الزبارقة: مخططات أريئيل مصيرها التحطم على صخرة صمود النقب

الزبارقة: مخططات أريئيل مصيرها التحطم على صخرة صمود النقب
النائب جمعة الزبارقة

قال النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، جمعة الزبارقة، إن "مخططات الوزير اليميني المتطرف، أوري أريئيل، الهادفة إلى تهجير أكثر من 36 ألف مواطن عربي من النقب، مصيرها الفشل كسابقاتها من مخططات اقتلاعية كولونيالية".

وأضاف أن "أريئيل يحاول غداة الإطاحة به من رئاسة حزب 'البيت اليهودي' إبراز إنجازات لاستجداء المصوتين وكسب نقاط سياسية انتخابية، من خلال المفاخرة بهدم البيوت العربية".

وأكد الزبارقة أنه "سبق المأفون أريئيل بهذه الأساليب كل شامير وبرافر وبيغن وشطريت وآخرون لا يذكرهم أحد، وهذا حتما مصيره، النسيان. وكانت صحيفة 'يسرائيل هيوم' قد نشرت خبرًا، صباح اليوم، عن تبجح وسعادة أريئيل المفرطة، بتهجير أكثر من 36 ألف مواطن عربي، وعن ثقته بأن الحكومات القادمة ستكون ملزمة بتنفيذ عمليات التهجير، بحكم أنها مشاريع بنى تحتية ومنشآت عسكرية تنضوي تحت مخططات استراتيجية ذات أهمية قومية".

وختم الزبارقة بالقول إنه "يجب العمل على تنظيم اللجان المحلية في القرى المتضررة والمهددة المشمولة في المخططات، ولا مناص من العمل الشعبي والجماهيري، بالتوازي مع المرافعة القانونية ووضع العراقيل أمام مؤسسات التخطيط، مع إدراكنا لمحدودية هذا المسار، إلا أنه قد يشكل رافعة للعمل الجماهيري الشعبي".

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019