انتخابات باقة الغربية: 6 مرشحين يتنافسون على الرئاسة

انتخابات باقة الغربية: 6 مرشحين يتنافسون على الرئاسة

ارتفع عدد المرشحين المحتملين لانتخابات رئاسة بلدية باقة الغربية التي ستجرى في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، إلى 5 مرشحين لينافسوا بذلك الرئيس الحالي، المحامي مرسي أبو مخ، الذي لم يعلن رسميا لغاية الآن عن الترشح لفترة ثالثة، فيما رجحت التقديرات أنه سيعلن قريبا الترشح لرئاسة البلدية.

مرسي أبو مخ

شهور حاسمة

وقبل نحو خمسة أشهر من يوم الحسم الانتخابات لرئاسة وعضوية المجلس البلدي في باقة الغربية، أظهرت القائمة الأولى التي يتم تناقلها بين المواطنين، ومنهم من أعلن رسميا خوضه المنافسة، وجود 5 شخصيات تنافس أبو مخ على رئاسة البلدية، والشخصيات المرشحة: هاني بيادسة، وهو مرشح سابق لرئاسة البلدية، وحلمي كتانة، وبهاء مواسي عضو في المجلس البلدي، وجلال أبو حسين مرشح سابق لرئاسة البلدية ومعاذ بيادسة.

محادثات وتحالفات

هاني بيادسة

وفيما تشهد الساحة الانتخابية محادثات لإمكانية تشكيل تحالفات بين بعض قوائم الرئاسة، وكذلك مفاوضات لتشكيل قوائم عضوية من شخصيات عائلية وشخصيات ناشطة جماهيريا وسياسيا، فيما لم تعلن الأحزاب العربية الناشطة في باقة الغربية رسميا عن موقفها من انتخابات الرئاسة أو خوض المنافسة على عضوية المجلس البلدية ضمن قوائم حزبية.

باب المنافسة مفتوح

كما لا يستبعد أن تعلن شخصيات أخرى خوض المنافسة على رئاسة البلدية التي ستجري في السادس والعشرين من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، حيث يدور الحديث عن إمكانية تشكيل قائمة شبابية منبثقة عن القائمة الإسلامية الشبابية التي خاضت الانتخابات بالسابق وكانت ممثلة بـ5 مقاعد بالمجلس البلدي.

بهاء مواسي

فترة ثالثة؟

ولم يعلن رئيس البلدية الحالي، لغاية الآن، رسميا الترشح لفترة ثالثة أو عدم الترشح والتوجه نحو الأكاديمية، لكن مصادر مطلعة قالت إن أبو مخ سيعلن عن قراره النهائي في الأيام القريبة، بحيث سيحسم قراره الذي سيكون على الأغلب الترشح لفترة ثالثة.

وكان مرسي أبو مخ قد فاز برئاسة بلدية باقة الغربية، لدورة ثانية، وذلك في الجولة الثانية للانتخابات التي جرت بتاريخ 25.11.2015، متفوقا على منافسه جلال أبو حسين. وحصل أبو مخ 6,439 صوتا، في حين حصل منافسه أبو حسين على 6,251 صوتا.

حلمي كتانة

دعوى قضائية

ويذكر أن المحكمة المركزية في حيفا كانت قد رفضت بتاريخ 31.01.2017 الدعوى القضائية التي تقدم بها مرشح الرئاسة لبلدية باقة الغربية، جلال أبو حسين، بتاريخ 31.12.2015، ضد رئيس بلدية باقة الغربية، المحامي مرسي أبو مخ، ووزارة الداخلية ولجنة الانتخابات، والتي طالب فيها بإعادة انتخابات الجولة الثانية لرئاسة البلدية.

وزعم أبو حسين في حينه أن تجاوزات قانونية حصلت في انتخابات الجولة الثانية لرئاسة بلدية باقة الغربية التي جرت بتاريخ 24.11.2015.

معاذ بيادسة

وذكرت المحكمة في قرارها أنها "بعد أن اطلعت على كافة الادعاءات والتي شملت رشاوى انتخابية مثل تعيين موظفين، تقديم منح للطلاب الجامعيين وتعبيد شوارع وأمور أخرى، كان من الصعب إثبات هذه الادعاءات، أو أنها أثرت على جولة الانتخابات الثانية، ولذلك لم نرَ حاجة لقبول الدعوى القضائية التي تطالب بإعادة الانتخابات، وأنه على المشتكي دفع تعويض للطرف الآخر بمبلغ قدره 25 ألف شيكل".

3 سنوات و11 شهرا

وتعتبر الانتخابات للسلطات المحلية في باقة الغربية وجت والطيبة والتي ستُجرى بتاريخ 26.11.2019 الأخيرة التي ستُجرى بشكل منفصل عن انتخابات سائر السلطات المحلية في البلاد، علما أن لجانا معينة من قبل وزارة الداخلية فرضت بالعام 2011 لإدارة هذه السلطات المحلية وبعد إنهاء عمل هذه اللجان أجريت الانتخابات في باقة وجت والطيبة بتاريخ 10.11.2015، بمعزل عن جميع المجالس والبلديات في البلاد.

جلال أبو حسين

وتجدر الإشارة إلى أن السلطات المحلية التي ستنتخب من رؤساء وأعضاء مجالس وبلديات في انتخابات تشرين الثاني/ نوفمبر 2019 ستكون فترة إدارتها 3 سنوات و11 شهرا وليس 5 سنوات كما هو متعب، وذلك من أجل أن يتسنى مستقبلا إجراء الانتخابات بباقة وجت والطيبة مع مختلف السلطات المحلية والبلديات في البلاد.