صاحب أشهر سيلفي مع ميركل خسر القضية... وماذا بعد؟

صاحب أشهر سيلفي مع ميركل خسر القضية... وماذا بعد؟

قرّر اللاجئ السوري في ألمانيا، أنس معضماني، عدم استئناف الحكم الصادر ضده، بعد خسارته دعوى قضائية ضد موقع فيسبوك أمام محكمة ابتدائية ألمانيّة، لإجبار الموقع حذف صور وأخبار أساءت إليه.

وأعلن اللاجئ السوري أنس معضماني عن طريق محاميه أنه يواجه صعوبات في تسديد تبعات خسارته القضية أمام فيسبوك، أعلنت إدارة موقع التواصل الاجتماعي أنه "ليس متوجبا على اللاجئ السوري دفع أية أموال" تكبدتها الشركة ضمن إجراءات المحاكمة. وكان موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي قد كسب قضية رفعها اللاجئ السوري أنس معضماني أمام محكمة ألمانية بعد أن تسببت صورة سيلفي له مع المستشارة الألمانية انغيلا ميركل بجعله هدفا لتعليقات عنصرية.

 وقررت محكمة فورتسبورغ بأن الموقع الأميركي العملاق ليس ملزما بالبحث وشطب أية تعليقات مسيئة لأي شخص، مثل تلك التي زعمت ارتباط اللاجئ المتقدم بالشكوى بهجمات إرهابية وجرائم عنيفة. وسعى اللاجئ السوري إلى استصدار أمر قضائي يطالب شركة فيسبوك الممثلة بشركة "فيسبوك إيرلندا المحدودة" بالتوقف عن نشر مثل هذه الإخبار المزيفة المسيئة له والتي انتشرت على الموقع الاجتماعي.

ورفضت محكمة ألمانية توجيه إنذار قضائي لفيسبوك، وقالت المحكمة في حكم ابتدائي إن فيسبوك ليست "جانية أو مشاركة" فيما وصفته بأنه "تشهير لا جدال فيه" من قبل مستخدمين لفيسبوك ولكنها تعمل ببساطة كمستضيف وهي غير مسؤولة عن القيام بحجب استباقي للتعليقات الجارحة بموجب القانون الأوروبي.

وقد تم تداول صورة للاجئ السوري على حسابات مجهولة في موقع فيسبوك إلى جانب مقاطع تزعم بشكل كاذب أنه مسؤول عن تفجير مطار بروكسل في مارس/ آذار 2016، ومشاركته في إضرام ستة مهاجرين النار في رجل مشرد في كانون الأول/ ديسمبر، في محطة لمترو الأنفاق في برلين.

وفي بيان بعد القرار، أبدت فيسبوك قلقها بشأن موقف معضماني، ولكنها قالت إن حكم المحكمة أثبت أن الشركة تحركت بسرعة لمنع الوصول إلى التدوينات المسيئة فور إبلاغ محامي اللاجئ عنها. إلا أن اللاجئ السوري أعلن بعد خسارته للقضية أنه يواجه مشكلة في تسديد مستحقات مالية مترتبة عليه جراء خسارته القضية، بعدما أصبح مجبرا على تسديد نفقات الخصم طبقا للقانون الألماني. والتي تراوحت قيمتها بين 1700- 2000 يورو، وأعلن المحامي أن اللاجئ السوري تلقى تعويضا حكوميا على النفقات التي تكبدها أثناء رفع الدعوى، إلا أنه عاجز عن تسديد المبلغ المترتب عليه لإدارة فيسبوك.

وقال المحامي أن معضماني يتعين عليه العمل أشهرا طويلة لتسديد المبلغ لا سيما أنه يتلقى إعانات حكومية لا تتجاوز 350 يورو شهريا. وقال معضماني أنه تلقى تبرعات بحدود 350 يورو من أشخاص دعموا قضيته، إلا أنه لا يعرف كيف سيمكنه تسديد المبلغ المترتب عليه، كما أنه يجب عليه التركيز على امتحاناته في هذه الفترة.

وأعلنت إدارة فيسبوك اليوم الاثنين (27 آذار/ مارس) أنه ليس من اللازم على اللاجئ السوري أنس المعضماني تحمل التبعات المالية المتلاتبة عن خسارته للقضية. وقالت إدارة فيسبوك أنه لم يكن واردا في حسبانها أبدا تحميل اللاجئ التبعات المالية". وكان معضماني قد أكد في وقت سابق أنه لا ينوي رفع دعاوي مجددا على إدارة فيسبوك وأنه يفضل التركيز على دروسه.