مشروع الرئيس الفرنسي ساركوزي لتكتل أوروبي-إسلامي: لا عروبة ولا إسلام ولا أوربة / عماد فوزي شُعيبي

تطرح أوساط  نيكولاي ساركوزي، الرئيس الفرنسي فكرة يتداولها بهدف تحويلها إلى واقع؛ وهي إقامة تكتل شرق أوسطي موازٍ  للاتحاد الأوروبي  يدعوها البعض  "أوروبا من دون أوروبيين"،تحل مشكلة انضمام تركيا إلى أوروبا فتصبح جزءاً من (أوروبا اللا أوربية) ويمكن لأوروبا ،وعلى رأسها فرنسا، أن تبني سياسات  في مواجهة المهاجرين المسلمين الذين يشكلون القنبلة الديموغرافية – الحضارية (الثقافية) في أوروبا التي باتت تتقاطع يسارا ويمينا مع التيارات العنصرية الرافضة للوجود الغريب، وصولاً إلى تشريع ذلك بمنع ارتداء الحجاب في المدارس الفرنسية الرسمية تحت شعار أن هذا يتنافى مع الثقافة الفرنسية.


         سينقسم العالم الإسلامي وفقا لخطة ساركوزي،بما لا يستفزه على الطريقة الأمريكية كالحرب الصليبية أو صراع الحضارات  أو الشر السياسي – الإسلامي، ولا بالتمايز القومي عربيا أو إسلامياً، فهو شرق أوسط- أوروبي بالقربى.


         وفقا لتعريف ساركوزي، الذي روجه تسفي برئيل في صحيفة هآرتس الإسرائيلية تحت عنوان "مصفاة للإسلام"، ستكون في هذا التجمع الشرق اوسطي 15 دولة: سبع منها إسلامية – تركيا، لبنان، مصر، ليبيا، تونس، الجزائر والمغرب، وثماني – ومن بينها إسرائيل – غير عربية.


هذا التكتل سيضمن ما يُسمى بالتعريف الأوروبي "للإسلام الصحيح"،وهو ليس إسلاما كالإسلام الدارج في دول الخليج، ولا إسلاما إيرانيا أو باكستانيا أو ماليزيا.


         ويعتبر الإسرائيليون أن هذا المشروع سيشكل مصفاة شرق أوسطية لتمر الدول الإسلامية المعتدلة من خلالها – أي وفقا للتعريف الأوروبي أو الفرنسي للصحة والسلامة الإسلامية – وهو نوع من محاولة رسم جيب جديد في خارطة الحضارة التي أعلن عنها صموئيل هانتنغتون في كتابه "صراع الحضارات". حضارة شرقية أخرى من إنتاج الغرب.


         السؤال الذي يطرحه تسفي برئيل هو هل يوجد إسلام شرق أوسطي يختلف عن الإسلام الذي هو ليس من الشرق الأوسط.متسائلاً لماذا أنتجت مصر وتركيا والمغرب، ناهيك عن لبنان غير المسلم!!!، وتونس العلمانية "إسلاما مختلفا" بينما تمثل الدول التي تقع وراء ساحل البحر المتوسط في نظر الغرب إسلاما مهددا؟. الجواب الذي يتقاطع مع رؤية ساركوزي أنه لا يكمن في الإسلام كدين وإنما في الدول والأنظمة التي تحدد مكانة هذا الدين – وليس العقيدة – في الدولة، متناسياً –كالعادة- مسألة الصراع العربي الإسرائيلي الذي أفسد فعلياً مكانة النظريات وأدى إلى إحباط عام تمثّل بظواهر التطرف التي تُقدر في التحليل الأخير على أنها الدافع الرئيس وراء ظاهرات التطرف، وهو الأمر الذي طالما أصرت دراسات المحافظين الجدد في الولايات المتحدة الأمريكية على تجاهله بالسؤال:"لماذا يكرهوننا"؟.


         النموذج المقترح تمثله هنا هو النموذج التركي إذ بدلا من الاحتفال بانتصار الدين على الدولة، يفضل الإسلام السياسي في تركيا ايضا طأطأة رأسه والسماح بوجود تعريفات علمانية وإضفاء لونه عليها: ديمقراطية، حقوق إنسان، اقتصاد حر، الدخول إلى أوروبا وتقليص قوة الجيش. صحيح أن زوجة الرئيس تغطي رأسها، إلا انها صرحت بأنها لن تشارك في المناسبات العامة، وبذلك لن تخالف القانون.ووفقا لساركوزي فإنه في تركيا أيضا يعتبر النموذج المسيحي الديمقراطي مثالا يُحتذى والعلمانية ليست خاضعة للانتقادات،والإسلام مطلوب فقط لتبني سلم قيم محافظ مثل الاحتشام وعدم شرب الكحول علانية أو إزالة لافتات الشوارع التي تعرض الفتيات بملابس البحر.


ووفقاً لمشروع ساركوزي فإنه إذا كانت تركيا تُعتبر في نظر أوروبا رمزا للدولة الشرق أوسطية غير العربية التي تُكتب لغتها بأحرف لاتينية، إلا أنها ما زالت اسلامية بدرجة تكفي لتشكيل اضطراب في هدوء أوروبا المسيحية البيضاء!، فالمغرب ولبنان والجزائر وتونس هم في نظر أوروبا عموما، وفرنسا خصوصا، دول فرانكفونية. لغتها الرسمية هي العربية وديانتها هي الإسلام ولكن الفرنسية التي يتحدثون بها في الشوارع والنوادي وتظهر على لافتات الشوارع تعتبر عاملا يقرب هذه الدول من أوروبا، يقول: يقرب ولكنه لا يجعلها منتمية؛ وهو بالتأكيد لا يهدد بالانتماء مثل ما تسعى إليه تركيا.


         يرى الإسرائيليون أن ذلك التجمع الشرق أوسطي الذي تحدث عنه ساركوزي مخصص في السياق لتنظيم، إن لم يكن منع، هجرة الملايين من المسلمين  إلى الدول الأوروبية. فساركوزي يتحدث عن شرق أوسطية تكون وفقاً للصورة النمطية عند الإسرائيليين التي لا يبدو أنهم يستطيعون العيش بدونها، كالسور الواقي والمنطقة العازلة، ليست عربية تماما، ولكنها ليست أوروبية  على الإطلاق.


لاوحدة جغرافية للمشروع وإنما يجمع دوله تلك المسافة المحددة ثقافيا التي تُبعده عن "العروبة".وهذا ليس كلامنا إنما كلام ساركوزي بلغة تسفي برئيل. العروبة التي تبدو منذ إطلاق مشروع المحافظين الجدد مماثلة لإسلام متشدد ومطلوب منها أن ترتحل لتفسح المجال أمام مصفاة الإسلام والعروبة معاً.


         يتساءل الإسرائيليون : إذا كانت هذه هي نية ساركوزي بالفعل فكيف سيدخل إلى تجمعه دولا مثل مصر أو ليبيا، الاولى ما زالت ترى نفسها محددة رئيسية للحوار العربي، والثانية تتحرك بين العروبة والانتماء لإفريقيا، والأهم من ذلك كيف يمكن لدول فرانكفونية مثل لبنان والمغرب أن تتدبر أمورها في المشروع الشرق أوسطي بينما هي محاطة بقيود العروبة، وبعضها تصهر قوة الأسلام فيها حتى درجة الفلوكلور؟.


            النتيجة التي يراها تسفي برئيل  محددة وواضحة : لا  لهذا المشروع لسبب بسيط وهو أنه يخرج  الدور الإسرائيلي في المنطقة باعتبارها امتداداً لأوروبا من مكانته ، والذريعة التي يرسمها الأخير دون أن يعلن ذلك  أنه يبدو بأن المحاولات الغربية لخلق قواسم مشتركة ثقافية بصورة مريحة لهم مسألة غير مقبولة في الشرق الأوسط وتندرج في إطار الكولونيالية الجديدة.


فالشرق أوسطية هي مصطلح باهت، ولكنه لا يختلف كثيرا عن مصطلح "العالم الثالث".صحيح أن الإسرائيليين يتصورون أن من الأصح القول إن الشرق أوسطية هي الرواية الفرنسية – الأوروبية للشرق الأوسط الجديد الذي ينادي به بوش، أي دولا يتوجب تدجينها وفقا لمعايير غربية.إلا أن هذا ليس دقيقاً فالشرق الأوسط الكبير Broader هو شرق أوسط متشظٍ إلى طوائف وقبائل وملل ونحل وأديان ، مع تدمير الدول المركزية وإلحاق تلك الشظايا بالولايات المتحدة الأمريكية للحاجة القصوى لها إلى مرجعيات هي الغرب حسب د. فؤاد عجمي وبرنارد لويس وزلمان خليل زادة وريتشارد بيرل .فمشروع شيراك ا يسعى لفرض شروطه ليس في جوهر الدول التي يفترض بها أن تتبنى الإملاءات.


هل عدنا لنصبح كما في مطلع القرن الماضي مادة للتقاسم في إطار نظريات كبرى و... صغرى.؟ نعم لكن مكاسرة الإرادات العقلانية تجعل لنا مكانة لكي لا نصبح سماداً لسياسات الآخرين.