إيقاف صحافيين من قناة "نسمة" التونسية

إيقاف صحافيين من قناة "نسمة" التونسية

أوقفت السلطات التونسيّة، أمس الإثنين، الفريق الصحفي التابع لقناة 'نسمة تي في' في العاصمة التونسيّة، إذ تمّ اقتياد الفريق إلى أحد المراكز الأمنيّة.

واستنكرت النقابة الوطنيّة للصحافيين التونسيين هذه الحادثة، والتي أجرت اتصالاتها مع وزارة الداخليّة التونسيّة معبرة عن احتجاجاها، مبررة إيقاف الصحافيين بالفعل 'غير القانوني'، خاصة أنّ التعلل بعدم وجود ترخيص مسبق للتصوير، يتعارف مع المرسوم 115، الذي ينظم قطاع الإعلام.

وكانت السلطات قد أوقفت الصحافيين، بحجة عدم الحصول على ترخيص مسبق للتصوير، حيث اعتبرت النقابة هذه التصرفات، للتضييق على الصحافيين، والتي ارتقعت وتيرتها بشكل ملاحظ بعد اغتيال الشهيد محمد الزواري، وذلك على الرغم من الاحتجاجات المتكررة التي تنظمها نقابة الصحافيين في تونس.

ومن جهتها، أصدرت منظمة العفو الدوليّة، تقريرًا الأسبوع الماضي، قالت فيه 'إنّ طريق تونس إلى الإصلاح مهدد من جراء اعتماد قوات الأمن التونسيّة على الأساليب القمعيّة التي كانت معهودة في الماضي، بما في ذلك التعذيب، والقبض والاحتجاز بصورة تعسفية، والقيود على سفر المشتبه فيهم، فضلًا عن مضايقة أفراد أسرهم'.

وكان التقرير الصادر، قد لقي تداولًا واسعًا بين التونسيين على مواقع التواصل الاجتماعي، ما يشير إلى تخوفات عميقة، من عودة القمع من قبل السلطات بعد الثورة التونسيّة، حيث أرجع التقرير هذه الممارسات القمعيّة، إلى قيام السلطات التونسيّة بها، تحت عنوان 'مقاومة الإرهاب'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018