مطالبة السلطات المصرية بالإفراج عن الصحافي محمود حسين

مطالبة السلطات المصرية بالإفراج عن الصحافي محمود حسين
الصحافة المصرية تشييع حريتها في مظاهرة ضد قمع الحريات، نوفمبر 2016 (أ ب)

دعا اتحاد الصحافيين العرب، مساء أمس السبت، من السلطات المصرية، الإفراج عن الزميل مدير إنتاج في قناة الجزيرة، محمود حسين، القابع في المعتقل لدى الداخلية المصرية منذ كانون الأول/ ديسمبر الماضي، وذلك انتصارًا لحرية الصحافة والتعبير.

محمود حسين

وجاء في البيان الصادر عن الاتحاد أن  على جميع الأطراف التعامل مع هذه القضية بروح المسؤولية، وعلى ضوء احترام كامل للقوانين والمقتضيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان والحريات.

وكانت نقابة الصحافيين التونسيين قد طالبت اتحاد الصحافيين العرب بدعم مطلب رئيس الاتحاد الدولي للصاحفيين بالعمل للإفراج محمود حسين، كما حثت رئيس الاتحاد وأعضاء أمانته العامة على القيام بدورهم بشكل أكثر جدية في التصدي للانتهاكات التي تمارس ضد الصحافيين وحرية الصحافة في العالم العربي.

وقالت النقابة التونسية إن مصر من أكثر الدول انتهاكا لحرية الصحافة في المنطقة، وجددت دعوتها اتحاد الصحافيين العرب إلى إدانة اعتقال الصحافيين المصريين، مشيرة إلى أنهم يتعرضون لسياسة قمع ممنهجة من قبل النظام المصري.

وكان الأمن المصري قد اعتقل منتج أخبار في قناة 'الجزيرة'، محمود حسين، واثنين من أشقائه، عمر وناجح، وذلك يوم الخميس 22 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، خلال عودته إلى القاهرة لقضاء إجازته السنوية.

لتأمر نيابة أمن الدولة العليا المصرية، لاحقًا، بسجن منتج أخبار في قناة الجزيرة لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيق بتهم عدة، من بينها، 'نشر أخبار كاذبة' و'تكدير السلم والأمن العام'، و'إعداد تقارير مفبركة لإذاعتها على قناة الجزيرة'.

وبحسب بيان سابق لقناة 'الجزيرة'، فإن قوة من جهاز أمن الدولة، اقتادت حسين مقيدا إلى جهة غير معلومة بعد مداهمة منزله واعتقال شقيقيه أيضا.

وحملت 'الجزيرة'، في بيانها، السلطات المصرية المسؤوليةَ عن سلامة حسين وشقيقيه، وطالبت بسرعة إطلاق سراحه، كما طالبت المنظمات الحقوقية الدولية بالدفاع عن الزميل، مؤكدةً أن الصحافة ليست جريمة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018