة المجالس المحلية والبلدية، لإنجاح المظاهرة، وبالأساس من خلال ضمان حافلات، وقد وصلت إلينا معلومات مشجعة عن تجنيد عدة سلطات محلية عدة حافلات للبلدة الواحدة".

بركة لـ"عرب 48": تأجيل مسيرة السيارات لتركيز الجهود لمظاهرة تل أبيب

قال رئيس لجنة المتابعة العليا، محمد بركة، إنه تم تأجيل مسيرة السيارات المناهضة لـ"قانون القومية"، التي كان من المقرر إجراؤها يوم غد، الأربعاء، من أجل تركيز كل الجهود وحشد كل الطاقات لإنجاح مظاهرة يوم السبت، التي أعرب عن أمله بأن يبلغ عدد المشاركين فيها الآلاف.

ونفى بركة أن يكون التأجيل نابعا من تخوف من عدم مشاركة واسعة في المسيرة، أو لعدم شعور الجماهير بالعبء الثقيل المتمثل ببرنامجين كبيرين في غضون ثلاثة أيام.

وبحسبه، فإن المشروع الأساس الآني هو إنجاح مسيرة ومظاهرة تل أبيب، فـ"الأجواء جدا ممتازة والتجاوب واسع جدا".

وأضاف "أن الشيء المشجع هو اجتماعات اليوم مع قوى يهودية من مؤسسات وتنظيمات ومجموعات، حيث كانت الاستجابة فوق المتوقع بين الجماهير العربية واليهودية التي تعارض قانون القومية، ومسيرة ومظاهرة يوم السبت ستكون بعشرات الآلاف"، على حد قوله.

وتابع أن لجنة المتابعة حريصة على أن تكون هناك مشاركة من العرب الدروز، وكل شعبنا وكل من يعارض قانون القومية من الشارع اليهودي له مكان في هذه المظاهرة"، مضيفا أن شعار المسيرة يمكن أن يتماثل معه "نعم لإسقاط قانون القومية، ومن أجل الديمقراطية والمساواة".

وردا على سؤال حول الموعد الجديد لمسيرة السيارات قال بركة، "دعنا ننهي أولا مشروع المظاهرة الكبيرة، فلا نريد أن نضيع يوما كاملا دون أن نعمل على حشد أكبر عدد ممكن من المتظاهرين".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018