"المشتركة" تطالب أعضاء كونغرس بالعمل لوقف مخطط الضم

"المشتركة" تطالب أعضاء كونغرس بالعمل لوقف مخطط الضم
النائبة عايدة توما سليمان

حذّر نواب القائمة المشتركة، الليلة الماضية، في رسالةً أعضاء الكونغرس ومجلس الشّيوخ من الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة الأميركية، من العواقب المدمّرة لخطط الحكومة الإسرائيلية والمدعومة من إدارة ترامب لضم مناطق فلسطينية محتلة.

وطالب نواب المشتركة أعضاء الكونغرس الأميركيين التدخل لوقف الإجراءات المُخطّط لها.

وسلطت رسالة نواب المشتركة الضوء على المسؤولية الأميركية- الإسرائيلية عن الخطوات المدمرة التي تم تضمينها في ما تسمى "صفقة القرن"، والتي تم تنفيذها بشكل منهجي في السنوات الأخيرة؛ بهدف القضاء على إمكانية إقامة دولة فلسطينية مستقلة.

وجاء في بيان أصدرته المشتركة أنه "تعمد نواب المشتركة إرسال الرسالة بالتزامن مع إجراء أطراف من الإدارة الأميركية ورئيسها، دونالد ترامب، المحادثات حول خطط الضم، والتي سوف يتم الإعلان عن نتائجها في الأيام المقبلة".

وجاء في تعقيب للنائبة عايدة توما- سليمان (الجبهة- القائمة المشتركة)، التي بادرت لهذه الرسالة، أن "الضم كالاحتلال، هو قضية دولية. ولا يخفى على أحد، تدخل الحكومة الأميركية باستمرار في الشؤون الإقليمية، ودعمها للاحتلال الإسرائيلي في قمع الشعب الفلسطيني. ولا شك أن الضوء الأخضر ودواسة الفرامل لمخطط الضم موجودان في البيت الأبيض. لهذا السبب؛ ناشدنا أعضاء الكونغرس الديمقراطيين، الذين قد يتواجدون في السلطة في غضون بضعة أشهر أن يمارسوا ضغوطات لمنع الضم والتصدي له".

وأكدت أنه "من واجبنا مخاطبة هذه القوى في الولايات المتحدة، ومطالبتهم بالتعبير عن معارضتهم الشديدة لهذه الخطوة، واتخاذ خطوات توضح أنه في حال تم تنفيذ الضم، فإن أي إدارة أميركية مستقبلية من الحزب الديمقراطي لن تعترف به، وستتخلى عن برنامج ترامب بأكمله".

وختمت توما- سليمان بالقول إن "أي قرار بضم أراض فلسطينية يتعارض بشكل فظ مع القانون الدولي، وهو جريمة بحق الشعب الفلسطيني، وعلى المجتمع الدولي بأسره أن يقف ضده".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص