فنانون سوريون: نتوشّح بالأحمر كما حلب الآن

فنانون سوريون: نتوشّح بالأحمر كما حلب الآن

ندّد النجم السوري الشاب، مكسيم خليل، بالغارات الجويّة التي تتعرّض لها حلب وراح ضحيّتها مئات القتلى والجرحى، مطالبًا بالمجتمع الدولي بالتحرك من أجل إنقاذ أطفال سورية وأهلها.

جاء ذلك من خلال بلوزة حمراء ارتداها خليل، مكتوب عليها: #أنقذوا_حلب، تفاعلًا مع الحملة الشعبية الدولية ضد جرائم الحرب في حلب، من قصف للمشافي وقتل للمدنيين.

وقال خليل في حسابه على تطبيق إنستغرام لمشاركة الصور، معلقًا: "حلب من سورية... أَهلها سوريون... أنقذوا أهلكم... ما تبقى من سوريتكم... ولتسقط كل أنظمة العالم... فدماء أطفالنا أغلى… خمس سنوات تكفي لنخرج من سباتنا".

وتعليقًا عن الجرائم في حلب، قالت المطربة السوريّة الشهيرة، أصالة نصري، بعد نشرها لوحة حمراء: كيف لنا أن نصدّق أن أخًا يفعل ذلك بأخيه، ومن قال إن غابتنا أقل ظلمًا من غابة حوت أشرس حيوانات الدنيا، يا الله مدّ يدك إليهم، فهم أحوج من خلقتَ إليك".

في حين كان المطرب الشهير، سميح شقير، صاحب أول أغاني الثورة السوريّة، أوّل الداعين لوضع اللون الأحمر على الصفحات، قائلًا "فلنضع اللون الأحمر على صفحاتنا، هكذا هي حلب الآن".

أما الفنانة سيرين عبد النور فقد كتبت على صفحتها، بموقع التغريدات القصيرة، تويتر: "في قلب ظلمة حلب، ما إلنا غير نضوّي شمعة إنسانيتنا ونصلّي... بيكفي تكون إنسان لتحس بوجع الناس".