انتفاضة 1987 قادها جيل الهزيمة...

انتفاضة 1987 قادها جيل الهزيمة...

إبراهيم جوهر

لقد شكلت نتائج حرب حزيران 1967، على الأدب الفلسطيني والعربي صدمة صاعقة ومفاجأة حرفت الأحلام والواقع بدرجة 180، فبعد البلاغات الإعلامية الكاذبة التي انطلت على المنتظرين المصدقين، انهارت أحلام الأقلام وأصحابها فبدأت – على تفاوت نسبي – تخطّ وتراجع وتسأل وتحاول أن تشخّص بحثا عن حلّ وسبب وتوصيف.

هناك من بكى وعاد إلى سيرة أدب البكاء الذي أعقب النكبة الأولى 1948. وهناك من تحامل متسلّحا بفكر لا يعرف اليأس فكتب رافضا استدخال الهزيمة إلى الذّات، وهناك من بدأ ينتقد القيم التي سادت والإعداد الذي سبق، فكانت حركة من البحث يقابلها حالة يأس وحزن وخيبة في انتظار ما ستسفر عنه الأيام. ويُسجّل هنا الوعي المُرسل من شعراء الأرض المحتلة (1948) وأدبائها ممن خبروا التجربة والقادم الجديد فرفعوا المعنويات وواصلوا مسيرة الأدب المواجِه المنتمي.

كتب محمود درويش وقتها مخاطبا فدوى طوقان ليخبرها أنهم من عشرين عاما يقاتلون بالأدب والصمود والتفاؤل، وفعل زملاؤه فعله. وهنا كان الالتفات الإيجابي لمجموع الشعب الفلسطيني الباقي في أرضه وحلمه وأصالته. وكتب صادق جلال العظم منتقدا المنظومة الفكرية التي قادت إلى الهزيمة، وبدأ شاعر الطفولة سليمان العيسى العمل على كتابة قصائد وأناشيد للأطفال الذين سيخلفون جيل الهزيمة، وشاعت قصيدة نزار قباني "هوامش على دفتر النكسة" التي يطلب فيها من الأطفال العمل بعيدا عن النماذج المهزومة وطلب "جيلا ثائرا عملاقا يفلح الآفاق..." ولأن الأدب وكاتبه لا يستسلمان وإن غامت الرؤية وتشوشت الرؤيا فإن أدباء الأرض المحتلة في العام 1967م. وهم في ميدان المواجهة المباشرة واصلوا حمل راية التغيير والتنوير.

توجّه بعضهم إلى العمل السياسي والحزبي واهتموا بإصدار نشرات توعوية ونقابية وثقافية بروح الإعلام الآني مما أثّر على أساليبهم وأساليب من بدأ يكتب مع السنوات الأولى للهزيمة.

ولعبت المقاومة التي كانت على تخوم الوطن دورا في رفع المعنويات وإعادة الثقة للواقعين تحت الاحتلال مما دعا الأدباء للتّغني بها (المقاومة) بديلا للأنظمة المهزومة. وكان أن حملت الإصدارات الأولى لأدباء الضفة الغربية وقطاع غزة ما يشير إلى هذا التوجه الجديد. ومع البدء بإصدار الصحف اليومية ومجلة "البيادر" ثم "الكاتب" في سبعينيات القرن الماضي نشطت حركة التأليف والترميز لمواجهة مقص الرقيب المتربّص بأي كلمة أو جملة تحمل روح المقاومة.

 باختصار أقول: هي مرحلة يجب دراستها بعمق وهي التي لم يستسلم أهلها فكانت انتفاضة عام 1987م. بقيادة الجيل الجديد الذي ولد مع هزيمة الأنظمة قبل عشرين عاما من الحزن والصدمة.

إبراهيم جوهر كاتب وصحفي من القدس المحتلة

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


دور إيران في حرب 1967

دور إيران في حرب 1967

القصة القصيرة داخل فلسطين المحتلة بعد هزيمة حزيران

القصة القصيرة داخل فلسطين المحتلة بعد هزيمة حزيران

الاجتماع الأخير: كيف قررت إسرائيل شن عدوان على العرب؟

الاجتماع الأخير: كيف قررت إسرائيل شن عدوان على العرب؟

القصة القصيرة في فلسطين المحتلة بعد هزيمة حزيران

القصة القصيرة في فلسطين المحتلة بعد هزيمة حزيران

مدكور أبو العز: أعاد بناء سلاح الطيران المصري بعد الهزيمة

مدكور أبو العز: أعاد بناء سلاح الطيران المصري بعد الهزيمة

هزيمة 1967 فتحت أبوابًا موصدة في الإبداع...

هزيمة 1967 فتحت أبوابًا موصدة في الإبداع...

380 ألف مستوطن بالضفة 44% بمستوطنات خارج الكتل

380 ألف مستوطن بالضفة 44% بمستوطنات خارج الكتل

بعد 50 عامًا: 5% من أراضي القدس بقيت للعرب

بعد 50 عامًا: 5% من أراضي القدس بقيت للعرب

صحافة النكسة: نشوة الاحتلال والنكوص العربي

صحافة النكسة: نشوة الاحتلال والنكوص العربي

خمسون عامًا: القدس كئيبة في ذكرى احتلالها

خمسون عامًا: القدس كئيبة في ذكرى احتلالها

صحافة النكسة: مصر تتوغل داخل إسرائيل؟

صحافة النكسة: مصر تتوغل داخل إسرائيل؟

العمليات العسكرية يوما بيوم في حرب حزيران 1967

العمليات العسكرية يوما بيوم في حرب حزيران 1967

للوطن العربي جناحان: المشرق والمغرب

للوطن العربي جناحان: المشرق والمغرب

إسرائيل درست إلقاء قنبلة ذرية بسيناء عشية حرب 1967

إسرائيل درست إلقاء قنبلة ذرية بسيناء عشية حرب 1967

"ديان عارض مهاجمة سورية والانسحاب السوري قبل الهجوم دفعه للحرب"

سعد الدين الشاذلي: بارقة الضوء الوحيدة في هزيمة حزيران

سعد الدين الشاذلي: بارقة الضوء الوحيدة في هزيمة حزيران

الصدمة الفكرية في نقد صادق جلال العظم لما بعد الهزيمة

الصدمة الفكرية في نقد صادق جلال العظم لما بعد الهزيمة

حرب حزيران 1967: خوف من الانتقام وتكرار النكبة

حرب حزيران 1967: خوف من الانتقام وتكرار النكبة

سليمان أبو شاهين: حملت بارودة من المقاومة الشعبية

سليمان أبو شاهين: حملت بارودة من المقاومة الشعبية

كاريكاتير الهزيمة: انفصال عن الواقع اتساق مع الخطاب السياسي

كاريكاتير الهزيمة: انفصال عن الواقع اتساق مع الخطاب السياسي

عبد الناصر والنصر الموعود!

عبد الناصر والنصر الموعود!

الإستراتيجية العسكرية الإسرائيلية لحرب حزيران

الإستراتيجية العسكرية الإسرائيلية لحرب حزيران

هزيمة حزيران عمقت جراح النكبة الفلسطينية

هزيمة حزيران عمقت جراح النكبة الفلسطينية

هزيمة حزيران: القنيطرة أجمل المدن صارت مدينة أشباح

هزيمة حزيران: القنيطرة أجمل المدن صارت مدينة أشباح

هزيمة حزيران: معسكر بانياس ومقر الشرطة كانا خاليين

هزيمة حزيران: معسكر بانياس ومقر الشرطة كانا خاليين

أشهر مذيعي العرب هدد اليهود بإلقائهم في البحر

أشهر مذيعي العرب هدد اليهود بإلقائهم في البحر

هكذا أسست إسرائيل جهاز الاحتلال عام 1967

هكذا أسست إسرائيل جهاز الاحتلال عام 1967

أسدي: عبد الناصر رفع هاماتنا وأحيا العروبة فينا

أسدي: عبد الناصر رفع هاماتنا وأحيا العروبة فينا

الهزيمة ليست عسكرية فقط: إعلام النكسة

الهزيمة ليست عسكرية فقط: إعلام النكسة

من دفاتر هزيمة حزيران - تل العزيزيات

من دفاتر هزيمة حزيران - تل العزيزيات

أيار 1967: التوتر يسود الجبهتين السورية والمصرية

أيار 1967: التوتر يسود الجبهتين السورية والمصرية

مؤتمر خمسون عامًا على حرب يونيو1967: قراءة بالرواية الإسرائيلية

مؤتمر خمسون عامًا على حرب يونيو1967: قراءة بالرواية الإسرائيلية

حرب حزيران 1967.. مطالعة بعد 50 عاما

حرب حزيران 1967.. مطالعة بعد 50 عاما

أرشيفهم وأرشيفنا...

أرشيفهم وأرشيفنا...

"بروتوكولات حرب 67"

الرقابة الإسرائيلية حذفت مقاطع من بروتوكولات الحكومة بحرب حزيران

الرقابة الإسرائيلية حذفت مقاطع من بروتوكولات الحكومة بحرب حزيران

غازيت: علمنا بحال المدرعات المصرية البائس قبل حرب 67

غازيت: علمنا بحال المدرعات المصرية البائس قبل حرب 67

ما هي حرب 1967؟

ما هي حرب 1967؟

النكسة في الدراما العربية

النكسة في الدراما العربية

"حديث المقاتلين": شهادات جنود إسرائيليون على جرائم حرب 1967

محاضر إسرائيلية لعدوان حزيران:

محاضر إسرائيلية لعدوان حزيران: "السماح" للفلسطينيين بالنزوح شرقا

حرب حزيران 1967 كما عايشتها.../ د.محمد عقل

حرب حزيران 1967 كما عايشتها.../ د.محمد عقل