الإعلام الروسي يترك تغطيته الإيجابية لترامب

الإعلام الروسي يترك تغطيته الإيجابية لترامب

أوعز الكرملين إلى وسائل الإعلام الروسية المدعومة حكوميًا، بأن تتراجع عن التغطية الإيجابية التي تقدمها للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بحسب ما كشفته وكالة "بلومبرغ".

ويأتي هذا التحول بعد استقالة مستشار الأمن القومي الأميركي، مايكل فلين، الإثنين، في أعقاب الكشف عن محادثات بينه وبين السفير الروسي في الولايات المتحدة الأميركية، حول العقوبات الأميركية على روسيا، في كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

وخلافًا لادعاءات المتحدث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، كشفت صحف أميركية عن اتصالات بين مساعدي ترامب ومسؤولين روس، طوال فترة الحملة الانتخابية.

وأشارت "بلومبرغ" إلى أن المتحدث باسم الكرملين، ديميتري بيسكوف، رفض التعليق على الأمر، قائلاً إن "المسألة أميركية داخلية". وانتقد مشرعون روس ما سمّوه الـ"روسوفوبيا". أما صحيفة "سبوتنيك" المدعومة رسميًا، فنشرت مقالًا تساءلت فيه عن إمكانية حصول واشنطن على ثقة روسيا مجددًا.

وأوضحت الوكالة أن القرار دخل حيز التنفيذ فورًا، ورأى الخبراء أن التغطية الروسية لترامب أصبحت في مرحلة "التعتيم الإعلامي"، علمًا أن الإعلام الروسي تداول أخبار ترامب في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، أكثر مما تناول أخبار الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، نفسه.

كما رأت "بلومبرغ" أن المسؤولين الروس "تراجعوا عن ثرثرتهم"، بعدما انتقد ترامب السياسة الروسية، بتغريدة له، أول من أمس الأربعاء. وقال فيها "روسيا أخذت القرم في عهد أوباما. هل كان أوباما لينًا جدًا مع روسيا"؟

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018