جبارين لـ"عرب 48": طرحنا أمام الحكومة السويسرية مخاطر "قانون القومية"

جبارين لـ"عرب 48": طرحنا أمام الحكومة السويسرية مخاطر "قانون القومية"

عقد رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، ورئيس لجنة العلاقات الدولية في القائمة المشتركة، النائب د. يوسف جبارين، مساء أمس الأربعاء، اجتماعا مع ممثلي الحكومة السويسرية وأعضاء برلمان سويسريين، وذلك في مقر الأمم المتحدة في جنيف. وقد تمحورت اللقاءات حول التطورات السياسية في المنطقة، وخاصة تشريع "قانون أساس القومية اليهودية"، وقضية وقف المساعدات المالية الأميركية لوكالة اللاجئين "الأونروا"، بالإضافة إلى التداول بفرص التقدم في العملية السياسية.

وقال رئيس لجنة العلاقات الدولية في القائمة المشتركة، النائب د. يوسف جبارين، لـ"عرب 48" إنه "بالإضافة إلى القضايا السياسية الحارقة، وتحديدًا 'قانون القومية اليهودية' فقد تداولنا مع ممثلي الحكومة السويسرية فرص التعاون الاجتماعي والاقتصادي والثقافي بين المجتمع العربي الفلسطيني في إسرائيل وبين المؤسسات والمنظمات السويسرية".

وأضاف أنه "هناك حاجة طبعًا لمتابعة هذه القضايا مع السفير السويسري في البلاد. لا شك أن لدى سويسرا إمكانيات كبيرة في علاقاتها الدولية، خاصة وأنها دولة متعددة الثقافات واللغات ويمكنها المساهمة في تطوير مشاريع في مجال حقوق الإنسان وفي مجال التنمية البشرية. أعتقد أن إمكانيات التعاون واسعة، ولمسنا رغبة في تطوير علاقات مباشرة مع مجتمعنا العربي في البلاد".

وبالعودة إلى الاجتماع، استعرض بركة وجبارين "خطورة السياسات اليمينية المتطرفة لحكومة نتنياهو تجاه الشعب الفلسطيني، والتنكر لحقه بإقامة دولته المستقلة، والتنكر الإسرائيلي والأميركي للحق الفلسطيني في القدس".

كما أسهبا بالشرح عن "قانون القومية اليهودية" والتمييز العنصري الذي يحمله ضد العرب الفلسطينيين في البلاد، وخاصة بكل ما يتعلق بتعميق التمييز القومي وتشريع الأبرتهايد، بالإضافة إلى تعزيز الاستيطان اليهودي وإسقاط المكانة.

وأكد بركة وجبارين أمام السويسريين على أهمية تعميق التعاون بين المؤسسات السويسرية وبين المجتمع العربي في البلاد، بما في ذلك توفير الدعم المادي لمشاريع اجتماعية واقتصادية وثقافية في المجتمع العربي، بالإضافة إلى تبادل التعاون البحثي والعلمي والاستفادة من التجربة السويسرية حول تعدد الثقافات والمساواة بين المجموعات القومية المختلفة.

وأكدا أن "السياسيين السويسريين أبدوا قلقهم من مستقبل المنطقة في ظل الجمود بالعملية السلمية، ومن تراجع فُرص السلام بعد ربع قرن من اتفاقية أوسلو".

وبخصوص المجتمع العربي في البلاد، أشارا إلى أن "السويسريين عبروا عن رغبتهم ببناء علاقات تعاون في مختلف المجالات، حيث ستبادر لجنة المتابعة لترتيب جلسة مع السفير السويسري في البلاد من أجل متابعة المقترحات العينية التي تمت مناقشتها في الاجتماعات".

المتابعة يواصل لقاءاته في جنيف مع ممثلي هيئات الأمم المتحدة

هذا والتقى وفد لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، اليوم، رئيس مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، فيجوسلاف سوك، وطاقمه.

وأوضح بيان صدر عن المتابعة أن "الوفد التقى مع المقرر الخاص للأقليات في الأمم المتحدة فرناند دي فارينيس، وطالب الوفد معالجة الشكوى التي قدمت ضد ‘قانون القومية‘، ودعا إلى معاينة إسقاطات القانون ميدانيا".

وأشار البيان إلى أن "الوفد التقى الأمين العام لاتحاد البرلمانيين الدوليين في مقر الاتحاد الدائم، مارتن شونغونغ".

وأضاف أن "الوفد أعرب عن قلقه العميق من المضايقات التي يتعرض لها البرلمانيون العرب في الكنيست، في ظل ‘قانون القومية‘ العنصري. وتابع الوفد مع مضيفيه الشكاوى والتقارير التي قدمتها مؤسسات الجماهير العربية للاتحاد".

وفي كل اللقاءات استعرض الوفد بشكل تفصيلي حيثيات قانون القومية وأخطاره على الجماهير العربية في إسرائيل، وعلى الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني، بحسب البيان.

يذكر أن الوفد يتألف من رئيس لجنة المتابعة محمد بركة، والنائب يوسف جبارين والمحامية الحقوقية سوسن زهر من مركز عدالة، والمحامي والحقوقي عمر خمايسي من مؤسسة الميزان.



جبارين لـ"عرب 48": طرحنا أمام الحكومة السويسرية مخاطر "قانون القومية"

جبارين لـ"عرب 48": طرحنا أمام الحكومة السويسرية مخاطر "قانون القومية"