ترامب يصف مذيعة بالغباء وآخر بالمرض النفسي

ترامب يصف مذيعة بالغباء وآخر بالمرض النفسي

حمل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مجددا، السبت، على وسائل الإعلام، متهما إياها بالترويج ل "الكره" حياله ومواصلا خصوصا هجومه اللاذع على صحافيين في قناة "إم إس إن بي سي".

وخصومته مع مقدمي هذه القناة التي صدم عنف العبارات المستخدمة فيها الجمهور حتى داخل المعسكر الجمهوري، كانت، السبت، محور سلسلة من التغريدات مع كيل جديد للشتائم.

وكتب ترامب في تغريدة "أن المجنون جوي سكاربورو وميكا (بريجنسكي) الغبية جدا، ليسا شخصين سيئين، لكن برنامجهما السيء يهيمن عليه رؤساؤهم في إن بي سي"، القناة التي يندد بانتظام بتغطيتها التي يعتبرها منحازة ضده.

وتبادل ترامب مع هذين الصحافيين المرتبطين في الحياة، وفي الفقرة التي يقدمانها معا يومي الخميس والجمعة، سلسة هجمات متبادلة.

وأخذ ترامب على "المجنونة ميكا (...) والمريض نفسيا جو"، تقديم تغطية مشوهة عن إدارته في القناة، وفي المقابل ندد الصحافيان بشتائم رئيس "أضاع البوصلة" مشككين بسلامته العقلية.

لكن هجمات ترامب، السبت، لم تطاول فقط الصحافيين المذكورين، بل وسائل الإعلام بشكل عام.

وكتب الرئيس المعروف بخصومته المستمرة مع وسائل الإعلام منذ حملته الانتخابية أن القيمين على "غريتا فان سوستيرين" في "إن بي سي" تخلوا عنها لأنها رفضت القبول ب (كراهية ترامب).

هذا وسخر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من منتقدي استخدامه لوسائل التواصل الاجتماعي، وذلك على خلفية وصفهم أسلوبه بـ "غير الرئاسي".

وفي تغريدة على موقع "تويتر"، كتب ترامب أن "أسلوبي ليس رئاسيًا بالفعل، وإنما هو أسلوب رئاسي متحضر وعصري".

ومؤخرًا شن ترامب هجومًا جديدًا ضد وسائل إعلام محلية، تحديدًا "إن بي سي" و "سي إن إن"، بعد إثارتهم إدعاءات بشأن تزوير الانتخابات الرئاسية والعلاقات مع روسيا.

وانتقد العديد من المتابعين الأسلوب الذي يتعامل به الرئيس الأمريكي في تغريداته على موقع تويتر.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة