تسريب سيناء يشعل مواقع التواصل الاجتماعي

تسريب سيناء يشعل مواقع التواصل الاجتماعي

تفاعل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر مع شريط فيديو بثته قناة 'مكملين' المعارضة لنظام السيسي، أظهر تصفية معتقلين في سيناء، بينهم طفل، على أيدي مجموعة من قوات الجيش المصري.

وأظهر المقطع المصور، الذي ما أن بثته القناة حظي بمشاركات واسعة على الشبكة، وذلك من خلال وسم #تسريب_سيناء الذي دشنه رواد التواصل الاجتماعي، والذي تصدر قائمة الوسوم الأكثر تداول على موقعي 'تويتر و'فيسبوك'، قيام الأشخاص الذين ظهروا بالزي العسكري، بعد تصفية المعتقلين، بإلقاء السلاح بجانبهم وتصويرهم، ليتم استرجاع السلاح الذي وضع بجانب الجثث، لاحقا، بعد التصوير.

كما أظهر الفيديو، سؤال شخص يتحدث باللهجة المحلية لأحد الأشخاص عن القبيلة التي ينتمي إليها، ليقوم بسحبه وإجلاسه على الأرض، ثم أطلق النار عليه وعلى شخص آخر بجواره.

وأكدت القناة، التي تبث من تركيا، أن العناصر التي ظهرت في المقطع المصور هي من المجموعة 103 صحوات.

وغرّد 'قرمط والأميركان' على تويتر يقول: ' #تسريب_سيناء يثبت: أن السيسي يهيئ السيناويه للرضا بالاحتلال الصهيوني القادم الذي سيكون أرحم من هؤلاء الجنود الفجره'.

في حين يرى 'أنا عصفور' أن '#تسريب_سيناء من أخطر ما تم تسريبه لجرائم العسكر ضد المدنيين العزل في #سيناء'.

بينما كتبت حبيبة عبد الرحمن على 'تويتر' تقول: '#تسريب_سيناء يكشف خيانات العسكر ومزاعمهم بوجود إرهاب في سيناء... #خطفوا_شباب_كفرالدوار ربنا يسترها عليهم'.

وعلى الجهة المقابلة، لم تكن مساحات التواصل الاجتماعي خالية من 'الكتائب الإلكترونية' التي يقودها الأمن المصري، الذين حاولوا الدفاع عن الجيش المصري وإثبات 'فبركة' الشريط المصور من خلال وسم #تعظيم_سلام_لجيشنا.

ويشن الجيش المصري هجمات على أماكن متفرقة في سيناء ، التي ينشط فيها مسلحو تنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش)، بينما يرى مراقبون أن الحل الأمني ليس الخيار الأمثل ولا الوحيد للتعامل مع المشاكل الأمنية في سيناء.

 

ملف خاص | العودة إلى المدارس