الإسلامية الجنوبية: لا استجابة لدعوتنا لاجتماع رباعية المشتركة

الإسلامية الجنوبية: لا استجابة لدعوتنا لاجتماع رباعية المشتركة
اجتماع سابق لمركبات المشتركة

قالت الحركة الإسلامية الجنوبيّة، مساء الجمعة، إنها لم تتلقَ استجابة من مركبات المشتركة الأخرى (الجبهة، التجمع، العربية للتغيير) لعقد اجتماع للرباعيّة.

واستنتجت الإسلامية الجنوبية، في بيان لها، أنّ عدم الاستجابة "يُظهِر بشكل واضح مَن يسعى للحفاظ على المشتركة ومَن يسعى لتفكيكها، ويريد إلقاء التّهمة على غيره".

وكرّرت الإسلامية مطلبين وضعتهما سابقًا للحوار مع المركبات الأخرى في المشتركة، هما، وفق البيان "نريد للقائمة المشتركة أن تكون قوة سياسية مستقلة ومؤثّرة، ليست بجيب اليمين ولا اليسار، وعنوانًا لجميع أبناء شعبنا الذين ملّوا من الشعارات والنهج الشعبوي غير المجدي من جهة، والذين لا يمكن أن يقبلوا من جهة أخرى أن يكونوا مخزن أصوات لدى الأحزاب الصهيونية التي تتاجر بالصوت العربي فقط لمصالحها. والضمان الوحيد لتحقيق ذلك هو أن تتبنى القائمة المشتركة هذه الرؤية وهذا النهج وتكون مستعدة للتأثير على الساحة السياسية الإسرائيلية سعيًا لتحقيق مصالح مجتمعنا العربي، دون التنازل عن ثوابتنا الوطنية".

أمّا المطلب الثاني، فهو "أن تحافظ القائمة المشتركة على الهوية الأصيلة لمجتمعنا العربي الذي هو بغالبيته مجتمع محافظ، وأن تحترم عقائده الدينية".

وادّعى البيان أنّ هذين المطلبين "هما ما يريده غالبية أبناء مجتمعنا العربي، ولن تسترد القائمة المشتركة ثقة الناس ما لم تلبّ الأحزاب مطالبها وتطلعاتها، وإلا فإن عواقب تجاهلها ستكون وخيمة في صناديق التصويت".

وتصاعدت أزمة المشتركة أكثر، أمس، الخميس، بعد إصدار الجبهة والتجمع والعربية للتغيير بيانًا باسم القائمة المشتركة، دون إطلاع الإسلامية الجنوبيّة عليه، بحسب ما ذكرت مصادر في القائمة المشتركة لـ"عرب ٤٨"، بسبب غضب مركبات المشتركة من بيان أصدره رئيس القائمة العربية الموحّدة، د. منصور عباس، باسم قائمته، الأربعاء، دعا فيه إلى تشكيل "قائمة عربية قوية"، وهو ما اعتبرته محاولة أخرى لتجاوز المشتركة.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص