ماذا يفعل مراسل القناة العاشرة أمام منزل الشهيد الزواري بتونس؟

ماذا يفعل مراسل القناة العاشرة أمام منزل الشهيد الزواري بتونس؟
(تصوير شاشة)

بثت إحدى أكبر القنوات الإسرائيلية، تقريرا تلفزيونيا من أمام منزل المهندس التونسي، محمد الزواري، بعد أقل من يومين على حادثة اغتياله.

ويظهر التقرير الذي بثته القناة العاشرة، مراسلها في وضح النهار، بمدينة صفاقس التونسية، يتحدث باللغة العبرية ويشير بيديه إلى منزل الشهيد الزواري، رغم تحميل 'فتح' و'حماس' مسؤولية اغتياله للموساد الإسرائيلي.

ويبين التقرير المصور، دخول مراسل القناة العاشرة إلى منزل المهندس الزواري، دون أن تمنعه أجهزة الأمن التونسية أو توجه له الأسئلة.

 

وتداول رواد شبكات التواصل الاجتماعي، التقرير المصور معقبين بغضب واستنكار على سماح السلطات التونسية بدخول قنوات إسرائيلية لأراضيها والتجول بمدنها براحة، في الوقت الذي يفترض أن يعج فيه المكان بقوات الأمن، وخصوصا في أعقاب جريمة تتهم إسرائيل بتنفيذها.

وغرد الناشطون التونسيون والفلسطينيون من خلال وسمي #محمد_الزواري و#طيار_فلسطين، حيث كتب الكثيرون منهم حول مساهمته في النضال الفلسطيني ضد الاحتلال الإسرائيلي. وجاء هذا الاهتمام بعد إعلان كتائب عز الدين القسّام، الجناح العسكري لحركة حماس، بعمل الشهيد مع الكتائب منذ عشر سنوات، مشيرة إلى أنّه أحد القادة الذين أشرفوا على مشروع طائرات 'أبابيل' الفلسطينية.

يشار الى أن مهندس الطيران محمد الزواري (49 عاما)، استشهد بعشرين رصاصة أطلقها مسلحون باتجاهه، استقرت ثمانية منها في جسده، فيما أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس أن الزواري هو أحد عناصرها منذ 10 سنوات، وأنه كان خبير الطيران الذي يعمل في مشروع لتطوير طائرات بدون طيار لصالح الحركة.

 

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص