المشتركة: انسحاب فايغلين مؤشر على ذعر نتنياهو

المشتركة: انسحاب فايغلين مؤشر على ذعر نتنياهو
نتنياهو وفايغلين (أ ب)

اعتبرت القائمة المشتركة الاتفاق بين حزبي الليكود و"زيهوت" على انسحاب الأخير من الانتخابات، مقابل منح رئيسه موشيه فايغلين منصبًا وزاريًا، "مؤشرًا على ذعر" الليكود، وزعيمه رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنامين نتنياهو.

وأدرجت القائمة المشتركة الاتفاق ضمن سعي نتنياهو لضمان حكومة يمين متطرّف.

وجاء في بيان صادر عن القائمة المشتركة أنّ "انسحاب فايغلين ودعمه لليكود يأتي ضمن جهود نتنياهو لتوحيد كتل اليمين وضمان تفوّقها في الخارطة السياسية، وعدم ضياع أيٍ من الأصوات الداعمة لمعسكره"، وأضاف البيان "كلّما كشّر اليمين أكثر عن أنيابه، يزداد تلعثم قادة ’كاحول لافان’ في إدانة عنصرية نتنياهو وشركائه، فيُبقون الباب مفتوحًا أمام ما تسمى "حكومة وحدة قومية"، وكأنّ المشكلة هي شخص نتنياهو وليس سياسة نتنياهو".

وأضاف البيان أنه من "الواضح أن التجاذبات السياسيّة تتجه نحو معسكر اليمين وتعزيز قوته"، وأنه "أمام هذا التكتل اليمينيّ الكبير تتعزز الحاجة إلى رفع نسبة التصويت بين الجماهير العربية لصالح القائمة المشتركة لأنها العنوان الوحيد لأبناء شعبنا".

وانتهى البيان إلى أنّ "التصويت بكثافة للقائمة المشتركة هو الرافعة الوحيدة المضمونة لقضايانا وهمومنا في البرلمان وفي الميدان، في أي سيناريو محتمل".

وأمس، الخميس، أعلن نتنياهو في مؤتمر صحافي مشترك مع فايغلين، انسحاب الأخير من خوض انتخابات الكنيست الـ22 التي ستجري في 17 أيلول/ سبتمبر المقبل، مقابل توليه حقيبة وزارية في حكومة نتنياهو المقبلة، وسن قوانين تتعلق بتشريع القنب الطبي، وأخرى لـ"تخفيض الضرائب على المصالح التجارية الصغيرة".

وتأتي خطوة نتنياهو لمنع هدر أصوات في معسكره اليوم، خصوصًا وأن تقديرات اليمين بأنه خسر أكثر من 250 ألف صوت في الانتخابات الأخيرة بسبب عدم تجاوز 3 قوائم يمينية نسبة الحسم، وهي "زيهوت" و"غيشر" و"اليمين الجديد".

ويسعى نتنياهو لجلب مصوتي حزب "زيهوت" لصالح الليكود لضمان أكبر عدد من المقاعد لحزبه، فيما تظهر استطلاعات الرأي أن نتنياهو لن يستطيع تشكيل الحكومة من دون حزب "يسرائيل بيتينو" برئاسة أفيغدور ليبرمان.

وادعى نتنياهو خلال حديثه في المؤتمر الصحافي أنه وفايغلين "ينطلقان في طريق مشترك لتعزيز قيم الحرية الشخصية والاقتصاد الحر"، وأضاف أن الاتفاق بينهما يتضمن سن قانون يشرع استخدام القنب الطبي. وقال نتنياهو أن "أساس المشروع الذي قدمه له فايغلين وصادق عليه وتبناه هو فتح سوق القنب للاستيراد".