مقاطع المشوخي: كوميديا أم تفاهة؟

مقاطع المشوخي: كوميديا أم تفاهة؟

بعد أن شرع في تحميل فيديوهات ساخرة حول موضوعات خفيفة، مثل القطط والسراويل والسياسيين الفلسطينيين، على مواقع التواصل الاجتماعي، على الإنترنت، اكتسب الفلسطيني عادل المشوخي، الغزي، شعبية تتزايد يوميًا.

فقد أصبح المشوخي نجما، وأينما يولي وجهه، في غزة، يجد جمهوره، حيث يستقبله بحرارة وترحاب، وتزداد يوما بعد يوم شعبيته في القطاع المحاصر، ويشاهد كثيرون مقاطعه على المقاهي.

علما بأن المشوخي اتجه قبل فترة للغناء، قدم خلالها أربع أغاني مصورة فقط، إلا أن شعبيته، من الواضح أنه اكتسبها من مقاطعه الساخرة.

ويوضح المشوخي، وهو ضابط سابق بالأمن الوطني، التابع لحركة حماس، التي تدير قطاع غزة، أن الهدف من تلك الفيديوهات هو إضحاك الناس، لاسيما أهالي غزة، لينسوا ولو لدقائق الحياة الصعبة التي يعيشونها.

وتعرض المشوخي لانتقادات بأن كلمات أغنياته هابطة، لكنه يرى أنها ظريفة ومبهجة لسكان غزة، الذين يحتاجون أي شيء للترويح عن أنفسهم، وعدم التفكير في المصاعب التي يعانون منها في حياتهم اليومية.

وقال عادل المشوخي (32 عاما) إن "هدفي إني أخلي الإنسان أو البني آدم أو المواطن في فلسطين... ينسى الهم اللي هو فيه... ولو خمس دقائق في اليوم... والحمد الله كل المواطنين في قطاع غزة وفلسطين كلها وبره كمان... كلهم بيغنوا أغانيَ".

وأضاف "فن... نوع جديد من الفن... أنا ابتكرت أو أدخلت إلى قطاع غزة نوع جديد من الفن... فن ما فيش لكلماته معنى... هدفها فقط الترفيه... في كثير بيقولوا أنه كلماتي أو أغانيَ هابطة؛ أنا الأغاني تاعتي مش هابطة... فيش فيها كلمات قبيحة... فيش فيها كلمات لا أخلاقية... بالعكس كلمات لذيذة والأغاني هاي بتحتاج لروح حلوة".

ويقول بعض أهالي غزة إنهم يشعرون بسعادة عندما يستمعون لأغنياته، من هؤلاء رجل يدعى علاء الفرا، الذ قال "والله أنت عارف يعني الوضع اللي إحنا بنمر فيه في قطاع غزة... يعني من حصار... من بطالة... من قطع كهربا. إحنا بنلاقي بعض أغانيه. يعني أغاني بينزلها على اليوتيوب وعلى الفيسبوك وبتنتشر بعض المقاطع منها على تويتر وإنستجرام. هي مش هادفة بصراحة لكن بتضحكنا، بتخلي الواحد يضحك، يعني من تفاهة الشيء، من لا شيء إحنا ضحكنا".

وقال آخر من جمهور المشوخي، ويدعى وائل أبو روك "أنا بأشوف حسب رأيي يعني الإنجازات اللي قام فيها الشاب هذا... حسب اعتباري أنا، انجازات فردية، أو مجموعة صغيرة من الشباب... فهي إنجاز كبير اللي قدروا يوصلوا رأيهم وكلمتهم في الوقت هذا الصعب اللي إحنا عايشين فيه".

اقرأ/ي أيضًا | أمن حماس يفرج عن صحافي "العربي" محمد عثمان

ويعاني اقتصاد غزة المحاصرة من الإنهاك، حيث يبلغ معدل البطالة نحو 43% بين سكانها الذين يقدر عددهم بنحو 1.95 مليون نسمة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018