اتحاد البرلمانيين الدولي: نتابع تداعيات "قانون القومية"

اتحاد البرلمانيين الدولي: نتابع تداعيات "قانون القومية"

قالت رئيسة اتحاد البرلمانيين الدولي، غابريئيلا بارون، في رسالة جوابية إلى رئيس لجنة العلاقات الدولية في القائمة المشتركة، النائب د. يوسف جبارين، إن الاتحاد يتابع القضايا التي تم طرحها أمامه حول "قانون القومية" وأبعاده على المواطنين العرب في البلاد والعملية السلمية.

وأوضح بيان صدر عن النائب جبارين، أنه كان قد توجه بشكوى رسمية الى اتحاد البرلمانيين الدولي في جنيف باسم القائمة المشتركة ولجنة المتابعة العليا، ضد حكومة اليمين الإسرائيلية بسبب تشريعها "قانون القومية" اليهودية العنصري، مبينًا خطورة هذا القانون على حقوق ومكانة المواطنين العرب في إسرائيل وعلى حقوق الشعب الفلسطيني. وتشير الشكوى إلى التناقض الصارخ بين بنود "قانون القومية" وبين القيم الديمقراطية ومبادئ حقوق الإنسان الدولية.

وفي رسالتها إلى النائب جبارين، قالت بارون: "في زيارتي في الأشهر القريبة لإسرائيل أعتزم الالتقاء مع المسؤولين الإسرائيليين من أجل مناقشة قانون القومية والوقوف عن كثب حول مضامينه وتأثيراته على التقدم في عمليّة السلام".

ومن الجدير ذكره أن وفدًا سياسيًا وحقوقيًا من لجنة المتابعة كان قد أجرى لقاءات في مقر الأمم المتحدة في جنيف حول "قانون القومية"، شملت اجتماعًا مع الأمين العام لاتحاد البرلمانيين، وذلك بمشاركة رئيس المتابعة محمد بركة، والنائب يوسف جبارين، والمحامية سوسن زهر، والمحامي عمر خمايسي. وقد طالب وفد المتابعة بالتعجيل بالبحث في الشكوى الّتي تقدمت بها المتابعة إلى المؤسسات الدولية ضد "قانون القومية".

يُذكر أن الاتحاد البرلماني الدولي هو منظمة عالمية للبرلمانات الوطنية أنشئت في عام 1889، لتشجيع الحكم الديمقراطي والمؤسسات والقيم من خلال العمل مع البرلمانات والبرلمانيين، ويعمل من أجل السلام والديمقراطية وحقوق الإنسان والمساواة والتنمية المستدامة من خلال الحوار السياسي والتعاون والعمل البرلماني.