أبو شحادة يحذر من كارثة إنسانية في الضفة وغزة

أبو شحادة يحذر من كارثة إنسانية في الضفة وغزة
النائب سامي أبو شحادة

حذّر النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، سامي أبو شحادة، في رسالة مستعجلة لوزيري الصحة والأمن ومنسق أعمال الحكومة؛ من كارثة إنسانية محتملة في الضفة الغربية وقطاع غزة في أعقاب انتشار وباء كورونا.

وذكر أبو شحادة أنه "تم الكشف عن 97 حالة في الأراضي الفلسطينية المحتلة منها 9 حالات في غزّة".

وبيّن في رسالته أن "الوضع في الأراضي المحتلة مشابه للوضع في إسرائيل منذ ما يقارب الأسبوعين والوضع في إيطاليا منذ خمسة أسابيع".

وشدد في رسالته بأن "الأوضاع التي يعاني منها جهاز الصحة الفلسطيني صعبة جدا، إذ يملك 219 جهاز تنفس فقط، قسم كبير منها تحت الاستخدام في هذه الأثناء، بينما تملك إسرائيل 1500 جهاز تنفس صناعي هي أيضًا غير كافية للتعامل مع وباء كورونا الذي يزداد انتشارًا في العالم، مع العلم أن معدل أجهزة التنفس الاصطناعي للفرد في إسرائيل أكبر بأربعة أضعاف منها في الأراضي المحتلة".

وطالب أبو شحادة المسؤولين بـ"توفير أجهزة تنفس اصطناعي والمواد اللازمة، لتوسيع رقعة الفحوصات في غزة والضفة، والتي بحسب معطيات وزارة الصحة الفلسطينية لم تتعد حتى الآن 5217 فحصا في الضفة و240 فحصًا فقط في غزة".

وشدّد أبو شحادة على أن "المسؤولية عن صحة المواطنين الفلسطينيين، بحسب القانون الدولي، تقع على إسرائيل كمن يحتل ويسيطر على الضفة وغزّة وجميع المعابر"، مؤكّدًا على أن "استمرار الاحتلال والحصار يصيبان جهاز الصحة الفلسطيني بأضرار كبيرة ويحدان من إمكانية عمله وتطوره".