الموت يغيّب المغنّية الأمريكيّة ناتالي كول

الموت يغيّب المغنّية الأمريكيّة ناتالي كول

أفادَت تقاريرُ إعلاميَّةٌ أمريكيَّةٌ أنَّ الموتَ غَيَّبَ المغنيَّةَ الأمريكيَّةَ الشّهيرَةَ، ناتالي كول، ابنةُ المغنّى الأسطورة الرّاحل، نات كينج كول، وهي الحاصلة بحياتها على عدّة جوائز غرامي. كول رحلت عن عمر ناهز الـ 65 عامًا، أتْحَفَتْ خلالَهَا جماهيرها العريضةَ بالكثير من الأعمال الفنيَّةِ التي دَخَلَتَ الفنَّ الرسميَّ الأمريكيَّ والعالميَّ على حدٍّ سواء. وقد أفادَ موقع تي.إم.زد الإخباريّ، أنَّ كول قد وافتها المنيَّة في مشفى لوس أنجلس.

وقد وقعت المغنيَّة الرّاحلة في مطبِّ المخدّرات التي أدمَنَتْ استخدامها، فتراتٍ طويلة من حياتها الزّاخرة بالفنِّ وبالصّخب الشّخصيّ أيضًا. وقد تطرّقت كول إدمانها في مذكّراتها التي نشرتها عامَ 2000، متظرّقةً إلى أنواعها وتفاصيل فضائحيَّة (جنسيّة) أخرى من حياتها الشّخصيّة.

إحدى القمم الفنيَّةِ التي وصلتها كول كانت عَبْرَ أغنيتها 'إنفورغيتابل... ويذ لاف' (لا يُنسى.... مع الحبّ) التي سجّلتها عام 1991 بالتّعاونِ مع والدِها، مغنّي الجاز العالميّ المعروف، نات كينج كول، حيث حطّمت عبرها أرقامًا قياسيَّةً من المبيعات التي وصلت 7 ملايين نسخة في الولايات المتّحدة الأمريكيّة فقط. وقد فاز على هذا الألبوم بجائزة 'غرامي' الموسيقيّة، بذات السّنة.

يشارُ إلى أنّ حفلاتٍ قد خطَّطت لها المغنية الرّاحلة، قد أُلْغِيَت في الأشهر الأخيرة بسبب تدهور حالتها الصّحيّة ورقودها في المستشفى.

تزوّجت كول ثلاث مرّات، أنجبتْ منها ابنها روبرت آدم 'روبي'، الذي يعمل موسيقارًا.