خاص | لقاء ثلاثي قريب لمركبات المشتركة

خاص | لقاء ثلاثي قريب لمركبات المشتركة
رباعية المشتركة في اجتماع سابق

قالت مصادر مطلعة إنّ مركبات المشتركة الثلاثة، الجبهة والتجمع والعربية للتغيير، تتجه إلى حسم وجهتها في الأيام القريبة، بعد بيان الإسلامية الجنوبيّة أمس، الثلاثاء.

واعتبرت مصادر في المشتركة بيان الإسلامية الجنوبيّة بداية حملة انتخابية، خصوصا بعد وضعها عراقيل أمام استعادة الوحدة مثل التوافق على القضايا الاجتماعية بدلا من السياسية، بحسب المصادر.

وأكّدت مصادر المشتركة أنّ تشديد الإسلامية على ميثاق اجتماعي، وليس الاتفاق على برنامج سياسي كما تطالب باقي مركبات المشتركة "يعني أن منصور عباس ماضٍ بنهجه نحو اليمين وبنيامين نتنياهو"، على حدّ زعمها.

وأوضحت المصادر أن المركبات الثلاثة ستعقد اجتماعا قريبًا جدا، خلال ساعات أو يوم، خصوصا في ظل عدم الحلحلة مع الإسلامية وقصر الفترة الزمنية المتبقية للانتخابات.

ونفت مصادر في "العربية للتغيير" عقد اجتماع اليوم، ولكن مصادر أخرى أكّدت أن الاجتماع كان مقرّرًا أن يعقد اليوم.

وأصدرت الإسلامية الجنوبيّة، أمس، الثلاثاء، بيانًا دعت فيه إلى عقد اجتماع فوري لرباعية المشتركة "بهدف التوصل لاتفاق بين كافة مركبات المشتركة حول تشكيل القائمة وتحديد نهج عملها ومواقفها المستقبلية في الكنيست".

ودعت إلى وضع "حدّ فوري" للمناكفات والمزاودات وبيانات التخوين والتفرقة بـ"حق الحركة الإسلامية ونوابها". وركزّ بيان الإسلامية على ثلاثة قضايا هي التوصل إلى "ميثاق اجتماعي" ملزم للقائمة المشتركة "ينسجم مع الهوية الأصيلة لمجتمعنا العربي ويحترم عقائده الدينية".

بالإضافة إلى "التوصل إلى ميثاق سياسي واضح يناقش وجهات النظر السياسية المطروحة بغية التوصل لبرنامج سياسي يحافظ على الثوابت الوطنية، والاتفاق على نهج عمل يجعل من القائمة قوة سياسية مستقلة قادرة، فاعلة، ومبادرة ومؤثرة في السياسة الإسرائيلية".

ووضعت الإسلامية الجنوبية تشكيل القائمة المشتركة في المرتبة الثالثة، بعد التوصل إلى الميثاقين السياسي والاجتماعي.

والإثنين، عقد التجمّع والعربية للتغيير اجتماعًا في "مسعى لترميم القائمة المشتركة وضمان استمرارها وفقا لبرنامج سياسي واضح"، وفقًا لما أوردته العربية للتغيير في بيان لها غداة الاجتماع. وشدّد بيان العربية للتغيير على "برنامج سياسي واضح وملزم".

وذكرت مصادر شاركت في الاجتماع، الذي عقد في قرية إكسال، أنّ الأجواء "كانت إيجابيّة".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص