مدى الكرمل يستعد لمؤتمره "المشاركة السياسية ومستقبلها"

مدى الكرمل يستعد لمؤتمره "المشاركة السياسية ومستقبلها"

واصل مركز مدى الكرمل التحضيرات لمؤتمره السنوي الذي سيتم عقده في مدينة الناصرة، يوم السبت المقبل، تحت عنوان "الفلسطينيون في إسرائيل - تحوّلات المشاركة السياسية في العقدين الأخيرين ورؤية نحو المستقبل".

ويشارك في المؤتمر مجموعة من الأكاديميين والسياسيين، يناقشون استطلاع رأي أجراه مدى الكرمل حول المشاركة السياسية على شرف المؤتمر، وثلاث أوراق أكاديمية محكّمة قدمت للمؤتمر ونشرت في كتاب أكاديمي سيتم توزيعه في المؤتمر.

وتفتتح المؤتمر المديرة المشاركة في مدى الكرمل، إيناس عودة- حاج، ويقدم كلمات ترحيبيّة كل من عضو الهيئة الإدارية في مدى الكرمل، د. جوني منصور، رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، مضر يونس، لتبدأ بعدها جلسات المؤتمر.

وتترأس الجلسة الأولى، عرين هواري، بعنوان "الفلسطينيون في إسرائيل والمشاركة السياسية - عرض نتائج استطلاع رأي". يعرض فيها د. عميد صعابنة نتائج استطلاع الرأي ويقدّم ورقة تحليلية حول مواقف الفلسطينيين في إسرائيل من أنماط المشاركة السياسية المختلفة، حيث تركّز الورقة على تحليل مواقف الجمهور بين التوجُّه الجمعيّ والتوجُّه الفردانيّ والمميّزات الديمغرافيّة والسياسيّة لكلّ توجُّه. ويعقب على الورقة كل من بروفيسور محمد أمارة والنائب د. إمطانس شحادة.                 

أما الجلسة الثانية، فتترأسها د. حنين مجادلة، بعنوان "التنظيم السياسي"، يعرض فيها مدير عام مدى الكرمل، د. مهند مصطفى، ورقة بعنوان "التنظيم السياسي بين سياسات الاستخفاف والأمل"، حيث يتناول هذه السياسات من خلال تحليل: التنظيم السياسيّ؛ العمل السياسيّ الجماعيّ؛ والمشروع السياسيّ الجماعيّ في صفوف الفلسطينيين في إسرائيل. ويعقّب عليها كل من الباحث محمد خلايلة والنائبة عايدة توما سليمان.

ويترأس المحامي علي حيدر الجلسة الثالثة للمؤتمر التي تناقش الخطاب والمشروع السياسيين، وتعرض فيها د. هنيدة غانم ورقة بعنوان "قراءة في تحوّلات الخطاب السياسي منذ نشر وثائق التصور المستقبلي ورؤية نحو المستقبل". وتحاول غانم من خلال ورقتها تحليل تعامل الحكومات الإسرائيليّة، منذ حكومة أولمرت حتّى الآن، مع الخطاب السياسيّ للفلسطينيّين الذي ينحو إلى "أَمْنَنة" هذا التعامل مع المشاريع السياسيّة الجماعيّة للفلسطينيّين، كما تتطرق إلى محددات الخطاب السياسي للفلسطينيين في المرحلة القادمة وتقييم خطابهم في العقد الأخير. ويعقب على الورقة كل من الأستاذ عوض عبد الفتاح والنائب د. منصور عباس.

وجاء في مقدمة الكتاب الصادر عن المؤتمر: "شهد المجتمع الفلسطينيّ في إسرائيل في العَقدين الماضيين تحوّلات هامّة على مستوى المشاركة السياسيّة عمومًا. تمثّلت هذه التحوّلات في أنماط السلوك السياسيّ، والتوجّهات السياسيّة والفكريّة، والعلاقة مع السياسة والسياسيّ. وتمثّلت أهمّ التحوّلات في أنماط التصويت في الانتخابات المحلّيّة والقطْريّة، والتداخل أو العزوف عن العمل السياسيّ في مفهومه الواسع، وتوسيع مساحات النضال السياسيّ، واستتباب التمايزات السياسيّة والإيديولوجيّة بين التيّارات السياسيّة المختلفة في المجتمع الفلسطينيّ، فضلًا عن تحوّلات في مقاربة دولة إسرائيل والمشروع الصهيونيّ بين صفوف النخَب الفلسطينيّة كحالة استعماريّة استيطانيّة، علاوة على مقاربة جديدة لمكانة ودَوْر الفلسطينيّين في المشروع الوطنيّ الفلسطينيّ".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية