"توب شوب" تستولي على الكوفية الفلسطينية... وغضب على مواقع التواصل

"توب شوب" تستولي على الكوفية الفلسطينية... وغضب على مواقع التواصل
(تويتر)

شنّ ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي، وأهمّها "فيسبوك"، هجومًا عنيفًا على سلسلة متاجر "توب شوب" العالميّة، وذلك بعد عرض المتاجر لثوب نسائي مستوحى في تصميمه وألوانه، من الكوفية الفلسطينية.

ومن جهتهم، قال الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، إنّ هذا الزي المعروض في سلسلة المتاجر، يعبر عن "الاستيلاء الثقافي"، على "تاريخ من المعاناة وإراقة الدماء".

وفي السياق نفسه، قالت صحيفة "ذا صن" البريطانيّة، إنّ الكوفية الفلسطينية، معروفة منذ الثلاثينات من القرن الماضي، على أنّها رمز للقومية الفلسطينية، كما انّها لا تزال مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بتاريخ حركة فتح، ومنظمة التحرير الفلسطينية.

وكان موقع سلسلة "توب شوب"، قد عرض على شبكة الإنترنت، الثوب المصنوع من القطن، بـ40 جنيهًا إسترلينيا، وقال أحد مستخدمي موقع تويتر، في تعليق على الموضوع، "إنها ليست مجرد طبعة أحادية اللون، إنها كوفية، تاريخ من المعاناة وإراقة الدماء".

يُذكر أنّ شركات عالمية أخرى، كانت قد حولت الكوفيّة الفلسطينيّة، إلى ماركات عالميّة، مثل شالات وملابس وغيرها، وأثارت انتقادات الكثير من الناشطين على مواقع التواصل.