الطيبة: 3 مرشحين يتنافسون على رئاسة البلدية

الطيبة: 3 مرشحين يتنافسون على رئاسة البلدية
المرشحون حاج يحيى وجابر ومصاروة

تجري الانتخابات لرئاسة وعضوية السلطات المحلية في باقة الغربية وجت المثلث والطيبة، يوم الثلاثاء المقبل.

وتشتد المنافسة على رئاسة بلدية الطيبة، بين المرشحين شعاع منصور مصاروة ومحمد طاهر حاج يحيى وسعد عمشة جابر، فيما تتنافس 12 قائمة انتخابية على مقاعد المجلس البلدي وعددها 15.

 ويبلغ عدد أصحاب الاقتراع في انتخابات بلدية الطيبة 29,633 موزعين على 45 صندوق اقتراع في المدارس والمؤسسات العامة بالمدينة.

ومما يذكر أن القوائم الانتخابية بغالبيتها تستند إلى تكتلات عائلية، فيما انحسر دور الأحزاب والحركات السياسية في هذه الانتخابات، حيث تخوض الحركة الإسلامية الانتخابات للرئاسة والعضوية والجبهة للعضوية فقط فيما لا يخوض التجمع الانتخابات، على عكس الانتخابات السابقة التي شهدت تحالف الأحزاب السياسية الثلاثة في الطيبة، التجمع والجبهة والإسلامية، والحركات والجمعيات المستقلة، في محاولة لطرح بديل غير عائلي برئاسة حركة "كفى" ومرشحها المحامي وليد زيد مصاروة. وحقق شعاع منصور مصاروة فوزا كبيرا على منافسيه في الانتخابات الماضية عام 2015، حيث حصل على 51% من مجمل الأصوات، و49% تقاسمها المرشحان، المربي حسني مرعي حاج يحيى، والمحامي وليد زيد مصاروة.

مصاروة في اجتماع انتخابي

انتخابات عائلية!

لم تحِد الانتخابات في الطيبة عن المسار التقليدي الذي رُسم منذ 20 عاما، رغم إدارة البلدية من قبل لجان معينة فرضتها وزارة الداخلية لمدة 8 أعوام، إذ يتنافس مرشحان من أكبر عائلتين هما المحامي شعاع منصور مصاروة والمحامي محمد طاهر حاج يحيى، إضافة إلى مرشح الحركة الإسلامية، المربي سعد عمشة جابر. وقد خاضت الحركة الإسلامية الانتخابات السابقة بقائمة عضوية فقط، وحصلت على عضوين.

ويحتاج المرشح للرئاسة إلى الحصول على 11 ألف صوت لعبور نسبة الحسم وهي 40%، فيما تحتاج كل قائمة العضوية من أجل عبور نسبة الحسم والحصول على المقعد الأول نحو 1,533 صوتا.

حاج يحيى في اجتماع انتخابي

جابر: نحن البديل للعائلية

وقال المرشح عن الحركة الإسلامية لرئاسة بلدية الطيبة، سعد عمشة جابر، لـ"عرب 48" إن "موقف الحركة الإسلامية من انتخابات الطيبة واضح، وبالنسبة لنا هي قضية مبدئية حيث نقدم البديل عن العائلية منذ أول انتخابات خضناها. حاولنا العمل من أجل تشكيل ائتلاف شامل بين جميع الكتل في الطيبة، ولكن هذا الاقتراح لم يخرج إلى حيز التنفيذ. وبالنسبة لنا نحن بالحركة الإسلامية رأينا أن هذا من شأنه أن يوحدنا".

وأضاف أن "عمل الحركة الإسلامية الميداني يجعل حلقة وصل بينها وبين المواطن على مدار أيام العام، على جميع المستويات الاجتماعية والإصلاحية والثقافي والدينية. آمل أن يكون لنا تأثيرا عاما وأن نحظى بتجاوب كبير من أهالي الطيبة ومنحنا الثقة للرئاسة والعضوية".

وأشار إلى العائلية في الانتخابات المحلية، "الصحيح أن هناك الكثيرين من الشباب الذين لم يتربوا على العائلية في الانتخابات، وهم شريحة كبيرة، يرون أن الحركة الإسلامية هي البديل.

وعن برنامج الحركة الإسلامية، أوضح جابر أن "هناك 3 قضايا مهمة سنعمل عليها، الأولى الموضوع الإداري للبلدية وكيفية بناء البلدية لخدمة أهل الطيبة بشكل أفضل. الجانب الآخر هو الجانب التربوي والثقافي، وبناء قسم المعارف في الطيبة من جديد. والأمر الأخير هو التألق في الجانب الاجتماعي، إذ سنعمل على إيجاد الطرق لبناء جسم خاص ليعمل على الكثير من الأمور منها الإصلاح، وتقرب الناس إلى بعضهم البعض، وتشكيل لجان أحياء بالمدينة.

جابر في اجتماع انتخابي

مصاروة: الطيبة تسير نحو النهج الصحيح

صرح رئيس بلدية الطيبة والمرشح لدورة أخرى، المحامي شعاع منصور مصاروة، أن "الطيبة تسير نحو النهج الصحيح. لا يمكن إنكار الثورة العمرانية التي تجري في الطيبة، وجعل الطيبة ورشة عمل كبيرة، فيها الكثير من المشاريع التي أنجزت، والتي قيد الإنجاز".

وأضاف أن "المحبة والتآخي بين أهالي الطيبة والحفاظ على نسيجها أهم من الانتخابات. أنا من هنا أمد يدي إلى أخي محمد حاج يحيى والشيخ سعد عمشة، ولن أدخل البلدية إلا وهما بجانبي، نحن أهل إلى الأبد، وسنستمر بالقول عمار يا بلد".

وختم مصاروة بتوجيه كلمة إلى المواطنين في الطيبة، "امنحوني ثقتكم كما في الفترة الأولى كي نستمر في المسيرة العمرانية التي لم يسبق لها مثيل على الصعيد القطري".

حاج يحيى: الطيبة تستحق أكثر

وقال المرشح للرئاسة، المحامي محمد حاج يحيى، إن "الطيبة تستحق أكثر. لدينا رؤية طويلة الأمد لجعل الطيبة مدينة حضارية، بعيدا عن الوعودات. هناك الكثير من الشوائب لدى الإدارة الحالية، وسنعمل على تصحيحها".

وعن المشروع الأهم في برنامجه الانتخابي، قال إن "مياه الطيبة لأهل الطيبة، إن اتحاد المياه الذي دخل إلى الطيبة يستنزف أموال المواطنين وهو عقاب جماعي لنا. سنعمل على إلغاء عمل الاتحاد لأن مياه الطيبة للطيبة".