انتخابات جت: الرئيسان السابق والحالي يخوضان منافسة شديدة

انتخابات جت: الرئيسان السابق والحالي يخوضان منافسة شديدة
المرشحان وتد وغرة

تتجه الأنظار في قرية جت المثلث إلى حسم الصندوق لانتخابات رئاسة وعضوية المجلس المحلي التي ستجري في 26 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، إذ سيكون حسم الصندوق من الجولة الأولى لتحديد معالم الإدارة الجديدة، علما أن التنافس على الرئاسة انحسر بين الرئيسين الحالي والسابق، فيما اكتفت 9 قوائم عضوية بخوض التنافس.

ويقتصر التنافس على رئاسة مجلس جت المحلي للدورة المقبلة بين الرئيس الحالي المحامي محمد طاهر وتد، مرشح قائمة "الراية"، والرئيس السابق المربي خالد غرة، مرشح قائمة "الهدى"، ويأتي انحسار التنافس بين مرشحين للرئاسة خلافا لما هو معهود عن انتخابات المجلس في القرية، علما أنه في انتخابات 2015 تنافست 5 قوائم للرئاسة و14 قائمة للعضوية.

غياب الأحزاب والنساء

لم يقتصر العزوف عن الترشح على الرئاسة فقط بل على العضوية أيضا، فهناك 9 قوائم للعضوية فقط تتنافس على 11 مقعدا، إذ اختارت الكثير من العائلات والأطر عدم ترشيح مندوب عنها، وغابت الأحزاب والحركات السياسية والعنصر النسائي عن المشهد الانتخابي.

تقديم قوائم العضوية والرئاسة لانتخابات مجلس جت (تصوير "عرب 48")

وتعتمد جميع الترشيحات للعضوية على تحالفات عائلية يغيب عنها أي دور أو أي تمثيل لمندوبين عن الأحزاب والحركات السياسية، فيما تخوض انتخابات العضوية قائمة شبابية تعتمد على تحالفات لكوادر شابة من مختلف العائلات.

وهناك في جت 8,465 صاحب حق اقتراع، سيتم توزيعها على 13 صندوق اقتراع ووضعها في 6 مقرات انتخابية بالمدارس المختلفة بالقرية.

ويعود مشهد احتدام التنافس بالجولة الثانية لانتخابات الرئاسة لمجلس جت بالعام 2015، للواجهة ثانية بانتخابات الجولة الأولى من العام 2019، إذ يحتدم التنافس بين المربي غرة والمحامي وتد على كل صوت في هذه الأيام.

وكانت الجولة الثانية من انتخابات رئاسة مجلس جت عام 2015 والتي شهدت نسبة تصويت 78% قد أسفرت عن فوز المحامي محمد وتد بفارق عشرات الأصوات، إذ حصل المحامي محمد وتد حصل على 3,193 صوتا مقابل 3,049 للمربي خالد غرة.

وأختار الرئيس الحالي، المحامي وتد، الذي يخوض التنافس على رئاسة المجلس للمرة الثانية، أن يستعرض من خلال إطلاق حملته الانتخابية ما وصفه بالإنجازات والمشاريع العمرانية خلال دورته، وكذلك توجيه انتقادات لمنافسة المربي غرة عن دورته عندما كان رئيسا للمجلس بين الأعوام 2011 - 2015.

"قيادة مهنية"

وفي خطابه الانتخابي الذي بث عبر شبكات التواصل الاجتماعي، استعرض المرشح وتد ما قال إنها إنجازاته خلال فترته الأولى في مجال التخطيط والبناء والخرائط الهيكلية والتفصيلية، والتربية والتعليم، والصحة والبيئة ومشاريع البنى التحتية، مؤكدا على مضيه في مواصلة المشاريع وخدمة المواطنين، داعيا أهالي القرية للحفاظ على علاقات القرابة والنسب والجيرة ودرء المشاحنات وتبديد التوتر خلال فترة الانتخابات.

وعن أسباب ودوافعه للترشح لدورة ثانية، قال المحامي وتد، لـ"عرب 48": "أترشح لنيل ثقة أهل بلدي لنكمل مسيرة العمران والتطور لدورة ثانية، إذ شرعنا بمشاريع عمرانية وتطويرية وفق رؤية شمولية تتطلع لجت قدما لعشرات السنوات، وذلك من أجل بناء وتطوير وتعزيز مكانة جت، وليس كمن كان غائبا لسنوات طويلة".

وأضاف: "بلدنا وسط التحديات الراهنة بحاجة ماسة إلى قيادة مهنية تدرك احتياجات البلد وتعمل على مدار الساعة، قيادة مسؤولة توصل الليل بالنهار من أجل جت التي قفزت بعهدنا قفزة نوعية بكل المجالات، ولا مجال للمقارنة مع من كان تطور البلد آخر همومه، نحن نتقدم للأمام وجت لن ترجع للوراء".

"إحداث التغيير"

ومن جهته، وجه مرشح الرئاسة المربي خالد غرة، انتقادات شديدة اللهجة للإدارة الحالية ورئيسها المحامي وتد، قائلا: "إننا ندشن حملة انتخابية رئاسية وعضوية تنافسية، حيث سنعمل معا على معالجة ما خلفته الإدارة الحالية للمجلس وسنعمل على إزالة آثارها وترسباتها واستحداث آليات جديدة لتطوير العمل البلدي".

وأوضح المرشح غرة في حديثه لـ"عرب 48" أن "جت تمر جت بمرحلة لا مجال فيها لاستقراء الماضي ومواصلة الخلافات والاختلاف"، مبينا أن "هذه الانتخابات تختلف عن سابقاتها بشكل جذري، وهناك إجماع شعبي على ضرورة إحداث التغيير. لقد ضجر أهل بلدنا من المحسوبيات والوعود والصفقات التي تبرم على حساب المصلحة العامة والمواطن".

وعن الأسباب التي دفعته للترشح، قال غرة إن "ما حدث في جت بالدورة المنتهية كان كارثيا على جميع الأصعدة، الخدماتية والاقتصادية والاجتماعية والنهج العام والتعامل مع المواطن هذا الواقع المأساوي الذي رسخه رئيس المجلس المنتهية ولايته، وهذا دفعني للترشح لتقويم جميع الأخطاء والانطلاق بمسيرة التغيير والتأثير".

وأضاف أن "المرحلة المقبلة لا تقل صعوبة من النواحي الاقتصادية والقضايا والملفات العالقة والشائكة، ولكننا نراهن على أهل بلدنا جميعا والأعضاء للتعاون والعمل معا لإخراج المجلس المحلي من أزماته، وفي دفع مسيرة الإعمار والارتقاء بمستقبل بلدنا".

وختم المرشح غرة بالقول: "إننا جميعا أمام مرحلة مفصلية من مراحل المستقبل نعبر بها إلى جت جديدة ومتجددة، الأمن والأمان، والصدق والحفاظ على المال العام".

قائمة شبابية

وتحت عنوان "التلة" اختارت مجموعة من الشباب من مختلف العائلات التحالف فيما بينهم والتنافس على عضوية المجلس المحلي، وتضم قائمة "التلة" مجموعة من الأكاديميين وأصحاب التخصصات المختلفة، وعلى الرغم من أنها شبابية تضم مجموعة من الأكاديميين والمتعلمين وترفع شعار "بعزيمة الشباب ننهض" إلا أن العنصر النسائي وترشيح امرأة غاب عن القائمة.

وأصدر شباب "التلة" بيانا للناخبين في جت، جاء فيه: "نرفع عاليا شعار خدمة المصلحة العامة، وراية النهوض بالمجتمع قدما، ونتسلح بطاقتنا الشبابية للسهر على راحة أبناء بلدنا، لنبني بلدا يحتذى به في كل المجالات".

وأضافت القائمة الشبابية التي يترأسها المحاسب محمد عادل بدران، في البيان: "لسنا أسماء أو عائلات، إنما أفراد وشباب نجتمع على مواقف وآراء، قد نختلف على العديد من الأمور فكرا وأسلوبا، لكل منا نمط حياة مختلف وتطلعات متنوعة، لكننا نتفق على جت وأهلها".

وعن أسباب ودوافع الترشح، أوضح مرشحو "التلة" في بيانهم: "بادرنا باتخاذ المسؤولية، وخطونا هذه الخطوة الضرورية، وآن الأوان كي نكون حول طاولة صنع القرارات، وما نريد لأهلنا إلا الأفضل وبأحفادهم نكبر. نريد أن ننقل هذه الرسالة لأولادنا، ليكون عنوان الحاضر والمستقبل: البذل والعطاء من أجل الغير".  

9 قوائم عضوية

وسط الترقب للترشيحات والانسحابات باللحظات الأخيرة قبل إغلاق باب الترشيح، أعلن مأمور الانتخابات في جت، مارك فاين، رسميا عن قوائم الرئاسة والعضوية التي تم تقديمها لخوض الانتخابات والمصادقة عليها بشكل نهائي وهي: "الراية" - ش - محمد طاهر وتد (رئاسة وعضوية)، "الهدى" - ن - خالد أحمد غرة (رئاسة وعضوية).

وقوائم العضوية على النحو التالي: نور البلد (ف) خالد سعيد عابودي وتد، وفيق محمود صالح وتد، محمد أحمد عيسى وتد. الاستقامة (ق) أسامة سعيد صادق وتد، محمد عبد القادر وتد، محمد أحمد عبد اللطيف وتد، عبد الحكيم صقر وتد. الوفاق والأحرار (ح ر) فريد علي عابودي وتد، محمد حمزة عبد القادر رشيد وتد، أكرم عبد اللطيف وتد، عرفات يوسف محمد وتد. جت بلدنا (ن خ) أشرف فايق خلف، عبد الرحمن جبر أبو ناصر، وائل علي عرو، إبراهيم أحمد نصر. الإصلاح والتغيير (ص) صقر محمود أبو عصبة، رياض نواف أبو بكر، أسامة فايز نداف، محمود عبد الله أبو عصبة، بشير جميل جسار. الجبل (ج) محمد عمر ذياب وتد، محمد محمود عبد اللطيف جبالي وتد، ربحي نمر وتد، محمود خالد أبو حمدة. البيان (أ م) عقل سليم وتد، نصر سعيد وتد، نمر أحمد قعدان وتد، نور إبراهيم راشد وتد. العدل (ع) محمد عبد الرحمن أبو فول، جميل محمد حندقلو، محمد محمود سلامة. التلة (ت) محمد عادل بدران، أحمد نواف شرقية، أشرف محمد عزات حندقلو، محمد جميل أبو فول، عبد الله رسمي غرة.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة


انتخابات جت: الرئيسان السابق والحالي يخوضان منافسة شديدة