كفر قاسم: إطلاق وابل من الرصاص على منزل مسؤول الطوارئ

كفر قاسم: إطلاق وابل من الرصاص على منزل مسؤول الطوارئ
تظاهرة ضد العنف والجريمة (أرشيفية)

أطلق جناة مجهولون وابلا من الرصاص على منزل مسؤول قسم الطوارئ في بلدية كفر قاسم، خالد عيسى، الليلة الماضية، ما أسفر عن أضرار، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

واستُدعيت قوات كبيرة من الشرطة إلى المكان، وباشرت التحقيق في ملابسات الجريمة والبحث عن الجناة بمساعدة مروحية.

وفي هذا السياق، استنكرت بلدية كفر قاسم الاعتداء وإطلاق النار على بيت مسؤول قسم الطوارئ.

وذكرت البلدية في بيان أصدرته، أن "بلدية كفر قاسم رئيسًا، إدارةً، أعضاءً وموظفين، تُدين وتستنكر بأشد العبارات الاعتداء الآثم على بيت السيد خالد فرج عيسى، مدير قسم الطوارئ في بلدية كفر قاسم، والذي تعرض من قبل مجهولين لإطلاق عيارات نارية. هذا الاعتداء والاستهداف يُعد تجاوزا لجميع الخطوط الحمراء والأعراف الدينيّة والأخلاقيّة، ودون مراعاة لأي اعتبار لحياة الناس وأرواحهم".

وأضافت أن "الاعتداء على السيد خالد عيسى يُعد اعتداء على كفر قاسم أجمع !بلديّة كفر قاسم وأهلها يرفضون أي اعتداء على موظفيها مهما كان شكله ومضمونه، وخصوصًا إن كان الأمر يتعلّق بما يقدمه وينجزه الأخ خالد عيسى في مجال الأمن والأمان وخدمة المواطنين، وترى بهذا الاعتداء، تجاوزاً لكل الأعراف والتقاليد، وتهديداً يقض مضاجع جميع مواطني المدينة، ويمهد لنشر ثقافة الإلغاء والتهديد والوعيد، ويساهم في نشر الفوضى داخل مجتمعاتنا ومدننا، وإرساء واقع جديد بعيد كل البعد عن روح تعاليم ديننا وإسلامنا".

وختمت بلدية كفر قاسم بالقول: "نطالب الشرطة في المدينة بتحمل كامل مسؤوليتها بوقف تلك الأعمال البربريّة المُستنكرة من جميع شرائح المجتمع في المدينة، وكشف مرتكبي هذا الحادث المُستهجن دون تلكؤ أو تأخير، وعدم السماح لخفافيش الظلام بالعبث بأمننا وأماننا، وإعطائهم المجال لتهديدنا وقض مضاجع أطفالنا وأولادنا. وأخيرًا، فإنّ بلدية كفر قاسم تعود وتؤكّد استنكارها الشديد لمثل هذه الأفعال النكراء، وكل الجرائم وحالات العنف التي يمارسها البعض تجاه الآخرين، وتدعو الجميع إلى الوقوف صفًّا واحدًا ضد هذه الآفة، المرفوضة".