النيابة الفلسطينية تفرج عن الصحافي جهاد بركات

النيابة الفلسطينية تفرج عن الصحافي جهاد بركات

أفرجت النيابة العامة الفلسطينية في رام الله، اليوم الأحد، عن   الصحافي جهاد بركات مراسل قناة "فلسطين اليوم"، بعد اعتقاله لثلاثة أيام لدى جهاز الأمن الوقائي.

وقضت النيابة العامة بالإفراج عن الصحفي بركات، والذي عرض أمام النائب العام وقدم إفادة أخيرة وبناء عليه تم إصدار قرار بالإفراج عنه، على أن يعود، الإثنين، لاستكمال إنهاء الملف في المحكمة.

واعتقل الأمن الوقائي الفلسطيني يوم الخميس الماضي، الصحافي بركات بزعم التقاط صور لموكب رئيس الوزراء الفلسطيني رام الحمد الله، خلال مروره عبر حاجز عسكري للاحتلال الإسرائيلي، بعد بلاغ من الحرس الشخصي لرئيس الوزراء.

وخلال عرض بركات على النيابة، اعتصم عدد من الصحفيين أمام مقر النيابة، وعبروا عن رفضهم لممارسات الأجهزة الأمنية، داعين لوقف اعتقال الصحفيين واستهدافهم.

وأدان منتدى الإعلاميين الفلسطينيين بشدة تصاعد حملات الاعتقال والاستدعاء التي تنفذها الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية، والتي كان أخرها اعتقال جهاز الأمن الوقائي مراسل قناة "فلسطين اليوم" الصحفي جهاد بركات من حاجز عناب في طولكرم الخميس الماضي بحجة قيامه بتصوير موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله بعد توقيفه من قوات الاحتلال على الحاجز العسكري.

ورفض المنتدى في بيان تلقت وكالة "صفا" نسخة عنه السبت، استمرار الإجراءات التعسفية والملاحقة ضد الصحفيين خلال ممارسة واجبهم الوطني والمهني، والتي شهدت زيادة لافتة خلال النصف الأول من العام 2017.

وأشار إلى أنه رصد تزايدًا ملحوظًا في ملاحقة الصحفيين في الضفة الغربية واعتقالهم، فهناك أكثر من (180) انتهاكًا تعرض له الصحفيون والمؤسسات الإعلامية من الأجهزة الأمنية الفلسطينية.

وذكر أنه "تم اعتقال نحو (60) صحفياً على خلفية عملهم الصحفي يضاف إلى ذلك حالات القمع والضرب واقتحام مكاتب إعلامية ومصادرة معدات وحالات من التهديد وصلت لـ 60  صحفيًا، عدا عن إغلاق مؤسسات وحجب مواقع اخبارية وتجميد أرصدة ومضايقات لأكثر من (70) حالة".

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ