صدق أو لا تصدق أخي العربي!../ ماجد كيالي

صدق أو لا تصدق أننا خير أمة..ومع ذلك مازلنا نرتع في غياهب التخلف ونسير عكس التاريخ العالمي، أي على الضد من العقلانية والحداثة والدولة. صدق أو لا تصدق أننا "أمة عربية واحدة"، على الرغم إننا نؤكد عكس ذلك في صراعاتنا وخلافاتنا وحساسياتنا البينية، الكثيرة والمعقدة والعميقة.

على ذلك، صدق أو لا تصدق أن "سايكس وبيكو" (غير المأسوف عليهما‍!) هما المسؤولان عن استمرار التجزئة، وفرض تأشيرات الدخول، وقيام المتاريس على جوانب الحدود، وعن ضعف التجارة البينية العربية، وعدم وجود سكك حديدية، وعن عدم الاتفاق على توحيد مناهج التدريس (حتى للمواد العلمية)، وهما لاشك مسؤولين عن تسعير خلافاتنا وتنافساتنا المرضية، حتى في المناسبات الرياضية!

وتبعا لذلك أخي العربي صدق أو لا تصدق بأن الاستعمار (الذي رحل منذ ستة عقود!) مسؤول عن انقساماتنا حتى القطرية، الطائفية والمذهبية والإثنية والقبلية، وربما كان المسؤول عن حروب البسوس وداحس والغبراء وكل الغزوات الجاهلية!

وعلى الأرجح فإن الاستعمار، والمؤامرات الخارجية، هما المسؤولان، أيضا، عن العطالة في الواقع العربي، في السياسة والاقتصاد والمعرفة! فبين ثلاثمئة مليون عربي، ثلثهم دون سن الخامسة عشرة، وثلثهم الثاني أميون، أما الثلث الثالث فنصفه نساء، غالبيتهن، خارج سوق العمل، وعلى هامش مختلف الأنشطة المجتمعية.

وبحسب كرم الحلو (السفير 21/3) فقد توصلت السويد عام 1680 إلى محو أمية ثمانين في المئة من سكانها، أما اليابان فتوصلت إلى محو أمية 96 في المئة من سكانها في نهاية القرن التاسع عشر. في حين أن نسبة الأمية في العالم العربي ظلت حتى السنوات الأولى من هذا القرن بحدود 30 في المئة، (وفق تقرير التنمية البشرية الصادر عن الأمم المتحدة لعام 2008). علما أن ثمة من يميز بين أميّتين: أميّة «ألف بائية» أي عدم معرفة القراءة والكتابة، وأمية ثقافية أو معرفية..ناتجة من انحسار القراءة والمتابعة العلمية والمعرفية والمهنية عند المتعليمن وشرائح المتخصصين والمثقفين والمبدعين. (موريس أبو ناضر، عن التقرير العربي الأول للتنمية الثقافية، "لحياة"،26/12/2008)

أيضا، صدق أو لا تصدق بأن نصيب الفرد من الإنفاق على التعليم في العالم العربي بلغ في العام 1994، مثلا، حوالي 110 دولارات أميركية، أي بنسبة 5 بالمئة من الناتج القومي وقتها، في حين أنه وصل في البلدان المتقدمة إلى 1211 دولارا أميركيا..

وصدق أو لاتصدق بأن ما تنفقه الدول العربية على البحث العلمي يبلغ 0.5% من ناتجها المحلي السنوي، وهو بالكاد يصل إلى 3 مليارات من الدولارات، وتبلغ حصة الفرد منه 8 دولارات سنويا. في حين أنها تزيد عن 250 دولارا في الدول المتقدمة (عن التقرير الاقتصادي العربي الموحد لعام 1998). ومقارنة مع إسرائيل مثلا فإن الإنتاج العلمي العربي مجتمعا لم يتجاوز 40 بالمئة من الإنتاج العلمي في إسرائيل، بمعنى أن خمسة ملايين إسرائيلي لديهم إنتاج علمي يفوق كثيرا الإنتاج العلمي لثلاثمئة ملايين عربي مع نفطهم وثرواتهم المالية والطبيعية!

ويذكر تقرير "التنمية الإنسانية العربية" (الجزء الثاني/المعرفة لعالم 2003) أن متوسط الكتب المترجمة لكل مليون فرد في العالم العربي بلغ، في السنوات الخمس الأولى من الثمانينيات، حوالي 4.4 كتاب (أقل من كتاب واحد في السنة لكل مليون من السكان). بينما بلغ 519 في المجر و920 في أسبانيا، لكل مليون من السكان.

أما الكتب المنتجة في العالم العربي فهي لم تتجاوز 1.1% من الإنتاج العالمي، رغم أن العرب يشكلون نحو 5% من سكان العالم. وتمثل الكتب الدينية نحو 17% من عدد الكتب العربية، بينما لا تتجاوز هذه النسبة أكثر من 5% من الكتب الصادرة في مناطق العالم الأخرى.

وعموما فقد أنتجت البلدان العربية 5600 كتاب في العام 1991 مقابل 102000 كتاب في أميركا الشمالية، و42000 في أميركا اللاتينية والكاريبي. وفي إحصائيات أخرى فإن «التقرير الأول للتنمية الثقافية» الصادر عن «مؤسسة الفكر العربي»، يشير إلى أن كتابا واحدا يصدر لكل 12000 مواطن عربي مقابل كتاب لكل 500 انكليزي وكتاب لكل 900 ألماني. وأن معدل القراءة في العالم العربي لا يتجاوز 4 في المئة من معدل القراءة في انكلترا. أي أن معدل قراءة المواطن العربي سنويا هو ربع صفحة، في الوقت الذي تبين فيه أن معدل قراءة الأميركي 11 كتابا والبريطاني 7 كتب في العام». (خالد غزال، الحياة"، 14/11/2008)

وصدق أو لا تصدق بأن عدد الجرائد اليومية في الوطن العربي عام 1996 بلغ 140 جريدة ووصل المجموع المقدر لتوزيع الجرائد اليومية في الوطن العربي خلال عام 1994 إلى 9.3 مليون جريدة فقط، حيث هناك اقل من 53 صحيفة لكل 1000 مواطن عربي، بالمقارنة مع 285 صحيفة لكل ألف شخص في البلدان المتطورة. وصدق أو لاتصدق، ونحن في عصر الإعلام والاتصالات والمعلوماتية، بأن كل ألف فرد من العالم العربي يمتلكون 91 حاسوبا فقط! وبين كل ألف فرد ثمة 114 مستخدم لشبكة الانترنيت.

وصدق أو لا تصدق بأن الفاعلية الاقتصادية هي في درجة متدنية، أيضا، فبحسب التقرير الاقتصادي العربي الموحد (لعام 2007) فقد بلغت عوائد الصادرات النفطية خلال عام 2006 حوالي 419.1 مليار دولار، ومع ذلك فقد بلغ حجم الدين العام الخارجي للدول العربية المقترضة حوالي 137 مليار دولار، فوائدها السنوية 27.7 مليار دولار..وبلغ حجم الواردات الزراعية مبلغا قدره 35.3 مليار دولار، بعجز زراعي قدره 24.6 مليار دولار سنوياً! برغم المساحات الشاسعة (غير المزروعة) وبرغم إننا صدقنا يوما أن بلداننا زراعية.

وصدق أو لا تصدق أن عدد العاملين في القطاع الصناعي (بحسب التقرير المذكور) بلغ نحو 19.2 مليون عامل فقط، يشكلون حوالي 16.3% من إجمالي العمالة العربية، وهي نسبة متدنية جدا؛ ومثلا في تركيا تبلغ نسبة العاملين في الصناعة حد 32%. وفي التجارة الوضع ليس أحسن حالا، فقد وصلت الصادرات العربية الإجمالية عام 2006 إلى 659.6 مليار دولار، لكن ضمن هذا المبلغ ثمة 419.1 مليار دولار، من عوائد التجارة الخارجية المتأتية من النفط، مايعني أن صادرات العالم العربي (الصناعية والزراعية والخدماتية)، وتشكل 240 مليار دولار فقط، هي نسبة جد متدنية، حيث أن إسرائيل تصدر سلع مصنعة والكترونيات بما يقدر بحوالي 40 مليار دولار. وصدق أو لا تصدق أخي العربي بأن قيمة التجارة البينية العربية مازالت منذ عقود تراوح عند حد 11.2% من إجمالي التجارة الخارجية العربية.

وصدق أو لا تصدق بأن الفاعلية السياسية هي أدنى من كل الفاعليات التي تحدثنا عنها (المعرفية والاقتصادية)، فليس ثمة مشاركة سياسية حقيقية، وليس ثمة حرية تعبير، ولو بالمستويات الدنيا، وليس ثمة فصل للسلطات في النظام العربي (ونحن هنا لانتحدث عن الديمقراطية ولاحتى عن تداول السلطة). ومثلا، فمن بين 24.2 مليون ناخب مقيد في جداول الناخبين، في مصر، لم يشارك في انتخابات اختيار نواب البرلمان (لعام 2000) سوى خمسة ملايين و656 ألف ناخب فقط ولم تتجاوز نسبة المشاركة 24.5 في المائة. (الشرق الأوسط 12/6/2004) أما تقرير التنمية البشرية للعام 1999 فيشير إلى أن نسبة المشاركين في التصويت للانتخابات، في العام 1995، بلغ في: لبنان 44%، الأردن 47%، مصر 48%.

فوق كل ذلك، أي فوق الفقر المعرفي والاقتصادي والمادي والسياسي، فصدق أو لا تصدق أن الأقطار العربية أنفقت خلال عقدي السبعينيات والثمانينيات من هذا القرن، أكثر من 667 مليار دولار على التسلح والمؤسسات العسكرية. (بحسب عبد الرزاق فارس الفارس عدد 171 المستقبل العربي أيار 1993)

ومع كل ذلك أخي العربي ينبغي أن لا تيأس وينبغي أن تتسلح بالأمل، وينبغي أن لا تصدق كل ماقيل آنفا، فنحن في زمن "المعركة"، وهذه دعايات مغرضة..ثم ألسنا خير أمة..؟أولسنا أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة؟..