إغلاق موقع هنغاري لبيع الأسلحة واستخدامها ضد المهاجرين

إغلاق موقع هنغاري لبيع الأسلحة واستخدامها ضد المهاجرين

يعدّ موقع "رعب المهاجرين" الذي تمّ إطلاقه في بودابست، أكبر التحديات التي تواجهها ألمانيا، لا سيما بعد إعلان الموقع عن بيع الأسلحة لغاية استخدامها ضدّ اللاجئين.

وأغلق الموقع بشكل مفاجئ الأسبوع الماضي، فيما فرّ صاحبه الذي يبلغ من العمر 33 عامًا.

وكانت وكالة الأنباء الألمانيّة، قد أكّدت أنّ البحث جارٍ عن صاحب الموقع، بعد رفع المدعي العام لبرلين دعوى ضده، بتهم تتعلق بالتحريض والكراهية ضد اللاجئين، ونشر معلومات كاذبة.

وكان صاحب الموقع قد أسس صفحة على موقع "فيسبوك"، والتي تروّج للعنصرية والكراهية، حيث وصل عدد متابعيها إلى أكثر من مليوني مستخدم، قبل قيام "فيسبوك" بإغلاقها.

ويعمل الموقع الموجه ضد اللاجئين، على خادم روسي، حيث عُرض عليه مسدسات وذخائر وبندقيات وأسلحة أوتوماتيكيًّا، والتي من الممكن تصديرها إلى ألمانيا من هنغاريا.

وذكر موقع "دويتشه فيله" الألماني، في كانون الأوّل/ديسمبر الماضي، أنّ الموقع عرض مقاطع فيديو تسويقيّة، تمّ توجيه الأسلحة فيها إلى صور لاجئين من ذوي البشرة السوداء.

وصرّح صاحب الموقع سابقًا "أنا أحاول حماية أسرتي وشعبي من "جرائم" اللاجئين، أنا أحاول ضمان وصول السلاح إلى صاحبه دون مساءلة قانونيّة".

وداهمت الشرطة الألمانيّة في 24 كانون الثاني/يناير الماضي، 29 بيتًا في 11 ولاية من أصل 16 ولاية ألمانيّة، وذلك بحثًا عن الأسلحة التي تمّ شراؤها من الموقع، حيث استطاعت الشرطة الألمانيّة ضبط 42 سلاحًا من أصل 300، كانت قد طلبت على شبكة الإنترنت.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018