شحادة: التجمع ومركبات المشتركة ليسوا أداة بيد غانتس أو غيره

شحادة: التجمع ومركبات المشتركة ليسوا أداة بيد غانتس أو غيره
عباس وطيبي وعودة بالاجتماع مع ريفلين (أ ب)، وشحادة

عقب رئيس قائمة التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، النائب د. إمطانس شحادة، لـ"عرب 48" صباح اليوم، الخميس، على تصريح رئيس القائمة المشتركة عن الجبهة، النائب أيمن عودة، بشأن حزب "كاحول لافان" والتوصية بغانتس لرئاسة الحكومة، والذي جاء في حديث عودة أن " كاحول لافان توجهوا إلينا وطلبوا أن نكون 10 داعمين وليس 13، نحن نريد أن توكل المهمة أولا إلى نتنياهو وبعد ذلك لكاحول لافان، لأنهم يعتقدون أن نتنياهو لن ينجح في تركيب حكومة"، عقب شحادة بالقول إن "التجمع أبدى موقفه المعارض للتوصية قبل الانتخابات وبعدها. موقفنا كان واضحا منذ البداية بأننا لن نوصي على غانتس لرئاسة الحكومة، ولا يعنينا ماذا دار بين أيمن عودة وبنيامين غانتس".

وأكد أن "موقفنا لا يستمد مما يطلبه غانتس أو غيره، وإنما يستمد من موقفنا العقائدي الرافض لمثل هذه التوصية".

وأضاف شحادة: "كانت جلسات مطولة مع الأخوة ممثلي مركبات القائمة المشتركة حول موضوع التوصية، وكان نقاش داخلي في الجبهة بين رفض وقبول إلى أن تم اتخاذ القرار في الجبهة بالتوصية على غانتس. أما بالنسبة للتجمع فلم يكن أي تغيير على موقفنا الرافض والأخوة في القائمة المشتركة تفهموا أن هذا الأمر هو أمر عقائدي ولا يمكن قبول رأي الأغلبية الداعية إلى التوصية".

وعن مفاوضات "كاحول لافان" مع القائمة المشتركة، قال شحادة: "نعلم أن هناك مفاوضات جرت بين أطراف في القائمة المشتركة وبين أطراف في كاحول لافان، إلا أن الأخير رفض تقديم أي مستند يظهر التزامه بتلبية مطالب القائمة المشتركة، وهذا كان معروفا للجميع في القائمة المشتركة".

وختم شحادة بالقول إن "القائمة المشتركة هي التي وحدتنا وهي عنوان شعبنا ولولا ثقة الناس لما زادت قوتها. قرارات التجمع صادرة فقط عن التجمع ومؤسساته. نحترم النقاش داخل المشتركة ونعي أن الأغلبية داخل مركباتها في موضوع التوصية على غانتس مخالفة لقرارنا ونعي جيدا أننا ندفع ثمن الغضب الشعبي تجاهنا، بسبب اتخاذ موقف مبدئي. وليكن واضحا أننا ندير نقاشاتنا داخل المشتركة بصدق واحترام ونعبر عن موقفنا السياسي بدون تنازل. ونحترم ضغوطات المشتركة والمجتمع، ولكن لا نحن ولا المشتركة ممكن أن تكون أداة بيد حزب غانتس أو غيره، ولا نعمل وفق تعليمات عوفر شيلح أو رغبات كاحول لافان. موقفنا كان واضحا ومبدئيا وعلنيا".

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"