البيت الأبيض يمنع منظمات إعلامية من حضور إفادة صحافية

البيت الأبيض يمنع منظمات إعلامية من حضور إفادة صحافية
(رويترز)

قال ممثلون لمنظمات إعلامية إن البيت الأبيض استبعد عددا من المنظمات الإعلامية الأميركية الرئيسية من حضور إفادة صحافية بدون كاميرات عقدها المتحدث باسم البيت الأبيض، يوم الجمعة.

ولم يسمح لمراسلي "سي إن إن" و"نيويورك تايمز" و"بوليتيكو" و"لوس أنجلوس تايمز" و"بازفيد"، من حضور الإفادة في مكتب المتحدث شون سبايسر.

وعقدت الإفادة بدون كاميرات بدلا من الإفادة الصحافية اليومية المعتادة التي ينقلها التلفزيون، يوم الجمعة، في غرفة الإفادات الصحافية بالبيت الأبيض. ولم يذكر سبايسر سببا لاستبعاد هذه المنظمات الإعلامية بشكل خاص، وهو قرار أثار احتجاجات قوية.

وحضرت رويترز الإفادة إلى جانب نحو 10 منظمات إخبارية أخرى ومن بينها "بلومبرج" و"سي بي إس".

وقال سبايسر إن فريقه قرر عقد الإفادة بدون كاميرات في مكتبه بدلا من إفادة كاملة في غرفة الإفادات الصحافية الأوسع بالبيت الأبيض.

وقال: "مهمتنا التأكد من أننا نستجيب للإعلاميين. نرغب في التأكيد أننا نجيب على الأسئلة الخاصة بكم ولكننا لسنا في حاجة لعمل كل شيء أمام الكاميرا كل يوم."

وانسحب مراسلون من "أسوشيتد برس" و"تايم مجازين" من الإفادة بعد سماع أن آخرين منعوا من الحضور.

والإفادات بدون كاميرات أمر غير معتاد. وعادة ما يدعو البيت الأبيض وسائل إعلام مختارة من أجل الإفادات بشأن موضوعات معينة. لكن الإفادات في البيت الأبيض عادة ما تكون مفتوحة لكل وسائل الإعلام ويكون هناك حرية في توجيه أي أسئلة.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، ستيفاني جريشمان: إن ممثلا عن وكالات الأنباء من هيرست نيوزبيبرز حضر الإفادة يوم الجمعة ويعد تقريرا لتوزيعه على كل المؤسسات. وتبادلت وسائل الإعلام التي سمح لها بحضور الإفادة تسجيلاتها الصوتية مع الآخرين.

ودأب الرئيس دونالد ترامب على مهاجمة وسائل الإعلام. وفي وقت سابق وجه انتقادات حادة لمنظمات إخبارية قال إنها تقدم "أخبارا زائفة" ووصفها بأنها "عدو" للشعب الأميركي.

>> احتجاجات

أثار قرار سبايسر ردا حادا من بعض وسائل الإعلام التي تم استبعادها.

وقال رئيس التحرير التنفيذي لصحيفة نيويورك تايمز، دين باكيت، في بيان، "لم يحدث شيء مثل هذا في البيت الأبيض في التاريخ الطويل لتغطيتنا لإدارات متعددة من أحزاب مختلفة. ونحتج بشدة على استبعاد نيويورك تايمز ومنظمات إعلامية أخرى."

واحتجت أيضا جمعية مراسلي البيت الأبيض.

وقال رئيس الجمعية، جيف ماسون: "تحتج جمعية مراسلي البيت الأبيض بشدة على تعامل البيت الأبيض مع إفادة اليوم."

وخلال الحملة الانتخابية العام الماضي منع فريق ترامب منظمات إخبارية من بينها "واشنطن بوست" و"بازفيد" من تغطية تجمعات حملته لفترة من الوقت احتجاجا على تغطيتها.

ونشرت "سي إن إن" رسالة على "تويتر"، بعد ظهر الجمعة، تقول: "هذا تطور غير مقبول من قبل البيت الأبيض في فترة ترامب. إنهم يردون فيما يبدو عندما نغطي حقائق لا تروق لهم. سنواصل تغطيتنا بصرف النظر" عن ذلك.

وقال سبايسر: إن البيت الأبيض يعتزم مكافحة ما وصفها بالتغطية غير المنصفة.

وأضاف: "أعتقد أننا سنقاوم بقوة... لن نجلس ونترك الروايات الكاذبة والقصص الكاذبة والحقائق غير الدقيقة تخرج."

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018