يزبك تستجوب "الماليّة" حول هدم المنازل في قلنسوة

يزبك تستجوب "الماليّة" حول هدم المنازل في قلنسوة
النائبة هبة يزبك

قدّمت النّائبة عن التّجمّع الوطني الدّيمقراطي في القائمة المشتركة، هبة يزبك، استجوابًا عاجلًا لوزير الماليّة، موشي كحلون، ثمّ قامت باستجواب نائب الوزير بشكل مباشر حول أوامر الهدم المُقدّمة بحق 25 منزلًا في مدينة قلنسوة في جلسة الكنيست العامّة اليوم، الأربعاء.

وطالبت يزبك الوزارة بتجميد الهدم وإيجاد خطط بديلة وحقيقيّة على أرض الواقع التي تمنع هدم المنازل وتشريد المئات من أبناء قلنسوة، ليردّ نائب الوزير بأنّ "الوزارة ستعمل على بناء 2800 وحدة سكن في قلنسوة مستقبلًا، لينتقل السكان الذين تهدم بيوتهم ويسكنوا فيها".

إلّا أنّ يزبك اعتبرت  في ردّها على هذا المقترح أنّه غير مقبول، وغير كافٍ، ويجدر بالحكومة إبقاء المواطنين في منازلهم، مؤكّدةً أن الوزارة مطالبة بوقف عمليات الهدم ومطالبة بإيجاد بدائل تطويريّة للقرية دون الحاجة لهدم المنازل وتدمير الحي.

وأكّدت النائبة في بيانها على أنّ النضال عليه أن يوجه نحو إبطال قانون "كمينتس" الذي يشرعن هدم البيوت، إذ تعمل الحكومة من خلاله على محاصرة المواطنين العرب دون توسيع الخرائط الهيكليّة ومسطّحات البناء، ومن ثم تهدم منازلهم.

وأكدت يزبك على متابعة القضية حتّى النهاية ضمن العمل بكل الميادين البرلمانيّة، والقضائيّة والشعبيّة بهدف استنفاذ جميع الوسائل الممكنة لمنع الهدم وتوسيع مسطحات البناء في جميع البلدات العربية.